مجتمع

محمد عبدالرحمن: خضعت لجراحة قلب مفتوح بسبب قلة النوم

كشف الفنان محمد عبدالرحمن (توتا) عن السبب الحقيقي وراء التدهور المفاجئ لحالته الصحية ما تسبب في خضوعه لعملية قلب مفتوح، مؤكداً أن عمله بالتمثيل جعل ساعات نومه قليلة جداً، كما أنه كان يمارس عادة سيئة جداً وهي التدخين، لافتاً إلى توقفه تماماً عنها عقب الخضوع للجراحة، لافتاً إلى أن حالته الصحية مستقرة الآن ومرت الأزمة على خير، ويستكمل مرحلة التعافي في الفترة الحالية.

152302
محمد عبدالرحمن – الصورة من حسابه على إنستغرام

وأوضح عبدالرحمن، في مداخلة مع برنامج “الستات مايعرفوش يكدبوا” على قناة “CBC”، أنه أجرى عملية قلب مفتوح بسبب عادة سيئة وهي التدخين التي توقف عنها، لأن الإنسان بالتدخين يقتل نفسه بالبطيء.

وأشار إلى أنه كان يشعر بألم بالقرب من معدته وكان يظن أنه مصاب بالتهاب في القولون أو جرثومة المعدة، ولم يفكر في عمل فحوصات شاملة للجسم، وبالصدفة طلب منه الطبيب أثناء وجوده في المستشفى، عمل رسم قلب، ليتضح بعدها وجود المرض.

وأوضح أن سبب مرضه هو التمثيل، لأن العمل في الفن يجعله لا ينام بشكل جيد، بل إنه لو نام 3 ساعات في اليوم سيكون أمراً جيداً بالنسبة إليه.

أضاف أنه كان يدعو الله تعالى بتمام الشفاء وأن تمر تلك المرحلة على خير وأن يعود بصحة أفضل، ولهذا هو يثق في أن الله تعالى كتب له الخير في اختبار المرض.

اقرأ ايضاً
تنويه من الشرطة لمستخدمي شارع السلطان قابوس

ويعرض للفنان محمد عبدالرحمن بدور العرض السينمائي حالياً، فيلم “الدعوة عامة” الذي تدور أحداثه في إطار كوميدي حول شخصية “معتز” الذي يعيش حياة كلها “استهتار” ويعمل على إرضاء رغباته فقط، دون التفكير في أي شخص في الحياة، ومع مرور الوقت تشعر والدته التي تجسد شخصيتها سوسن بدر بحالة أسى شديدة، وهو ما يجعلها تدعي له بتغير حياته بشكل كامل، لتحاول عدة مرات، إلا أن دعوتها في الأخير تُستجاب، ويدخل في حالة غريبة كلها مواقف كوميدية، وتتبدل أحواله تماماً.

فيلم “الدعوة عامة” من تأليف كل من أحمد عبدالوهاب، وكريم سامي، وإخراج وائل فرج، ويشارك في بطولته كل من الفنان محمد عبدالرحمن توتة، والفنانة أسماء أبواليزيد، والفنان أحمد الفيشاوي، والفنانة سوسن بدر.

لمشاهدة أجمل صور المشاهير زوروا «إنستغرام سيدتي».

وللاطلاع على فيديوغراف المشاهير زوروا «تيك توك سيدتي».

ويمكنكم متابعة آخر أخبار النجوم عبر «تويتر» «سيدتي فن».



المصدر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى