العالم

موسكو وباريس تناقشان إرسال بعثة دولية لتفتيش محطة زابوريجيا النووية


بحث وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، اليوم (الثلاثاء)، مع نظيرته الفرنسية كاترين كولونا في الزيارة المحتملة لمفتشين تابعين لـ«الوكالة الدولية للطاقة الذرية» إلى محطة الطاقة النووية الأوكرانية في زابوريجيا، وفق وكالة الصحافة الفرنسية.
وقال لافروف، في بيان، إنه خلال محادثة هاتفية «ناقشنا بالتفصيل الوضع حول المحطة، والفرص المتاحة لتنظيم زيارة خلال مهمة من (الوكالة الدولية للطاقة الذرية)». وأكد أن أوكرانيا تواصل «قصف أكبر محطة للطاقة النووية في أوروبا، وكذلك المنطقة المجاورة لها، مما يعرض جميع سكان أوروبا لخطر حدوث كارثة نووية».
وتحتل القوات الروسية محطة الطاقة هذه، الواقعة في جنوب أوكرانيا، منذ مطلع مارس (آذار) الماضي، وقد أصبحت هذه المحطة هدفاً في الأسابيع الأخيرة لقصف تتبادل موسكو وكييف الاتهامات بالوقوف خلفه.
واستنكرت «الوكالة الدولية للطاقة الذرية»، في بيان، عمليات القصف الجديدة التي حدثت في الأيام الأخيرة، والتي «ألحقت أضراراً إضافية بالمنطقة».
وأكد المدير العام للوكالة الأممية رافاييل غروسي: «ما زلت أتشاور… مع جميع الأطراف حتى تتم هذه المهمة الحيوية من دون تأخير». وأضاف أن هذه الزيارة التي تهدف إلى «الحد من خطر وقوع حادث نووي خطير في أوروبا» يجب أن تتم «في غضون أيام قليلة إذا نجحت المفاوضات الجارية».
والأسبوع الماضي؛ دعا الرئيسان الروسي فلاديمير بوتين والفرنسي إيمانويل ماكرون، بعد مكالمة هاتفية، إلى تنظيم بعثة تفتيش للمحطة «في أقرب وقت ممكن».

اقرأ ايضاً
وسائل إعلام رسمية: مقتل جنرال روسي في أوكرانيا



منبع

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى