العالم

قوى «الساحل الأفريقي» تحتشد عسكرياً لمواجهة «الإرهاب»


فيما يبدو أنه محاولة لـ«حشد» قوى دول الساحل الأفريقي لمكافحة الإرهاب، بدأت دولتا بوركينا فاسو، والنيجر، محاولات لاستعادة دور مالي في «القوة العسكرية المشتركة لمكافحة المتطرفين»، التي تضم إلى جانب الدول الثلاث، كلاً من تشاد وموريتانيا. وقال وزير دفاع النيجر، القاسم إنداتو، خلال زيارته إلى العاصمة البوركينية واغادوغو، إنه «علينا العمل حتى تعود مالي وتتحمّل مسؤولياتها وتؤدّي دورها».
وانسحبت مالي في منتصف مايو (أيار) الماضي من «القوة العسكرية المشتركة»، بعدما «مُنعت من تولي رئاسة التكتل الإقليمي المكون من الدول الخمس»، بحسب ما أوردته وكالة الأنباء الفرنسية، وعزت باماكو انسحابها من التحالف العسكري إلى «فقدان استقلاليتها»، ومعاناتها من «الاستغلال»، من الدول الأربع.
وقال وزير دفاع النيجر، خلال الزيارة التي رافقه فيها نظيره البوركيني الجنرال بارثيليمي سيمبوريه: «لقد استعرضنا الوضع الإقليمي، وفكّرنا في أنّ مالي، هي اليوم الغائب الأكبر عن التعاون في مجال الدفاع»، معلناً عزم التحالف «تنفيذ عمليات بوتيرة أكثر انتظاماً وديمومة على الأرض بين مختلف الجيوش لضمان سيطرتها على الأرض وعدم ترك سنتيمتر واحد للإرهابيين، في النيجر كما في بوركينا فاسو»، على حد قوله.
ونفذت وحدات من جيشي النيجر وبوركينا فاسو عملية مشتركة في الفترة ما بين 2 و25 أبريل (نيسان) الماضي، أطلق عليها اسم «تانلي-3»، وأسفرت عن «تحييد نحو 100 إرهابي»، بحسب رئاستي الأركان في الجيشين.
وتواجه دول الساحل الأفريقي هجمات من جماعات إرهابية تابعة لتنظيم «القاعدة»، تسببت في مقتل آلاف الأشخاص وتهجير مئات الآلاف.

اقرأ ايضاً
إسرائيل تحث مواطنيها على مغادرة تركيا على خلفية التهديدات الإيرانية



منبع

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى