العالم

أحلام مليون لاجئ «روهينغي» تتحطم على صخرة «التعسف»


كان الفتى أنور عرفات ابن الـ15 عاما، والذي ينتمي لأقلية الروهينغا في ميانمار (بورما)، يحلم بأن يكون طبيبا، لكن هذا الحلم الذي شكلته مسيرة دراسية كانت موفقة، تبخر قبل خمس سنوات، مع اضطراره للهجرة فرارا من عمليات القتل الممنهجة التي كان يمارسها الجيش البورمي بحق أقلية الروهينغا.

عرفات كان أسعد حظا بتمكنه من الفرار بحياته، والنجاة من مصير الآلاف ممن لقوا حتفهم خلال عمليات القتل التي دارت رحاها قبل نحو خمس سنوات، لكن حلمه الذي تحطم، والمشاهد المحفورة في ذاكرته خلال رحلة الفرار، تجعله يشعر بغصة في القلب، يحاول أن يتجاوزها باقتناص لحظات قليلة من السعادة لا تتكرر كثيرا في حياة المخيمات ببنغلاديش.

ووثقت منظمة «أطباء بلا حدود» على موقعها الإلكتروني أمس بمناسبة مرور خمس سنوات على الأحداث المروعة التي شهدتها ولاية «راخين» في ميانمار والتي قُتل خلالها آلاف الروهينغا على يد جيش ميانمار، شهادة «عرفات» وآخرين، والتي تعكس حجم معاناة تعود في الأصل، كما قالت المنظمة، إلى «انعدام الجنسية».

وترفض ميانمار منح بطاقات ثبوتية لمسلمي الروهينغا، إلا للذين وافقوا على أن يتم تعريفهم «كبنغاليين»، وهو اسم يشير إلى أنهم أجانب، ورغم هذا الوضع كان عرفات يضع همه وطاقته في دراسته.

يقول «كنت طالبا مجتهدا أنال درجات عالية، وأحب أن أتعلم، وكان لدي حلم أن أصبح طبيبًا، وأعود بالمنفعة على مجتمعي، فمنذ طفولتي، رأيت أطباءً يساعدون الناس ويبذلون قصارى جهودهم لتوفير المساعدة، لكنني لم أعد أستطيع أن أدرس أو أحصل على الكتب التي أحتاج إليها».
3

ويحكي قصة وصوله إلى مخيم جامتولي للاجئين في بنغلاديش، قائلا: «أتذكر عندما هربت من ميانمار مع عائلتي، كنا في فترة ما بعد الظهيرة، وكان الجيش قد هجم على الحي الذي تقيم فيه، مجبرا إيانا على الفرار إلى منطقة مجاورة، وعندما أحرقوا منزلنا، أجبرنا على الهرب إلى منطقة أبعد، لقد نجونا في حين لقي كثير من أقاربنا وجيراننا حتفهم».

وتابع «خضنا رحلة طويلة للبحث عن الأمان… أتذكر أن الوصول إلى بنغلاديش استغرق 12 يوما من الركض والمشي في رحلة محفوفة بالأخطار، إذ عبرنا طرقا غير مألوفة وتسلقنا الهضاب ومررنا عبر المياه، حتى إننا رأينا جثثاً كثيرة على طول الطريق».

ويدرك عرفات أن حلمه القديم أصبح تحقيقه صعبا، لكن ذلك لم يمنعه من توجيه النصيحة لمن هم في سنه، قائلا: «حلمي قد لا يتحقق أبدًا، وأنصح الشباب حول العالم باغتنام الفرصة المتوفرة لهم وتعلم ما يمكنهم تعلمه، فأنا وأقراني من اللاجئين الروهينغا لا نحظى بهذه الفرصة».
mhmd hsynمحمد حسين

ومن حلم «عرفات» الذي صار تحقيقه صعبا، إلى حلم آخر، يراود طيبة بيغوم، التي هربت من ميانمار في 2017 مع طفليها، تقول بيغوم «أتوق إلى حلول السلام… إذا تمكنا من أن نعيش بسلام من جديد في ميانمار، فإننا سنعود إلى البلد… ولمَ لا نعود إذا ما تحققت العدالة ومُنحنا حق المواطنة؟ أو ليس ذاك البلد وطننا أيضًا؟ ولكن كيف لنا أن نعود وأبسط حقوقنا غير مضمونة؟ أين سنمكث بعدما دمّرت منازلنا؟ كيف لنا أن نعود بينما يُقتل أطفالنا ويؤخذون منا؟».

وتحتفظ بيغوم هي الأخرى بذكريات أليمة لرحلة صعبة اضطرت إلى أن تقطعها بصحبة طفلين لم يتجاوز عمرهما وقتها الستة أشهر، تقول: «عندما هربت مع أطفالي الرّضع، عبرنا الأدغال والطرقات الموحلة تحت المطر للوصول إلى بنغلاديش، وبعد الوصول إلى الحدود، كان الناس يحطون رحالهم أينما توفر لهم ليستريحوا، لكن المكان كان بعيدًا كل البعد عن كونه مأوى، كنا نتناول ما نجد من الطعام لنبقى على قيد الحياة، حتى إن التعب أعيا ابنتيّ وكانتا تتقيآن كلما حاولت إطعامهما، لقد عانتا لفترة طويلة، فالعثور على دواء كان في غاية الصعوبة عندما وصلنا».

اقرأ ايضاً
الدفاعات الجوية السعودية تدمر طائرتين بدون طيار أطلقتا باتجاه مطار أبها الدولي

وبعد بضعة أيام وصلت بيغوم مع ابنتيها إلى «كوكس بازار» في بنغلاديش، حيث بُنيت أماكن للإيواء باستعمال البامبو وقطع القماش، واليوم، تعيش في مخيمات للاجئين، ومرّت خمس سنوات وما زالت الظروف القاسية على حالها.

ويشارك محمد حسين (65 عامًا) بيغوم حلم «العودة المشروطة»، بوجود حقوق المواطنة، ويقول: «أحترق شوقًا لإعادتنا إلى موطننا بورما، شرط أن تُضمن حقوقنا وأن نحظى بالحماية من دون أن نقاسي المزيد من الاضطهاد».

ويضيف «يجب أن نتمكن من أن ندرس ونعيش حياة طبيعية وننتقل من منطقة إلى أخرى كأي مواطن، ويجب أن نحظى بحق التصويت والمشاركة في الانتخابات والإجهار بأصواتنا في البرلمان، لكننا في الوقت الحالي، وفي ظل سلبنا لجميع حقوقنا، لم نعد إلا جثثًا متحركة».

ووجه حسين رسالة لضمير العالم قائلا: «لقد خُلق هذا العالم ليعيش فيه الجميع، واليوم، لا موطن لنا رغم كوننا بشرًا كغيرنا… أتوجه لكل العالم لأقول إننا لا نقل إنسانيةً عن أحد، لقد ولدنا بشرًا، ونتمنى أن نعيش حياةً كريمة، ونطلب من العالم أن يساعدنا لكي نتمكن من العيش كغيرنا من البشر، فأمنيتي هي أن أتمتع بحقوقي وأن يحلّ السلام».

ويتلقى حسين الرعاية الطبية في مرفق أطباء بلا حدود في مخيم اللاجئين نظرًا لإصابته بمرض السكري وارتفاع ضغط الدم، ولا يتوفر العلاج لمرض الكلى الذي يعاني منه في المخيم. ويضيف «لقد أصبحت كبيرًا في السن وقد اقترب أجلي، لكن هل تراني سأتمكن من رؤية وطني قبل أن ألقى حتفي؟ أتمنى أن ألفظ أنفاسي الأخيرة في بلدي، مع أني غير متأكد من إن كانت هذه الأمنية ستتحقق».

وهرب حسين من بورما قبل خمس سنوات إثر الأحداث المروعة التي شهدتها ولاية راخين في ميانمار، والتي قُتل خلالها آلاف الروهينغا على يد جيش ميانمار.

وهرب إثر هذه الأحداث أكثر من 700 ألف شخص إلى بنغلاديش لينجوا بحياتهم وانضموا إلى أقرانهم الذين دفعتهم حلقات عنف سابقة إلى التماس اللجوء في البلد المجاور، حتى بلغ عدد الذين تقطعت بهم السبل في منطقة «كوكس بازار» في بنغلاديش مليون شخص.
2

وتعتبر الأمم المتحدة ما تعرضت له أقلية «الروهينغا» تطهيرا عرقيا وتتهم بورما بالتسبب بأكبر موجة نزوح للاجئين في آسيا منذ عقود، وتنفي بورما نفيا قاطعا الاتهامات الموجهة إليها «بالتطهير العرقي»، ودافعت عن الحملة العسكرية التي تشنها بوصفها ردا مشروعا على الهجمات التي شنها متمردو الروهينغا في 25 أغسطس (آب) الماضي.

غير أن منظمة «أطباء بلا حدود»، استطاعت وحدها توثيق 6700 حالة قتل عنيف في ميانمار، وهو ما خلف ضغوطا نفسية يعيشها من تمكنوا من الفرار بحياتهم.

يقول آرون جيجان، ممثل الشؤون الإنسانية بمنظمة أطباء بلا حدود في بنغلاديش لـ«الشرق الأوسط»، إن لاجئي الروهينغا يعيشون ظروفا غير صحية، وتعالج المنظمة من خلال مرافقها عددًا متزايدا منهم يعاني من أمراض جلدية كالجرب، ومن الأمراض المنقولة بالمياه كالإسهال المائي الحاد، والأمراض المنقولة بالنواقل على غرار حمى الضنك، كما توفر لهم المنظمة الحجم الأكبر من الرعاية النفسية بسبب الأثر الذي تركته ذكريات الفرار من الموت ووضعهم المعيشي الآن على صحتهم النفسية.

ويوضح جيجان أن الميزانية السنوية لفرق «أطباء بلا حدود»، في بنغلاديش، بلغت 35 مليون دولار في عام 2021، مشيرا إلى أن فريق المنظمة هناك يتكون من ألفي موظف بنغلاديشي (1.977 موظفًا)، و65 موظفا دوليا ومتطوعين من اللاجئين الروهينغا الذين ينضمون إلى الفريق.

ويضيف أن المنظمة تقدم خدماتها عبر ثمانية مرافق في مخيم «كوكس بازار» وتدير مجموعة من الأنشطة المتنوعة، فتقدم الرعاية الطارئة والمركّزة والرعاية التوليدية والمخصصة للأطفال، كما توفر الرعاية الصحية الجنسية والإنجابية وتعالج ضحايا العنف الجنسي والتهاب الكبد (سي) وتوفر الرعاية للمصابين بأمراض غير سارية كالسكري وارتفاع ضغط الدم.



منبع

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى