العالم

بايدن يعلن عن مساعدات عسكرية جديدة لأوكرانيا بنحو ثلاثة مليارات دولار


أعلن الرئيس الأميركي جو بايدن، يوم الأربعاء، عن مساعدات عسكرية جديدة لكييف تصل قيمتها إلى نحو ثلاثة مليارات دولار، تزامنًا مع ذكرى استقلال أوكرانيا ودخول الغزو الروسي لهذا البلد شهره السابع، وفقا لوكالة الصحافة الفرنسية.

وترمي هذه الحزمة الجديدة إلى تعزيز قدرات الجيش الأوكراني للسنتين المقبلتين من خلال تزويده صواريخ أرض-جو أكثر تطورا وقذائف مدفعية وصواريخ موجّهة بالليزر ومسيّرات متطوّرة.

وشدّد بايدن في بيان على وقوف بلاده إلى جانب أوكرانيا في دفاعها عن نفسها، مشدّداً على أنّ هذه الأموال ترمي إلى «ضمان قدرتها على مواصلة الدفاع عن نفسها على المدى الطويل».

وإذ هنّأ بايدن أوكرانيا بذكرى استقلالها، قال إنّ الولايات المتحدة «ملتزمة دعم الشعب الأوكراني الذي يواصل نضاله للدفاع عن سيادته».

وتابع «اليوم ليس احتفالا بالماضي فحسب، بل هو تأكيد صارخ على أن أوكرانيا لا تزال وستبقى بلدا سيدا ومستقلا».

من جهته، أعلن البيت الأبيض أنّ بايدن يعتزم إجراء اتصال هاتفي بالرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي الخميس لتهنئته بذكرى الاستقلال وإطلاعه على هذه المساعدة الأمنية الأميركية.
fjrdo8s

وقال البنتاغون إنّ المساعدة العسكرية تشكّل رسالة إلى الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، مفادها أنّ دعم الولايات المتّحدة وحلفائها لأوكرانيا لن يتوقّف.

وقال مساعد وزير الدفاع كولن كال إنّ «الولايات المتّحدة رصدت إلى الآن مساعدات أمنية لأوكرانيا بأكثر من 13,5 مليار دولار منذ بدء ولاية بايدن».

وتابع «لم يتخلّ بوتين عن أهدافه الاستراتيجية الإجمالية بالسيطرة على غالبية أراضي أوكرانيا».

وشدّد كال على أنّ «حزمات من هذا النوع تعدّ بالغة الأهمية« لأنّها تبيّن لبوتين عدم صحة نظريته التي تقوم على «أنّنا لسنا منخرطين على المدى الطويل ولن ندعم أوكرانيا على المدى الطويل».

وتشمل حزمة المساعدات الجديدة ستّ منظومات صواريخ أرض-جو متطورة من طراز «ناسامس« مع ذخائرها، و310 آلاف قذيفة مدفعية، و24 جهاز رادار مضاداً للمدفعية ومسيّرات استطلاعية من طراز بوما، ونظاما جديداً تطلق عليه تسمية «فامباير» يستخدم صواريخ صغيرة لإسقاط مسيّرات العدو.

اقرأ ايضاً
السعودية تستضيف معرض الدفاع العالمي لأول مرة في مارس المقبل

والجمعة أعلن البنتاغون عن أحدث حزمة مساعدات من الصندوق الرئاسي بقيمة 775 مليون دولار تشمل صواريخ دقيقة وأسلحة مضادّة للدروع وطائرات استطلاع مسيّرة ومدفعية ومعدات لإزالة الألغام.

وتأتي الحزمة الجديدة في حين لا يزال الجانبان منخرطين في معارك بالمدفعية الثقيلة على خط جبهة يمتد على مسافة طويلة في شرق أوكرانيا وجنوبها، وسط عدم تمكّن أي من الجانبين من تحقيق مكاسب كبيرة في الأسابيع الأخيرة.

لكن تزويد أوكرانيا 16 منظومة لصواريخ هيمارس العالية الدقة منذ يونيو(حزيران) منح القوات الأوكرانية القدرة على استهداف العشرات من مراكز القيادة ومخازن الذخيرة في مناطق روسية بعيدة عن خط الجبهة، ما أبطا وتيرة الزحف العسكري الروسي.

وقال كال إن منظومات هيمارس «هي الأنجع« للمعارك الحالية.

وأشاد بايدن بمقاومة أوكرانيا للغزو الروسي الذي بدأ في 24 فبراير(شباط)، بعدما حاولت موسكو لسنوات إعادة فرض الهيمنة الروسية على البلاد الموالية للغرب والتي تسعى جاهدة للانضمام إلى حلف شمال الأطلسي والاتحاد الأوروبي.

وقُتل آلاف الجنود لدى الطرفين كما قضى آلاف المدنيين في معارك هي الأوسع نطاقا في أوروبا منذ الحرب العالمية الثانية.

وكانت روسيا تتوقع تحقيق انتصار سريع، إلا أن القوات الأوكرانية منعت الغزاة من تحقيق مزيد من التقدّم في شرق البلاد وجنوبها.

وقال بايدن إنّ «ستة أشهر من الهجمات المستمرة عزّزت فخر الأوكرانيين بأنفسهم وببلدهم وبـ31 عامًا من استقلالهم».

وأضاف «اليوم وكلّ يوم، نقف إلى جانب الشعب الأوكراني».



منبع

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى