العالم

بعد نصف عام على الغزو… 5 توقعات للأشهر المقبلة في الحرب الأوكرانية


وسط مرور نصف عام على بداية الغزو الروسي لأوكرانيا، كشف تقرير جديد نشره موقع «الغارديان» عن خمسة توقعات للحرب تمتد على الأشهر الستة المقبلة:
– من المحتمل أن تستمر الحرب في أوكرانيا لمدة عام على الأقل لكنها وصلت إلى طريق مسدود بشكل أساسي، وبدأت حدتها في التراجع:
ربما مرت ستة أشهر من الحرب، لكن لا أوكرانيا ولا روسيا على استعداد لوقف القتال، رغم الخسائر التي تكبدها البلدان. تريد أوكرانيا استعادة أراضيها المحتلة، وتريد روسيا الاستمرار في إلحاق الألم ليس فقط بخصمها، ولكن بالوكالة، بالغرب أيضاً. يعتقد الكرملين أن الشتاء سيلعب لصالحه.
لم تكن هناك مفاوضات بين الجانبين منذ ظهور أدلة على المذابح في بوتشا وإيربين وأماكن أخرى في الأراضي التي يحتلها الروس شمال كييف. لكن الحركة في الجبهات كانت ضئيلة منذ سقوط ليسيتشانسك في نهاية يونيو (حزيران). كلا الجانبين يكافحان من أجل الزخم ويبدو أنهما مرهقان من القتال.
– أوكرانيا ليس لديها وسيلة فعالة للهجوم المضاد التقليدي، في حين أن غارات حرب العصابات هي وسيلة متفائلة للتعجيل بالانهيار:
ترغب أوكرانيا في استعادة خيرسون، الواقعة غرب نهر دنيبر، لكن أحد كبار المسؤولين في الإدارة اعترف بأنه «ليس لدينا القدرة الكافية لإبعادهم». غيرت كييف استراتيجيتها نحو شن هجمات صاروخية بعيدة المدى وغارات جريئة للقوات الخاصة على القواعد الروسية في عمق الجبهات.
وقال المستشار الرئاسي ميخايلو بودولاك إن الهدف كان «خلق الفوضى داخل القوات الروسية»، ولكن في حين أن هذا سيقلل من فعالية الغزاة، فمن غير المرجح أن يؤدي ذلك إلى انهيارهم والتنازل طواعية عن خيرسون، مثلما يأمل بعض المسؤولين الأوكرانيين.
– لا تزال روسيا تريد شق طريقها إلى الأمام، لكن من المرجح أن يتحول اهتمامها إلى التمسك بمكاسبها وضم الأراضي الأوكرانية:
ليس لدى روسيا خطة هجومية جديدة سوى استخدام المدفعية الجماعية وتدمير البلدات والمدن وشق طريقها إلى الأمام. وتفعل ذلك جزئياً لأنها طريقة فعالة، ومن ناحية أخرى لتقليل الخسائر، بعد أن فقدت، وفقاً لبعض التقديرات الغربية، 15 ألف قتيل حتى الآن. وتستمر في تبني هذه الاستراتيجية حول باخموت في دونباس لكن التقدم بطيء، ويرجع ذلك جزئياً إلى أنها اضطرت إلى إعادة نشر بعض القوات لتعزيز خيرسون.
ربما لم يحقق الكرملين ما كان يأمله في بداية الحرب، لكن روسيا تمتلك الآن مساحات شاسعة من الأراضي الأوكرانية في الشرق والجنوب، وتتحدث بنشاط عن إجراء استفتاءات ضم. مع اقتراب الطقس الأكثر برودة بسرعة، من المرجح أن تركز على تعزيز ما لديها.
– سيُعجل الشتاء بحدوث أزمة لاجئين جديدة وسيخلق فرصة لمن يمكنه الاستعداد بشكل أفضل:
الشتاء هو الأهم في التفكير الاستراتيجي لكلا الجانبين. أوكرانيا قلقة بالفعل بشأن القضايا الإنسانية لأنه لا يوجد تدفئة بالغاز متاحة للمباني السكنية في مقاطعة دونيتسك ومناطق الخطوط الأمامية الأخرى. توقع أحد المسؤولين في المجال الإنساني أن تكون هناك موجة جديدة من الهجرة في الشتاء، حيث ربما يعبر ما يصل إلى مليوني شخص الحدود إلى بولندا.
الروس يعتبرون الشتاء فرصة. تخشى أوكرانيا من أن تستهدف روسيا شبكة الطاقة الخاصة بها، مما يجعل معضلة التدفئة أكثر حدة، ويمكنها ببساطة إيقاف تشغيل محطة الطاقة النووية الشاسعة زابوروجيا. وتريد موسكو أيضاً إطالة أمد آلام الغرب بشأن تكاليف الطاقة ولديها كل الحافز لزيادة الضغط.
رغم ذلك، قد يكون الربيع هو الوقت المناسب لهجوم متجدد – سيرغب كل جانب في التجديد والاستعداد لما قد يكون موسم قتال آخر.
– يتعين على الغرب أن يقرر ما إذا كان يريد فوز أوكرانيا أو مجرد صمودها – ويحتاج إلى مطابقة المساعدات الإنسانية مع الحاجة الهائلة:
كانت أوكرانيا ستهزم من دون المساعدة العسكرية الغربية. ولكن لم يزود الغرب في أي وقت من الأوقات ما يكفي من المدفعية أو غيرها من الأسلحة، مثل الطائرات المقاتلة، التي من شأنها أن تسمح لكييف بدفع الغزاة إلى الخلف. يتحدث السياسيون عن ضرورة إجبار روسيا على حدود ما قبل الحرب لكنهم لا يقدمون العتاد الكافي للقيام بذلك.
في الوقت نفسه، تتزايد الحاجة الإنسانية لأوكرانيا. على سبيل المثال، لا يوجد مكان قريب من الأموال الكافية لإعادة الإعمار – ولا تزال العديد من المنازل في شمال شرقي وشمال غربي كييف مدمرة بعد خمسة أشهر من مغادرة الروس، وغالباً مع سكان يائسين يعيشون في مرائب أو مبانٍ مؤقتة في الموقع.
غالباً ما يضطر الأشخاص النازحون داخلياً إلى العيش في المدارس أو رياض الأطفال، وهي أماكن إقامة مؤقتة يكافح الناس من أجل البقاء فيها لفترة طويلة من الزمن. أوكرانيا لديها فجوة في الميزانية قدرها 5 مليارات دولار (4.2 مليار جنيه إسترليني) في الشهر بسبب الحرب. ستكلف المساعدة وإعادة الإعمار أضعاف ذلك المبلغ.

اقرأ ايضاً
«دورن» مراهق أوكراني تقود لتدمير 20 عربة عسكرية روسية



منبع

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى