الاخبار العاجلةسياسة

تايمز: هجرة قياسية من تونس هذا العام شملت المهنيين والفتيات وحتى الأطفال

نشرت صحيفة “تايمز” (The Times) البريطانية تقريرا عن الهجرة من تونس إلى أوروبا، وأشارت فيه إلى أنها بلغت أرقاما قياسية وشملت فئات من المجتمع لم تكن من قبل تضطر للهجرة، مثل العاملين ذوي الياقات البيضاء والمؤثرين على وسائل التواصل الاجتماعي، وحتى الأطفال والفتيات.

وأوضح كاتب التقرير توم كينغتون أن الاقتصاد المتدهور دفع عددا قياسيا من الأشخاص لمحاولة العبور إلى أوروبا، حيث يخاطرون برحلات مميتة عبر البحر الأبيض المتوسط.

وأضاف أنه مع ركود الأجور، وتصاعد الأسعار بشكل كبير، وما وصفه بتضييق الرئيس التونسي قيس سعيّد على الحقوق المدنية، تجاوزت الهجرة السرية من جميع فئات المجتمع التونسي إلى أوروبا الموجة الهائلة من الشباب الذين أبحروا من البلاد خلال الربيع العربي 2011.

عبارة ساخرة تلخص كل شيء

ونقل كينغتون عبارة ساخرة لأحد مهربي البشر في ميناء صفاقس التونسي تلخص كل شيء، إذ قال المهرب: “الأمور سيئة للغاية، لدرجة أننا قد نتلقى طلبات من الجدات للهجرة العام المقبل”.

وقال مهرب آخر من صفاقس نفسها إن الفقراء والأغنياء والنساء الحوامل جميعهم يغادرون، “فعملي ارتفع بنسبة 30-50% منذ العام الماضي”.

وذكر التقرير أن عدد الذين أبحروا إلى إيطاليا من تونس هذا العام بلغ حتى اليوم حوالي 13 ألفا، بينهم 10 آلاف تونسي؟

العام الماضي، بلغ العدد الإجمالي للمغادرين والوافدين الذين تم اعتراضهم إلى إيطاليا من تونس 43 ألفا، وهو رقم أعلى بكثير من 27 ألف تونسي غادروا إلى إيطاليا عام 2011 عندما انهارت ضوابط الحدودية التونسية.

أمهات يدفعن بأطفالهن للهجرة من دون مرافق

وحكى أحد المهربين في تونس للصحيفة أن المزيد من الأمهات يعهدن بأطفالهن إليه للاستفادة من قانون إيطالي يحظر إعادة القصر غير المصحوبين بذويهم الذين يصلون إلى شواطئها إيطاليا، وهي خدعة يستخدمها الآباء المصريون منذ فترة طويلة لإرسال أطفالهم إلى الخارج.

وقال المهرب إن إحدى الأمهات عرضت عليه مجوهراتها الذهبية لأخذ طفلها.

Migrants escorted by Italian authorities queue to board a ferry from the island of Lampedusa to SicilyALBERTO PIZZOLI/AFP
مهاجرون برفقة السلطات الإيطالية يصطفون لصعود عبارة من جزيرة لامبيدوزا إلى صقلية الإيطالية (الفرنسية)

وقال عماد سلطاني -الناشط المقيم في تونس الذي يعمل مع مؤسسة “تير بور توس” (Terre Pour Tous) الخيرية- إنه سمع حتى عن ضغط بالغين على أطفال الشوارع للسفر معهم، للظهور كوالديهم والحصول على حق البقاء في إيطاليا.

اقرأ ايضاً
مسؤول إسرائيلي داخل سفارة مصر بواشنطن (بالصورة)

وأورد التقرير أن عدد المهنيين الذين غادروا تونس منذ 2011 يقدر بنحو 100 ألف، وأن عدد الذين لقوا حتفهم في أثناء العبور من ليبيا وتونس بلغ هذا العام نحو ألف.

لاعبو كرة القدم

كذلك أورد التقرير أن محمد علي شلبي (18 عاما) حارس مرمى فريق الشباب بفريق كرة القدم الصفاقسي استقل قاربا هذا الشهر، ولم تردعه المخاطر المحتملة رغم أنه من الطبقة الوسطى، ولديه مسيرة مهنية واعدة.

وعلق المدير الفني لنادي الصفاقسي لكرة القدم، ميز الطريفي، محذرا من أنه إذا رحل شباب مثل شلبي، فمن الممكن أن يتبعهم كثيرون “لقد عاملناه مثل الابن، لقد أنشأ منتخب الشباب ولم يتوقع أحد رحيله. لقد أضر بالروح المعنوية في النادي. ينتظرنا عمل شاق لإقناع اللاعبين الآخرين الذين يفكرون في الهجرة.. ربما يجب أن أذهب أنا أيضا”.

وقالت مجموعة من مشجعي الصفاقسي إن الفريق يفتقر إلى جماعته “المتحمسة” من المؤيدين، لأنهم جميعا هاجروا بشكل غير قانوني إلى فرنسا.

أصبحت خالية من الأصدقاء

وقال يوسف جلاسي (25 عاما) وهو عاطل عن العمل: “كنا نتسكع مع الأصدقاء من أحيائنا في صفاقس، لكن المدينة أصبحت خالية الآن، وعليك تكوين صداقات جديدة في أماكن أبعد”.

وقال التقرير إن الفتيات المراهقات في مقاهي صفاقس يلتصقن بهواتفهن لمراجعة حسابات شيماء بن محمود وسابي سعيدي، وهما مؤثرتان محليتان استقلتا القوارب العام الماضي، وأصبحتا الآن تتباهيان بحياتهما الجديدة في إيطاليا وفرنسا.

حتى الفتيات

وقال أحد مواطني المدينة إنه منذ أن غادرت هاتان الفتاتان، تقوم الكثير من الفتيات الأخريات بالاستعداد للمغادرة.

وأوضح التقرير أن الأسعار في تونس مرتفعة والخبز أكثر ندرة، والطبقة الوسطى تعاني من أجل شراء اللحوم والأسماك، وموسم احتجاجات الخريف والشتاء قادم، مضيفا أن الأمور استمرت في التدهور منذ أن تولى الرئيس قيس سعيد زمام الأمور، مشيرا إلى أن الهجرة ربما تساعد في نزع فتيل الاحتجاجات داخل البلاد.

المصدر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى