العالم

أوكرانيا: خطر كارثة إشعاعيّة يتعاظم مع استمرار قصف زابوريجيا النووية


قال مسؤولون محلّيون اليوم (الأحد) إنّ المدفعية الروسية قصفت الليلة الماضية بلدات أوكرانية لا يفصلها سوى نهر عن محطة زابوريجيا للطاقة النووية، ممّا زاد من معاناة السكان، إذ أثارت التقارير عن القصف حول المحطّة مخاوف من حدوث كارثة إشعاعية، بحسب وكالة «رويترز» للأنباء.

قالت وزارة الدفاع الروسية اليوم إنّها سجّلت المزيد من حوادث القصف من قبل القوات الأوكرانية خلال الساعات الأربع والعشرين الماضية، بعد يوم واحد فقط من تبادل موسكو وكييف الاتهامات باستهداف أكبر محطة للطاقة النووية في أوروبا، الأمر الذي أثار مخاوف دولية بالغة.

وقال المتحدث باسم وزارة الدفاع الروسية إيجور كوناشينكوف إنّ تسع قذائف أطلقتها المدفعية الأوكرانية في هجومين منفصلين سقطت على أراضي المحطة النووية.

وأضاف في بيان: «في الوقت الحالي، يراقب الفنيون على مدار الساعة الحالة الفنية للمحطة النووية ويضمنون تشغيلها، ما زال الوضع الإشعاعي في منطقة محطة الطاقة النووية طبيعياً».

ونقلت وكالة الإعلام الروسية عن وزارة الدفاع قولها إنّ القوات الجوية قصفت مصنعاً يتبع شركة موتور سيتش تتمّ فيه صيانة طائرات الهليكوبتر.

من جهة أخرى، قال وزير الخارجية الأوكراني دميترو كوليبا إنّ القوات الروسية حوّلت المحطة إلى قاعدة عسكرية، مما يعرض القارة بأكملها للخطر، وإنه ليس لديها الحق في الوجود هناك، وأضاف على تويتر: «يجب على الجيش الروسي أن يخرج من المحطة».

فيما ذكرت شركة الطاقة النووية الأوكرانية الحكومية إنرجو أتوم أنّها ليس لديها معلومات جديدة عن وقوع هجمات على المحطة.

وقال حاكم المنطقة أولكسندر ستاروخ عبر تطبيق تيليغرام اليوم إنّ القوات الروسية قصفت مباني سكنية في مدينة زابوريجيا الرئيسية بالمنطقة، على بُعد حوالي ساعتين بالسيارة من المحطة، وبلدة أوريخيف الواقعة إلى الشرق منها.

اقرأ ايضاً
الأردن تواجه مظاهرات ليلية تطالب برحيل الحكومة في ظل حظر التجوال

وكان ستاروخ قد أبلغ التلفزيون الأوكراني أمس السبت بأنّه يجري توعية للسّكان بكيفية استخدام اليود في حالة حدوث تسرّب إشعاعي.

وجاء في تقرير الجيش الأوكراني اليومي أنّ تسع بلدات أخرى في المنطقة على الضفة الأخرى لنهر دنيبرو تعرّضت للقصف.

وحذّر الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي يوم الجمعة من أنّ الوضع في زابوريجيا ما زال «محفوفاً بالمخاطر»، وذلك بعد يوم واحد من إعادة توصيل اثنين من مفاعلات المحطة بشبكة الكهرباء في عملية استغرقت ساعات بعدما تسبّب قصف في قطعهما عن الشبكة.

وقالت وزارة الخارجية الأميركية في بيان اليوم (الأحد) إنّ موسكو لا تريد الاعتراف بالخطر الإشعاعي الجسيم في محطة زابوريجيا، وعرقلت مسوّدة اتفاق حول حظر الانتشار النووي لأنّها أشارت إلى مثل هذا الخطر.

ودعت الأمم المتحدة وكييف إلى سحب العتاد العسكري والأفراد من المحطة لضمان عدم استهدافها.

وتنتظر الوكالة الدولية للطاقة الذرية التابعة للأمم المتحدة الموافقة على زيارة مسؤوليها للمحطة، والتي قال المدير العام للوكالة يوم الخميس إنّها يجب أن تتمّ «قريباً جداً».

وكانت القوات الروسية سيطرت على المحطة في مارس (آذار) لكن مازال يديرها موظفون أوكرانيون. وصارت المحطة الواقعة على خط المواجهة الجنوبي واحدة من النقاط الساخنة الرئيسية في هذا الصراع المستمر منذ ستة أشهر.



منبع

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى