العالم

إيطاليا تصبح الوجهة الأولى للمهاجرين عبر البحر المتوسط


حلت إيطاليا مكان إسبانيا؛ بصفتها الدولة الأوروبية التي يتدفق إلى سواحلها أكبر عدد من المهاجرين غير الشرعيين، حيث استوعبت منذ يناير (كانون الثاني) الماضي نحو 56 في المائة من التدفق العالمي للمهاجرين الذين يعبرون البحر المتوسط للوصول إلى أوروبا، وفق تقرير لصحيفة «لوموند» الفرنسية.
أشار التقرير إلى أن الجغرافيا السياسية للهجرة في البحر المتوسط، أعادت إيطاليا إلى وضعها بلدَ «خط المواجهة» مع الهجرة غير الشرعية، بعد أن كانت إسبانيا الدولة الأكثر مقصداً للمهاجرين غير الشرعيين.
ولفت إلى نزول 44 ألف مهاجر ولاجئ على سواحل إيطاليا، خصوصاً في جزيرة لامبيدوزا الإيطالية، آتين من الضفة الجنوبية للمتوسط، في المرحلة الزمنية الممتدة من يناير (كانون الثاني) إلى الأسبوع الأول من أغسطس (آب) من العام الحالي (2022)، مما دفع بزعيم «العصبة (حزب اليمين المتطرف الإيطالي)» ماتيو سالفيني، إلى إطلاق حملته ضد الهجرة.
ووفقاً للأرقام التي جمعتها مفوضية الأمم المتحدة السامية لشؤون اللاجئين، يُظهر مؤشر هؤلاء الوافدين زيادة بنسبة 40 في المائة مقارنة بالفترة المقابلة من عام 2021. وهكذا تستوعب إيطاليا نحو 56 في المائة من إجمالي تدفق المهاجرين الذين يعبرون البحر الأبيض المتوسط إلى أوروبا، في حين كانت النسبة 9.2 في المائة فقط في عام 2019.
وأفاد التقرير بأن السبب الرئيسي لاستئناف عبور المهاجرين نحو إيطاليا يتمثل في الهجرة الآتية من ليبيا، فقد تمكنت روما سابقاً من وقف تدفقات الهجرة بفضل الاتفاقات السرية المبرمة مع ميليشيات من طرابلس (غرب ليبيا)، التي هي منصة مميزة لانطلاق المهاجرين نحو إيطاليا، كما سبق أن أفرج الأوروبيون عن تمويل وتسليم معدات لصالح خفر السواحل الليبي لتمكينهم من اعتراض رحلات الهجرة.
ورجح التقرير أن استمرار الفوضى المؤسسية في ليبيا، أدى إلى إعادة تدفق المهاجرين نحو إيطاليا التي شهدت عودة الوافدين إليها من طرابلس؛ من نحو 13 ألف مهاجر في عام 2020 إلى نحو 30 ألفاً في عام 2021؛ أي بزيادة أكثر من الضعف.
وذكر أن اتجاه أرقام الهجرة لا يزال بارتفاع خلال الأشهر الستة الأولى من عام 2022 مع وصول 3442 مهاجراً شهرياً إلى الساحل الإيطالي من ليبيا، مقارنة مع 2543 في عام 2021.
وأوضح أن المهاجرين من الجنسية البنغلادشية هم الأكثر نزولاً على السواحل الإيطالية (17 في المائة من إجمالي المهاجرين خلال الأشهر السبعة الأولى من عام 2022)، متعادلين مع المصريين (17 في المائة)، ليحلا أمام التونسيين (14 في المائة)، الذين مثلوا المجموعة الوطنية الأولى المهاجرة نحو إيطاليا في عام 2019 (24 في المائة من مجموع العابرين نحو إيطاليا) وعام 2020 (38 في المائة) وعام 2021 (24 في المائة)، فيما شكل الأفغان رابع أكبر جنسية تصل إلى إيطاليا (12 في المائة من المجموع)، وبذلك تصبح إيطاليا الهدف الجديد لدوائر الهجرة التي تسعى للالتفاف على صعوبة الهجرة عن طريق العبور من تركيا نحو اليونان.
ولفت التقرير إلى أن لظهور إيطاليا في «خط المواجهة» الرئيسي مع المهاجرين نحو أوروبا عبر البحر المتوسط سبب آخر، هو تحسن العلاقات الإسبانية – المغربية، فبعد أن كان جيب سبتة الإسباني (شمال المغرب) يدخله أكبر عدد من قاصدي الهجرة نحو أوروبا (عبر المغرب)، نتيجة سياسة المغرب التي أفسحت للمهاجرين المجال بالعبور نحو الجيب الإسباني معاقبة لمدريد على سياستها التي يعدّها المغرب غير ودية في ملف الصحراء الغربية، أعاد المغرب تشديد الرقابة على حدوده مع سبتة بعد تحسن العلاقات بين مدريد والرباط منذ 18 مارس (آذار) الماضي، بعد اعتراف رئيس الحكومة الإسبانية بيدرو سانشيز بخطة المغرب لـ«الحكم الذاتي» للصحراء، فانخفض بذلك عدد العابرين نحو إسبانيا عبر سبتة بشكل كبير.

اقرأ ايضاً
أوكرانيا تستهدف قوات روسية تهدد أكبر محطة للطاقة النووية بأوروبا



منبع

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى