اقتصاد

القصبي يلتقي بنائب رئيس الوزراء التايلندي

التقى معالي وزير التجارة رئيس مجلس إدارة الهيئة العامة للتجارة الخارجية الدكتور ماجد بن عبد الله القصبي في الرياض أمس بمعالي نائب رئيس الوزراء ووزير التجارة التايلندي جورين لاك سنا ويسيت، وذلك خلال زيارة معاليه ووفد تايلندي إلى المملكة يضم أكثر من 190 مشاركا من مسؤولين حكوميين ورجال أعمال.

وبحث القصبي خلال اللقاء سبل تعزيز روابط الصداقة بين البلدين في مختلف المجالات بين حكومة المملكة ومملكة تايلند على المستوى الحكومي والخاص في المجالات التجارية والاستثمارية ومنها قطاعات الزراعة، والصناعة، والسياحة، وصناعات الأغذية، وريادة الأعمال للمنشآت الصغيرة والمتوسطة، وكذلك مناقشة إمكانية إبرام اتفاقية التجارة الحرة بين دول مجلس التعاون الخليجي مع مملكة تايلند.

وأقام معالي وزير التجارة الدكتور ماجد بن عبدالله القصبي مأدبة عشاء لنائب رئيس الوزراء وزير التجارة التايلندي والوفد المرافق له من كبار المسؤولين ورجال الأعمال.

وشهد اللقاء حضور كل من معالي وزير السياحة الأستاذ أحمد بن عقيل الخطيب، ومعالي وزير الاستثمار المهندس خالد بن عبدالعزيز الفالح، ومعالي وزير الموارد البشرية والتنمية الاجتماعية المهندس أحمد بن سليمان الراجحي، ومعالي وزير الصناعة والثروة المعدنية الأستاذ بندر بن إبراهيم الخريف، ومعالي محافظ الهيئة السعودية للمواصفات والمقاييس والجودة الدكتور سعد بن عثمان القصبي، ومعالي الرئيس التنفيذي للهيئة العامة للغذاء والدواء الدكتور هشام بن سعد الجضعي، ورئيس مجلس إدارة اتحاد الغرف السعودية الأستاذ عجلان بن محمد العجلان.

اقرأ ايضاً
الممر الأوسط.. شريان حياة أوروبا وبديل التجارة العالمية

وشارك أكثر من 200 ممثل للشركات السعودية والتايلندية في ملتقى الأعمال السعودي التايلندي المنعقد اليوم الاثنين بمقر مجلس اتحاد الغرف السعودية في الرياض، ويهدف الملتقى إلى تشجيع الشراكة التجارية بين قطاعي الأعمال في البلدين وتوقيع اتفاقيات الشراكة الثنائية ومناقشة آفاق التعاون في مختلف القطاعات الاقتصادية.

يذكر أن حجم التبادل التجاري بين البلدين لعام 2021م بلغ 26.8 مليار ريال سعودي، حيث تصدرت أبرز السلع المصدرة إلى مملكة تايلند “المنتجات المعدنية والأسمدة”، بينما كانت أهم السلع المستوردة من تايلاند هي “السيارات وأجزاؤها”.

1000 fc8dc4e52d
1000 654c00ec28
1000 1bb6225cbd

المصدر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى