اقتصاد

حرب أوكرانيا.. تحركات أوروبية لمواجهة الارتفاعات القياسية لأسعار الغاز

سجلت أسعار الغاز ارتفاعات قياسية في عدد من الدول الأوروبية بسبب تداعيات حرب روسيا على أوكرانيا، ففي ألمانيا نقلت مجلة “دير شبيغل” عن وزير الاقتصاد الألماني روبرت هابيك قوله إنه يتم ملء صهاريج الغاز في بلاده بوتيرة أسرع مما كان مخططا.

كما ذكرت وكالة “بلومبيرغ” (Bloomberg) أن ألمانيا تسابق الزمن لملء صهاريج الغاز في وقت مناسب للشتاء، بعد أن قلصت روسيا بشكل كبير تدفقات الغاز عبر خط “نورد ستريم” الرئيسي، على نحو أدى إلى ارتفاع الأسعار.

يشار إلى أن السلطات الألمانية كلفت القائمين على منشآت التخزين بأن تكون ممتلئة بالغاز بنسبة 85% بحلول أكتوبر/تشرين الأول المقبل، وبنسبة 95% بحلول نوفمبر/تشرين الثاني.

بدوره، قال وزير المالية الألماني كريستيان ليندنر إن الحكومة بحاجة إلى معالجة ارتفاع أسعار الطاقة بأسرع ما يمكن، وشدد في تصريحات صحفية على ضرورة اتخاذ إجراء سريع لحل أزمة ارتفاع أسعار الكهرباء، حتى لا تؤدي إلى تفاقم مشكلة التضخم.

وكان المستشار الألماني أولاف شولتز تعهد في وقت سابق بإطلاق حزمة إجراءات جديدة لتخفيف الأعباء عن المواطنين في بلاده، وذلك بعد الإعلان عن زيادة رسوم الغاز بحلول أكتوبر/تشرين الأول المقبل، بالإضافة إلى تسجيل أعلى مستوى من التضخم منذ ما يقرب من 50 عاما.

اقرأ ايضاً
الرئيس السنغالي يشارك في قمّة مبادرة الاستثمار بالرياض

وفي فرنسا، قالت رئيسة الوزراء إليزابيث بورن إن الحكومة تخطط للاستمرار في وضع حد أعلى لأسعار الطاقة للمستهلكين من الأفراد حتى العام المقبل.

وأضافت أن الحكومة لن تسمح لأسعار الطاقة بالارتفاع الحاد، وأنها ستتخذ إجراءات لمساعدة الفئات الأكثر تضررا.

تأتي تصريحات رئيسة الوزراء الفرنسية بعد أن قال وزير الاقتصاد برونو لو مير إن هناك زيادات في أسعار الكهرباء في العام المقبل، وإنها ستكون محدودة.

يُذكر أن الحكومة تعهدت سابقا بألا تتجاوز الزيادة في أسعار الكهرباء 4% حتى نهاية هذا العام.

من جهته، قال المستشار النمساوي كارل نيهامر “يجب وقف الجنون الذي يحدث في أسواق الطاقة”، وأضاف أنه لا يمكن ترك الرئيس الروسي فلاديمير بوتين يحدد أسعار الطاقة في أوروبا.

وأوضح المستشار النمساوي أنه يجب فصل أسعار الكهرباء عن سعر الغاز وتقريبها من تكلفة الإنتاج الحالية.

المصدر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى