اقتصاد

“التحلية” توقع مذكرات تفاهم لتوطين صناعة الأغشية وتعزيز الاستدامة وتوثيق ريادة المملكة

أبرمت المؤسسة العامة لتحلية المياه المالحة عدة مذكرات تفاهم مع عددٍ من الجهات المتخصصة داخل المملكة وخارجها هدفت لتوطين الصناعة وتعزيز الاستدامة وتوثيق الإنجازات، وذلك على هامش مؤتمر صناعة مستقبل التحلية.

ووقعت (التحلية) مذكرة تفاهم مع دارة الملك عبد العزيز (الدارة)، لتوثيق التعاون بينهما في مجال تبادل المعلومات، وأرشفة الوثائق التاريخية، وإعداد المحتوى المعرفي، وتنظيم الفعاليات والمؤتمرات، وتوثيق تجربة المملكة وريادتها العالمية في مجال صناعة تحلية المياه المالحة.

ووقّع مذكرة التفاهم كلٌ من معالي محافظ (التحلية) المهندس عبد الله بن إبراهيم العبد الكريم، ومعالي الأمين العام المكلف لدارة الملك عبد العزيز الدكتور فهد بن عبد الله السماري، على هامش مؤتمر صناعة مستقبل التحلية وبحضور مسؤولين رفيعين من كلا الجانبين.

ونصَت المذكرة على تعاون الطرفين في مجال تبادل المعلومات التاريخية وتصوير المواد العلمية والوثائق والمخطوطات، وإعداد المحتوى التاريخي والمعرفي الخاص بالمعارض والمتاحف، وتوثيق تاريخ المؤسسة ودورها في تحلية المياه بالمملكة، وأرشفة الابتكارات والإنجازات والأرقام القياسية التي تميزت بها (التحلية) على المستوى العالمي سابقاً وحاضراً ومستقبلاً، بالإضافة لمراجعة الإصدارات العلمية وتصميمها وطباعتها ونشرها.

وأقرَ الطرفان التعاون في مجال تنظيم الفعاليات والمناسبات بما تتضمنه من (مؤتمرات، ندوات، منتديات، معارض، متاحف، ملتقيات، ورش عمل)، علاوةً على تبادل الإصدارات العلمية والمواد المرئية والإعلامية، وتبادل الخبرات والخدمات الفنية والاستشارية لترميم ورقمنة وأرشفة كافة المواد الإعلامية (المرئية والمسموعة) وتوثيقها، إلى جانب تبادل الزيارات بين المختصين والفنيين وتقديم الدعم الفني، على أن تعمل (التحلية) و (الدارة) على تشكيل آلية مشتركة للبحث في سبل تفعيل هذا التعاون وتنفيذ كافة بنود المذكرة، فضلاً عن بحث ومناقشة أية قضايا ذات اهتمام مشترك لتعزيز أواصر التعاون من أجل تحقيق الأهداف المشتركة.

كما وقعت المؤسسة ومعهد الكويت للأبحاث العلمية بدولة الكويت، المتخصص في مجال تحلية المياه، مذكرة تفاهم لتعزيز التعاون في مجال تحلية مياه البحر وخلق فرص ومشاريع بحثية مشتركة لتوطين صناعة التحلية والأغشية وتمكين أفضل الممارسات في مجال الاستدامة.

وقع المذكرة من جانب (التحلية) معالي المحافظ المهندس عبد الله بن إبراهيم العبد الكريم، ومن جانب (معهد الكويت) الدكتورة سميرة عمر مدير عام المعهد، وذلك بحضور مسؤولين من الجانبين.

وسيعمل الطرفان بموجب هذه المذكرة على تحفيز وتوطين صناعة التحلية في المجالات المتعلقة بصناعة الأغشية، وبناء القدرات البشرية عن طريق تبادل الزيارات عبر الخبراء والباحثين، وإقامة برامج تدريبية، وتنظيم ندوات ومؤتمرات ولقاءات علمية، إضافة لإيجاد مشاريع بحثية تطبيقية مشتركة للاستفادة من الموارد البشرية والمادية والطاقات البحثية المتوفرة لدى الجانبين.

وستشمل مجالات التعاون الأبحاث المتعلقة بالتحلية الحرارية والتحلية بالطاقة الشمسية والطاقة المتجددة، وتطوير تقنيات صفر رجيع ملحي، وإعادة استخدام الأغشية وتدويرها والاستفادة منها، وتسخير الخبرات المشتركة لتأسيس المختبرات المتخصصة في صناعة الأغشية، إلى جانب بحث إمكانية الاستفادة من الملكية الفكرية لدى الطرفين، في توليد العائدات واستثمارها تجارياً.

اقرأ ايضاً
اتحاد الغرف السعودية : 79 مليار ريال حجم التبادل التجاري بين المملكة والإمارات

أيضاً قام معالي محافظ المؤسسة العامة لتحلية المياه المالحة المهندس عبد الله بن إبراهيم العبد الكريم، والرئيس التنفيذي لشركة التعدين العربية السعودية (معادن) روبرت ويلت، بتوقيع مذكرة تفاهم وتعاون بين الجانبين، في مجالات تطوير التقنيات والبرامج البحثية، واستخدامات الطاقة النظيفة والمتجددة، وتبادل الخبرات والكفاءات المتخصصة، وإيجاد حلول مبتكرة لضمان استدامة أمن إمدادات المياه.

وسيتعاون الطرفان بتخصصية أكبر في مجال تخفيض الانبعاثات الكربونية، وإيجاد حلول مبتكرة واقتصادية لإدارة الكربون الناتج من العمليات الصناعية المختلفة، وتوظيف الطاقة المتجددة والنظيفة لتحقيق الاستدامة، إضافة لتسخير الخبرات والكفاءات الأكاديمية والبنية التحتية للبحوث، وذلك ضمن إطار حوكمة تنظيمي فاعل.

وتعتزم (التحلية) و(معادن)، تطوير برامج بحثية مشتركة تهدف إلى إنتاج حلول تقنية مجدية تلبي الاحتياجات المجتمعية والتجارية الهامة، إضافة لتوفير حلول إمدادات المياه المختلفة لمياه الشرب والمياه الصناعية، إلى جانب أي مجالات أخرى تطرأ ويتفق عليها الطرفان.

في ذات السياق وقع معالي محافظ المؤسسة العامة لتحلية المياه المالحة المهندس عبدالله بن ابراهيم العبدالكريم، والرئيس التنفيذي لشركة “سيمنس” المهندس أحمد الهوساوي مذكرة تفاهم وتعاون بين الطرفين، يوم الاحد الماضي، لتدريب المهندسين والفنيين وتطويرهم، وتعظيم الاستفادة من الفرص المتاحة لخلق بيئة استثماريه توفر الوظائف للكوادر السعودية.

وستقدم (التحلية) وفقاً للمذكرة، برنامج تدريب متخصص في عمليات تشغيل محطات التحلية وصيانتها لمنسوبي “سيمنس” لمدة عامين، والاعتماد المهني لجميع المهندسين وفنيي “سيمنس” بعد استيفاء الشروط وإتمام الإجراءات المطلوبة بحسب أنظمة “التحلية”.

كما ستبحث المذكرة سبل نقل وتبادل المعارف والخبرات ودعم مبادرات التحول الوطني والاستفادة من مرافق كلا الطرفين للمناشط الهندسية، واعتماد الشهادات التخصصية التي تمنحها “التحلية” في مجال تحلية المياه لـ”سيمنس” وتزويدها بالخدمات والاستشارات التخصصية بشكل حصري ، علاوة على عقد اجتماعات دورية تنسيقية في الأنشطة المشتركة بين الطرفين .

وتأتي المذكرة في إطار ترسيخ التعاون الاستراتيجي بين “التحلية” و “سيمنس” لتعزيز التعاون المشترك لتفعيل منهجية تدريبية، والتطوير للفنيين والمهندسين، والاستثمار الفعّال في الموارد البشرية مع الالتزام بأعلى معايير السلامة.

كذلك أبرمت المؤسسة العامة لتحلية المياه المالحة، مُذكرة تفاهم مع شركة إيمرسون العربية السعودية، بهدف تعزيز علاقة التعاون الاستراتيجي المثمر بين الجانبين، ووضع إطار للعمل يدعم سبل التعاون الحالية والمستقبلية في كافة المجالات العلمية والعملية، ويُعزز الاستفادة من الخبرات المتبادلة والدراسات والبحوث والابتكارات وتطبيقاتها في المجالات المشتركة.

وقع مذكرة التفاهم من جانب (التحلية) المهندس/ ماجد محمد العمار المشرف العام على تقنية المعلومات، فيما وقعتها من جانب (إيمرسون) السيدة/ فيديا راماسبان رئيس الشركة لمنطقة الشرق الأوسط وأفريقيا.

وبموجب هذه المذكرة فإن (التحلية) و(إيمرسون) سيتعاونان في الموضوعات ذات الاهتمام المشترك، والتي تشمل مجالات وأنشطة التحول الرقمي، خدمات البنية التحتية، التعلم الآلي والذكاء الاصطناعي، خدمات الأمن السيبراني، خدمات التطبيقات والمنصات، تطبيقات إنترنت الأشياء والشبكات اللاسلكية الذكية، إضافة للخدمات والأنشطة الاستشارية في مجالات مختلفة مثل الموثوقية والسلامة.

المصدر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى