العالم

دينامية جديدة في الحرب على أوكرانيا


هناك دول، ومن أحجام مختلفة، تتصرف كما أسماك القرش الأبيض: إذا توقفت عن الحركة تنتهي. هكذا هي حال روسيا، التي تتأرجح بين المُتخيل والممكن، بين لعنة التاريخ والجغرافيا، وبين الإمكانات والأهداف. تتمثل هواجس روسيا بين وحدة الداخل، كما المحيط المباشر، وبين السعي للأدوار الكبرى على مستوى العالم ككل، وانتزاع شرعية هذا الدور الكوني. إذا تراخت القبضة الحديدية في المركز (الكرملين) تجاه الأطراف في المدى الجغرافي والاثني الروسي، تنزع عادة هذه الأطراف إلى التمرد والانفصال، ليكون العقاب دموياً باستعمال أقصى درجات العنف. فالعنف السياسي والوحدة الروسية توأمان لا ينفصلان. وإذا انفصلا، تشظت الإمبراطورية. يقول «أمير» مكيافيللي في هذه الإطار، «من الجيد أن تكون مُهاباً ومحبوباً، ولكن من الصعب تحقيق ذلك. والأضمن أن تكون مهاباً على أن تكون محبوباً، إذا لم تستطع أن تكون كليهما؟». في الكرملين لا مكان للضعفاء، فصورة الضعف أو الإيحاء بها كفيلة بالإطاحة بساكنه. وكي تلعب روسيا الأدوار الكبيرة، لا بد من أمرين مهمين أساسيين، وهما: إمساك الداخل بقبضة من فولاذ، وتأمين العازل الجيوسياسي في المحيط المباشر. ففي المدى الجغرافي للمحيط المباشر، لا خيارات كثيرة للدول. فهي إما خاضعة وتابعة لإرادة ساكن الكرملين، أو هي عدوة تُشيطَن لتسهيل القضاء عليها. هكذا حال أوكرانيا اليوم. فحاكمها نازي وجب الإطاحة به. وهي، أي أوكرانيا، منصة الغرب و«الناتو» لضرب القلب الروسي.

اقرأ ايضاً
أنغيلا ميركل تستعد لتخفف من قيود كورونا



منبع

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى