العالم

كييف تعلن إسقاط طائرة بدون طيار إيرانية قرب كوبيانسك


قالت كييف، الثلاثاء، إن هدفها من العملية العسكرية الدائرة على الجبهة الشمالية الشرقية في أوكرانيا هو تحرير المناطق التي احتلتها القوات الروسية، مضيفة أن القتال ما زال محتدماً في منطقة خاركيف وفي شمال شرقي أوكرانيا بشكل عام، لكن القوات الأوكرانية تحقق تقدماً كبيراً لأنها متحفزة كثيراً ولأن العملية العسكرية التي تنفذها جيدة التخطيط.

وقالت هانا ماليار نائبة وزير الدفاع الأوكراني في مقابلة: «الهدف هو تحرير منطقة خاركيف وما وراءها (أي) جميع الأراضي التي احتلها الاتحاد الروسي. القتال مستمر في (منطقة خاركيف). ما زال من السابق لأوانه القول إن السيطرة (الأوكرانية) الكاملة تحققت على منطقة خاركيف». ومضت قائلة، كما نقلت عنها «رويترز»: «تنبع قوتنا من حقيقة أننا متحفزون للغاية وأننا نخطط لعملياتنا بدقة». وأضافت أن أوكرانيا اتخذت قرار المضي قدماً بعمليتها في منطقة خاركيف بسبب النجاحات التي سبق أن تحققت.

وكانت ماليار تتحدث على الطريق إلى بالاكليا وهي مركز إمداد عسكري أساسي استعادته القوات الأوكرانية أواخر الأسبوع الماضي خلال هجوم مضاد أجبر القوات الروسية على الفرار إلى أماكن أبعد شرقاً. وتقع بالاكليا على مسافة 74 كيلومتراً جنوب شرقي مدينة خاركيف عاصمة إقليم خاركيف وثاني أكبر مدينة بأوكرانيا.

وصرح سيرغي غايداي، حاكم إقليم لوهانسك بشرق أوكرانيا أمس الثلاثاء، بأن القوات الروسية انسحبت من البلدات الأولى في المنطقة. وقال غايداي: «اليوم، كريمينا خاوية تماماً على عروشها… لا توجد شرطة، ولا مكتب قائد، ولا مكتب ادعاء، لم يتبق أحد، لقد هربوا جميعاً». وجاءت تصريحات حاكم الإقليم، التي لم تتمكن الوسائل الإعلامية من التحقق من صحتها بشكل مستقل، بعد يوم من إعلان مدونين عسكريين روس أن القوات الأوكرانية اقتحمت قرية بيلوغوريفكا. وتقع بيلوغوريفكا بالقرب من بلدة كريمينا الصغيرة المطلة على الضفة الأخرى لنهر سيفرسكي دونيتس.

وقال الرئيس الأوكراني فولودومير زيلينسكي الاثنين إن أوكرانيا استعادت إلى الآن 6000 كيلومتر مربع تقريباً من الأراضي التي احتلتها روسيا لكنه ناشد الغرب الإسراع بتقديم شحنات الأسلحة إليها. وردت روسيا، التي ما زالت تسيطر على نحو خمس مساحة البلاد بعد غزوها الذي بدأ يوم 24 فبراير (شباط)، على النجاحات التي حققتها أوكرانيا في ميدان القتال بقصف محطات توليد الكهرباء والبنية التحتية الأساسية الأخرى ما تسبب في انقطاعات للتيار في خاركيف وغيرها. وتجدد انقطاع التيار الكهربي في مدينة خاركيف والمناطق المحيطة بها، أمس الثلاثاء.

اقرأ ايضاً
الصين تدعو الولايات المتحدة إلى عدم تسييس التحقيق في منشأ فيروس كورونا

وقال حاكم المقاطعة أوليه سينيهوبوف، عبر قناته على تطبيق تليغرام إن «العدو قصف لوسوفا نحو الساعة الثالثة صباحاً ووقعت إصابة مباشرة في مؤسسة تعليمية». ونشر سينيهوبوف صوراً تظهر الدمار الكامل لمبنى مدرسة في البلدة الصغيرة على مسافة نحو 150 كيلومتراً جنوب مدينة خاركيف. وقالت السلطات إن انقطاع التيار الكهربائي حدث بسبب القصف الروسي الذي ألحق أضراراً بخط إمداد كهرباء احتياطي. ووصفت كييف هذه الهجمات التي تستهدف المرافق بأنها انتقام لنجاحها الأخير في استعادة الأراضي من القوات الروسية.

وأفادت السلطات بأن ثلاثة مدنيين لقوا حتفهم وأصيب ثمانية في المنطقة خلال الساعات الـ24 الماضية.

كما استهدفت القوات الروسية مدينة كوبيانسك شرق منطقة خاركيف، التي استعادها الأوكرانيون في هجومهم المضاد. واستعاد الجيش الأوكراني أكثر من ستة آلاف كيلومتر مربع من الأراضي من القوات الروسية منذ بداية الشهر الجاري، حسبما أعلن الرئيس الأوكراني. وفي الوقت نفسه، تمت مشاركة صور لطائرة بدون طيار تم إسقاطها وتردد أنها من أصل إيراني عبر شبكة الإنترنت.

وادعت كييف لأول مرة أنها أسقطت طائرة مسيرة إيرانية الصنع. وقالت وزارة الدفاع الأوكرانية إن قواتها أسقطت الطائرة «شاهد – 136» قريباً من كوبيانسك في شمال شرقي خاركيف، وهي بلدة استعادت أوكرانيا السيطرة عليها في الآونة الأخيرة. ونشرت صوراً لأجزاء من الطائرة مكتوباً عليها بالروسية «جيرات – 2». وقالت إن جناحها يشبه جناح الطائرة الإيرانية «شاهد – 136».

وكانت الولايات المتحدة قد اتهمت روسيا بشراء طائرات مسيرة من إيران، إلا أن موسكو نفت ذلك.



منبع

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى