العالم

جثمان الملكة في لندن لوداع أخير… ماذا سيحدث في الأيام الــ5 المقبلة؟


ينتظر أن يودع مئات الآلاف من البريطانيين اعتباراً من اليوم (الأربعاء) في لندن ملكتهم الراحلة إليزابيث الثانية التي تتمتع بشعبية كبيرة بعد حوالي أسبوع على وفاتها في اسكوتلندا.

ووصل نعش الملكة التي توفيت يوم الخميس عن 96 عاماً، إلى العاصمة البريطانية مساء أمس (الثلاثاء)، وفقاً لوكالة الصحافة الفرنسية.

وبعد ليلة في قصر باكنغهام سينقل الجثمان إلى بهو ويستمنستر، أقدم صالة في البرلمان البريطاني، في موكب رسمي في وسط لندن.

ولمدة خمسة أيام، اعتباراً من الساعة 17:00 (16:00 ت غ) اليوم إلى الساعة 06:30 الاثنين يوم الجنازة الوطنية يمكن للبريطانيين القدوم لوداع الملكة التي أشادوا بالإجماع بتفانيها طوال أكثر من سبعين عاماً.

ويتوقع أن يزور مئات الآلاف بهو ويستمنستر الذي ستبقى أبوابه مفتوحة في هذه المناسبة 24 ساعة في اليوم. لكن الأمر يحتاج إلى الصبر بوجود طوابير طويلة يمكن أن تمتد لأميال.

وكان نعش إليزابيث الثانية سجي من مساء الاثنين إلى الثلاثاء في كاتدرائية سانت جيل في إدنبرة. وانتظر نحو 33 ألف شخص بعضهم يبكون لساعات لإلقاء النظرة الأخيرة على النعش الذي لف بالعلم الملكي.

لطالما شكلت الملكة صخرة استقرار أمام العواصف السياسية والاجتماعية والصحية خلال انتشار وباء «كوفيد – 19»، وصورة مطمئنة لملايين البريطانيين خلال العقود التي أمضتها على العرش.

مساء الثلاثاء، رافقت الأميرة آن، الابنة الوحيدة للملكة إليزابيث، النعش في الطائرة التي نقلته من إدنبرة إلى لندن. وكان الملك الجديد تشارلز الثالث حاضراً لاستقبال النعش عند وصوله إلى قصر باكنغهام بعدما أمضى نهاره في آيرلندا الشمالية، المحطة الحاسمة في جلوسه على العرش.

اقرأ ايضاً
مباحثات سعودية صينية... حول تعزيز العلاقات العسكرية

كانت الملكة لعبت دوراً أساسياً في المصالحة في اسكوتلندا، المقاطعة التي شهدت أحداثاً دامية. لكن بعد حوالي ربع قرن على عودة سلام هش بين الجمهوريين وغالبيتهم من الكاثوليك، والوحدويين ومعظمهم من البروتستانت، تأجج التوتر مع بريكست ما أعطى زخماً لفكرة الانفصال عن المملكة المتحدة وإعادة التوحد مع جمهورية آيرلندا.

وقال الملك أمام البرلمان المحلي المتوقفة أعماله منذ أشهر: «مع قدوة ساطعة أمامي وبعون الله، أتولى مهامي الجديدة وأنا مصمم على السعي لتحقيق رفاهية كل سكان آيرلندا الشمالية».

بعد لندن وإدنبرة وبلفاست، يتوجه تشارلز الثالث الجمعة إلى كارديف في ويلز المحطة الأخيرة لجولته على المقاطعات البريطانية الأربع. وارتفعت شعبية الملك بشكل كبير منذ توليه العرش كما أظهر استطلاع أجراه معهد «يوغوف» ونشر أمس.

ويعبر ثلاثة من كل خمسة أشخاص عن اعتقادهم بأنه سيكون ملكاً جيداً مقابل بالكاد أكثر من 30 في المائة قبل بضعة أشهر.

وتعاني آيرلندا الشمالية من شلل سياسي في خضم تغييرات ناجمة عن فوز حزب شين فين الجمهوري الذي لا يعترف بسلطة الملكية، في الانتخابات التشريعية الأخيرة.

لكن الأهم الآن هو فترة التأمل والحداد، حيث تستعد البلاد لتحد لوجيستي وأمني كبير في الأيام المقبلة.

بعد الصلوات في القصر بحضور الملك والعائلة المالكة، سينقل الجثمان من قصر باكنغهام عند الساعة 13:00 ت غ اليوم في موكب عبر وسط لندن على عربة مدفع، إلى قصر ويستمنستر.





منبع

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى