اقتصاد

سيجيت: المملكة توفراً فرصاً هائلة لنمو الأعمال وتوسعها

قال جيرمين كامبل، رئيس قسم المراقبة في أوروبا والشرق الأوسط وإفريقيا، لدى شركة سيجيت: ” ثمة الكثير من الفرص الماثلة لتنمية وتوسعة الأعمال في المملكة، وذلك على ضوء ما تطرحه رؤية 2030. فعلا سبيل المثال في موضوع البيانات تسعى البلاد اليوم إلى بناء وتطوير الكثير من المدن الذكية التي تحتاج إلى حلول لتخزين البيانات، وتتطلع العديد من الشركات العالمية بما فيها نحن إلى دعم هذه المشاريع والمشاركة فيها، ويوجد لدينا العديد من الشركاء الذين نتعاون ونعمل معهم عن كثب في السعودية” .

وفيما يتعلق برؤية السعودية 2030، عبر المسؤول الإقليمي في سيجيت عن إعجابه الشديد بالطريقة المميزة التي تعتمدها السعودية للتحول الرقمي والانتقال من مرحلة إلى أخرى للوصول إلى عام 2030، حيث تسعى إلى بناء المدن الذكية وتطوير مشاريع بيئية مدعومة بالبيانات في قطاع الطاقة. وبإمكاننا أن نقدم الكثير في هذا الإطار لذا نحن نتطلع بشغف لأن نكون جزءًا من رؤية السعودية 2030.

وتابع جيرمين: ” أنا معجب جدًا برؤية المملكة التي تتطلع إلى المستقبل بعيدًا عن التقنيات التي تم اعتمادها في السابق منذ 20 عامًا، حيث تطرح أسئلة جديدة حول كيفية اعتماد تقنيات جديدة تمكنها من النمو بشكل أسرع. وتعمل سيجيت على تطوير تقنيات جديدة لتوفير سعات تخزين أكبر وأسرع وأكثر أمانًا، ونتطلع بشكل دائم إلى المستقبل، لذلك باستطاعة منتجاتنا وحلولنا القائمة اليوم تنفيذ التكنولوجيا الجديدة بسهولة في المستقبل. وانطلاقًا من ذلك، هناك توافق كبير بين رؤية المملكة واستراتيجية سيجيت”.

اقرأ ايضاً
وزارة الصناعة السعودية تنفذ 702 جولة رقابية على المواقع التعدينية

وعن تأثير جائحة كوفيد-19 على استخدام التكنولوجيا، قال المدير الإقليمي: “سلطت الجائحة الضوء على أهمية استخدام التكنولوجيا، على سبيل المثال لم تعد معدات المراقبة بالفيديو تستخدم للبحث عن الأحداث والجريمة فقط، بل استخدمت أيضًا لدعم القطاع الصحي والمحافظة على مسافة بين الأفراد وطرق ممارسة التباعد الاجتماعي ومراقبة صحة الناس ودرجة حرارتهم. وقد ساهمت البنية التحتية المتوافرة في مواجهة هذه التحديات وغيرها، وستتغير التقنيات كأجهزة الاستشعار والكاميرات وحلول تحليل التخزين لحل التحديات الجديدة التي ستظهر، لكن البنية التحتية ستكون هي ذاتها”.

اما عن مستقبل حلول التخزين العالمي، أضاف كامبل:” أحدثت محركات الطائرات عند دخولها حيز التصنيع تغيرات جذرية في طريقة التنقل حول العالم، وبات بإمكان الناس السفر من بلد إلى آخر في غضون ساعات قليلة بينما كان الأمر يستغرق وقتًا طويلاً في السابق.

وأضاف أن سيجيت تمتلك أيضًا تقنية جديدة هي التسجيل المغناطيسي بمساعدة الحرارة (HAMR) لمحركات الأقراص الثابتة التي نعتقد أنها ستحدث ثورة في مجال تخزين البيانات. وقال أن هذه التقنية ستخولنا الحصول على سعة تخزين تتخطى الـ70 تيرابايت بدلًا من 20 و22 بسرعات كبيرة وبذات الحجم وباستخدام الأنظمة ذاتها التي تقوم بتوصيلها بالأنظمة التقليدية، ولكن سيتم استخدام الضوء في محركات الأقراص الثابتة لتسخين الوسائط وتوسيعها مثل الشريط المطاطي، وكتابة البيانات على الوسائط، وستأتي هذه التقنية خلال بضع سنوات فقط”.

المصدر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى