مواضيع أخرى

من يتولى امن زوار الاربعين في عام 2022

القوات العراقية تحافظ على امن زوار الاربعين مع وصول ملايين الأشخاص من مختلف البلدان إلى مدينة كربلاء المقدسة.

بقی أقل من أسبوع على نهاية زيارة الأربعين للإمام الحسين، لهذا يتدفق الزوار من جميع أنحاء العالم نحو مدينة كربلاء العراقية.

في الأيام الأخيرة، بذلت القوات العسكرية العراقية مع تواجدها القوي على الطرق التي يتجه منها الزوار نحو كربلاء، كل جهد ممكن للحفاظ على نظام و امن زوار الاربعين.

كان الجيش العراقي وقوات الحشد الشعبي قد أعلنا بالفعل عن نشر قواتهما لحماية سلامة و امن زوار الاربعين.

اربعين الحسين

ومن ناحية اخرى وقع نائب وزير الداخلية الإيراني للأمن وإنفاذ القانون سيد مجيد مير أحمدي، في لقاء مع وزير الداخلية العراقي عثمان الغانمي يوم الأربعاء في العاصمة العراقية بغداد، مذكرتي تفاهم للتعاون في مجال الحفاظ على امن زوار الاربعين في الحدود.

ذكرت السلطات العراقية يوم الأحد أن أكثر من 20 مليون زائر سافروا إلى العراق للمشاركة في موكب الأربعين هذا العام.

في كل عام، ينطلق ملايين المسلمين من إيران والعراق والعديد من الدول الأخرى في مسيرة 80 كيلومترًا من مدينة النجف إلى كربلاء.

اقرأ ايضاً
لماذا تولي "إسرائيل" اهتماماً بالغاً بالإعلام الإماراتي

ومن ناحية اخرى دعا القيادي العراقي البارز مقتدى الصدر، إلى إبعاد قوات الحشد الشعبي وكتائب السلام ، الجناح العسكري للتيار الصدري، عن أي عمل أمني خلال الاحتفال الديني الشيعي بالأربعين. وترك الحفاظ على امن زوار الاربعين للسلطات العراقية

كما وجه الصدر أتباعه بالسير باتجاه كربلاء للمشاركة في إحياء ذكرى هذا اليوم الكريم، كما طالبهم باحترام القيمة الدينية للحدث، وأبلغهم بعدم رفع راية أي فصيل أو حزب أو جيش أو طائفة.

وقال الصدر “لا ترفعوا الصور على الاطلاق لا للشهداء ولا لغيرهم”.

كما حث أتباعه على “الالتزام بأعلى درجات الصبر والحكمة والأخلاق”، والامتناع عن وصف الآخرين بـ “البعثيين أو الإرهابيين أو الميليشيات أو غير ذلك من الأوصاف” وإبداء الاحترام للزوار الأجانب وخاصة الإيرانيين.

المصدر: الجزيرة + رأي الخلج

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى