اقتصاد

أكثر من 117 ألف أسرة سكنت مسكنها الأول منذ بداية العام حتى نهاية أغسطس

أعلن برنامج “سكني”، استفادة 100,830 أسرة سعودية منذ بداية العام حتى نهاية شهر أغسطس الماضي من جميع الخيارات السكنية والحلول التمويلية التي يتيحها البرنامج إلكترونياً لمستفيديه ضمن إجراءات سهلة وميسرة، فيما بلغ عدد الأسر التي سكنت مسكنها الأول 117,484 أسرة سعودية، وذلك في إطار سعي البرنامج إلى تحقيق مستهدفات برنامج الإسكان – أحد برامج رؤية المملكة 2030 – برفع نسبة التملّك السكني للأسر السعودية إلى 70% بحلول 2030.

وأوضح “سكني”، أن عدد الأسر المستفيدة من الخيارات والحلول التي يوفرها للمستفيدين في شهر أغسطس الماضي بلغ 13,363 أسرة سعودية، فيما بلغ عدد الأسر التي سكنت مسكنها الأول في ذات الشهر 12,548 أسرة سعودية.

ويتيح “سكني”، باقات دعم اختيارية جديدة ضمن حلوله وخياراته المقدمة للأسر السعودية، ليصل عدد الخيارات السكنية والتمويلية إلى 9 خيارات، إذْ شملت الباقات الجديدة (باقة الدعم المقدم، باقة الإيجار، باقة الأثاث، باقة البناء الذاتي، وباقة تجديد المسكن)، حيث تمنح هذه الباقات المستفيد حلولاً مرنة ومتعددة، عبر تقديم دعم فوري غير مسترد لمستفيدي الوحدات السكنية الجاهزة وتحت الإنشاء والبناء الذاتي، بالشراكة مع صندوق التنمية العقارية والجهات التمويلية من البنوك ومؤسسات التمويل والمطورين العقاريين، لافتاً إلى أنها تأتي إيماناً من “سكني” باستمرارية الدعم السكني وأهمية تنوع الخيارات التمويلية والسكنية لتسريع وتيرة تملك الأسر السعودية لمنازلهم.

اقرأ ايضاً
ارتفاع أسعار الغاز في أوروبا بنحو 150 دولاراً لكل ألف متر مكعب

ويُقدم موقع وتطبيق “سكني” مجموعة متنوعة من التسهيلات والخدمات السكنية التي تشمل: المستشار العقاري، وإصدار شهادات ضريبة التصرفات العقارية للمنزل الأول، والحصول على عرض أسعار الجهات التمويلية، وإصدار عقود الأراضي إلكترونياً، والاستفادة من خدمة التصاميم الهندسية و”المقاول المعتمد”، وخدمة التمويل الإلكتروني و”السوق العقاري”، فضلاً عن التسجيل والاستحقاق الفوري، وإصدار رخص البناء إلكترونياً، ويمكن الاستفادة من جميع الخدمات والخيارات السكنية والحلول التمويلية من خلال الرابط ، أو بالاتصال على الرقم الموحّد للعناية بالمستفيدين (199090) للإجابة على جميع التساؤلات والاستفسارات، أو زيارة مركز “سكني” الشامل في الرياض وجدة والمدينة المنورة والخبر.

المصدر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى