العالم

إثيوبيا: «إشارات سلام» متبادلة بين طرفي النزاع


بعد نحو 20 يوماً على تجدد المعارك وانهيار هدنة استمرت 5 أشهر، تبادلت الحكومة الإثيوبية و«الجبهة الشعبية لتحرير تيغراي» إشارات الاستعداد للدخول في محادثات سلام تحت رعاية الاتحاد الأفريقي، بهدف إنهاء الصراع المسلح الدائر في شمال البلاد منذ نحو سنتين.
وأعلنت وزارة الخارجية الإثيوبية أمس، «التزامها» بمحادثات السلام برعاية الاتحاد الأفريقي، في أول إعلان رسمي للحكومة منذ تأكيد متمردي تيغراي استعدادهم لوقف لإطلاق النار وانفتاحهم على عملية سلام بقيادة الاتحاد الأفريقي.
وتخوض قوات تيغراي حرباً مع الحكومة الفيدرالية في أديس أبابا، منذ نوفمبر (تشرين الثاني) 2020، رفضاً لـ«تركيز السلطة في العاصمة على حساب الأقاليم»، وهو ما نفاه رئيس الوزراء آبي أحمد. فيما يتهم آبي قوات تيغراي -بقيادة «الجبهة الشعبية»، التي كانت في وقت من الأوقات القوة المهيمنة على الساحة السياسة في إثيوبيا- بمحاولة استعادة السلطة، وهو ما نفته أيضاً.
وقال نائب رئيس الوزراء الإثيوبي ووزير الخارجية ديميكي ميكونين، خلال لقاء مع دبلوماسية أوروبية (الأربعاء) إن «الحكومة الإثيوبية ملتزمة عملية السلام التي يقودها الاتحاد الأفريقي وتأمل أن يدعم الاتحاد الأوروبي الجهود الهادفة إلى إنهاء الصراع سلمياً»، وفق الوزارة.
وأضافت أن ديميكي أطلع مديرة قسم أفريقيا في هيئة العمل الخارجي في الاتحاد الأوروبي ريتا لارانجينا، على «الوضع الحالي في إثيوبيا فيما يتعلق بالنزاع في الشمال وجهود بناء السلام التي بذلتها الحكومة الإثيوبية حتى الآن».
ويأتي البيان الذي نُشر على «فيسبوك» بعد إعلان سلطات إقليم تيغراي (الأحد) استعدادها للتفاوض تحت إشراف الاتحاد الأفريقي، ما أزال عقبة أمام المحادثات.
وكانت جبهة تحرير شعب تيغراي قد رفضت في السابق وساطة مبعوث الاتحاد الأفريقي الخاص الرئيس النيجيري السابق أولوسيغون أوباسانجو، نظراً «لقربه» من آبي أحمد، وطالبت بوساطة كينية.
وحضّ المجتمع الدولي الطرفين على اغتنام الفرص لإنهاء الحرب التي أودت بعدد غير معروف من المدنيين وتسببت بأزمة إنسانية كبرى في شمال إثيوبيا.
وفي وقت سابق (الأربعاء)، قُتل عشرة أشخاص في غارات لليوم الثاني على ميكيلي، عاصمة إقليم تيغراي، على ما أكد مسؤول طبي.
من جهة أخرى، أطلع سفير إثيوبيا لدى الصين، تيشوم توغا، دبلوماسي الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي والمملكة المتحدة المقيمين في الصين على الوضع الحالي في إثيوبيا. ودعا تيشوم، وفق وكالة الأنباء الإثيوبية، «المجتمع الدولي إلى دعم جهود السلام التي يقودها الاتحاد الأفريقي والضغط على جبهة تحرير تيغري لوقف الحرب».
وحض المجتمع الدولي على «الكف عن معاملة المعتدي (جبهة تيغراي) والضحية على قدم المساواة»، على حد وصفه.

اقرأ ايضاً
غوتيريش: العالم يعاني شللاً... وكوكبنا يحترق



منبع

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى