العالم

دمار في المدن الأوكرانية المستعادة… واستئناف خدمة القطارات من خاركيف إلى بالاكليا


استأنفت أوكرانيا خدمة السكك الحديدية من منطقة خاركيف إلى بلدة بالاكليا المحررة، فيما قالت وزارة الدفاع البريطانية، اليوم الخميس، إن القوات الأوكرانية تواصل إحكام قبضتها على المناطق التي استعادت السيطرة عليها حديثاً في منطقة خاركيف أوبلاست. وأفادت صحيفة «كييف إندبندنت»، اليوم الخميس، بأن عمال السكك الحديدية عملوا على الفور لإصلاح الجسور وعشرات المسارات المتضررة. وكانت القوات الأوكرانية قد أعلنت استعادة السيطرة على بالاكليا من قبضة القوات الروسية خلال هجومها المضاد قبل أيام. وأضافت وزارة الدفاع البريطانية في نشرة استخباراتية يومية على «تويتر» أن القوات الروسية انسحبت بشكل كبير من المنطقة الواقعة غرب نهر أوسكيل، تاركة وراءها عتاداً عالي القيمة ويتضمن معدات أساسية في أسلوب الحرب الروسي الذي يركز على المدفعية.

وقال الرئيس الأوكراني، فولوديمير زيلينسكي، إن المدن والقرى التي استعادتها قوات بلاده من روسيا مدمرة، بينما كثفت مدينة كبيرة جهودها الخميس لإصلاح أضرار لحقت بشبكة المياه جراء هجمات صاروخية. وقال مسؤولون إن كريفيريه؛ كبرى مدن وسط أوكرانيا وكان عدد سكانها قبل الحرب يقدر بنحو 650 ألف نسمة، تعرضت لقصف بـ8 صواريخ «كروز» الأربعاء. وأوضح زيلينسكي في خطاب بالفيديو؛ نشر في ساعة مبكرة من صباح الخميس، أن الضربات أصابت سد خزان كاراشونوف. وأكد أن شبكة المياه «ليست ذات قيمة عسكرية» ويعتمد عليها مئات الآلاف من المدنيين يومياً.

وقال أولكسندر فيلكول، رئيس الإدارة العسكرية في كريفيريه، على «تلغرام»، إن المياه غمرت 112 منزلاً، «إلا إن العمل يجري لإصلاح السد» الواقع على نهر إينهوليتس، وإن «الفيضانات تواصل الانحسار».

وعانت القوات الروسية من انتكاسة هذا الشهر بعدما قامت القوات الأوكرانية بهجوم مباغت في منطقة خاركيف في شمال شرقي البلاد، مما أجبر روسيا على انسحاب سريع.

اقرأ ايضاً
مقتل 20 شخصاً على الأقل وفقدان العشرات بانزلاق تربة في الهند

وقام زيلينسكي، الأربعاء، بزيارة مفاجئة إلى إيزيوم التي كانت حتى قبل 4 أيام معقل روسيا الرئيسي في منطقة خاركيف، وأشرف على رفع العلم الأوكراني بلونيه الأزرق والأصفر أمام مبنى مجلس المدينة المتفحم. وقال إن «سلطات إنفاذ القانون لدينا تتلقى بالفعل أدلة على أعمال قتل وتعذيب واختطاف على أيدي المحتلين»، مضيفاً أن هناك «أدلة على إبادة جماعية ضد الأوكرانيين». وأضاف في خطابه المصور: «لم يقوموا سوى بالتدمير والاحتجاز والترحيل، وتركوا القرى مدمرة، وفي بعضها لم ينج منزل واحد».

وتنفي روسيا تعمد استهداف المدنيين. ولم يتسن لـ«رويترز» التحقق على الفور من التقارير الخاصة بساحة المعركة.

من جهة أخرى، تعرض الرئيس الأوكراني، فولوديمير زيلينسكي، لحادث سير في كييف، حسبما أعلن المتحدث باسم الرئيس، سيرغي نيكيفوروف، في ساعة مبكرة من صباح اليوم الخميس. واصطدمت سيارة بالسيارة التي كان يستقلها زيلينسكي، وكذلك بسيارات أخرى في موكبه، حسبما قال نيكيفوروف في منشور على «فيسبوك».

وأضاف نيكيفوروف أن طبيباً فحص زيلينسكي، وأنه لم تكن في جسده جروح، دون أن يذكر مزيداً من التفاصيل. وأضاف أن «الأطباء المرافقين للرئيس قدموا مساعدة عاجلة لسائق العربة ونقلوه إلى سيارة إسعاف. الشرطة ستحقق في كل ملابسات الحادث».

وبعيد وقوع الحادث قال زيلينسكي في رسالته المصورة اليومية إنه عاد من منطقة خاركيف التي «تم تحريرها بالكامل تقريباً» منذ شنت قواته هجوماً مضاداً خاطفاً لطرد القوات الروسية من الأراضي التي تحتلها.





منبع

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى