العالم

«طالبان» تدقق في تسجيل فيديو لإعدامات في وادي بانشير


قالت حركة طالبان إنها «تدقق» في تسجيل فيديو يتم تداوله على وسائل التواصل الاجتماعي، يظهر فيه مقاتلوها وهم يعدمون أسرى من أعضاء مجموعة مقاومة أفغانية.
وقالت «جبهة المقاومة الوطنية»، وهي مجموعة ناشئة تنشط بشكل رئيسي في وادي بانشير، إن الفيديو يتضمن إعدام عدد من مقاتليها، متهمة «طالبان» بارتكاب «جرائم حرب». ويُظهر مقطع الفيديو الذي تم تداوله على نطاق واسع على وسائل التواصل الاجتماعي، مجموعتين من الرجال يجلسون على منحدر تلة وأيديهم مقيدة خلف ظهورهم، قبل أن يطلق مقاتلو «طالبان» النار عليهم من رشاشات.
ويسمع المقاتلون وهم يهتفون «الله أكبر»، ثم يُسمع اسم رجل يقول «توقفوا توقفوا» بعد أن سقط الأسرى الذين قتلوا على ما يبدو. وتثبت فريق التحقق من صحة الأخبار في وكالة الصحافة الفرنسية بأن النسخ الأولى من الفيديو لم تظهر على الإنترنت إلا في الساعات الـ24 الماضية.
وأكد المتحدث باسم الحكومة الأفغانية بلال كريمي أن السلطات تحقق في المسألة.
وقال: «نبحث في الأمر لنعرف بالضبط متى تم تصوير هذه الفيديوهات ونعرف ما إذا كانت قديمة». وأضاف: «لكن حتى الآن لا نعرف على الإطلاق مكان وزمان مقاطع الفيديو ومن هم الأشخاص الموجودون فيها».
وانتشرت اللقطات بشكل واسع بعد يوم على إعلان «طالبان» أن قواتها قتلت أربعين من مقاتلي الجبهة في اشتباكات في وادي بانشير.
وقالت جبهة المقاومة الوطنية إن الذين ظهروا أثناء إعدامهم في الفيديو أُسروا أثناء القتال في الوادي.
وقال المتحدث باسم جماعة المقاومة صبغة الله أحمدي في تغريدة على «تويتر»: «طالبان ارتكبوا جريمة حرب مرة أخرى بإطلاق النار على ثمانية من أعضاء جبهة الخلاص الوطني وقتلهم».
وعبّر أحد كبار خبراء الأمم المتحدة في مجال حقوق الإنسان عن قلقه إزاء الوضع في بانشير مؤخراً.
وقال ريتشارد بينيت، مقرر الأمم المتحدة الخاص لوضع حقوق الإنسان في أفغانستان، على «تويتر»: «أشعر بقلق عميق من الادعاءات الأخيرة المتعلقة بإعدامات خارج إطار القضاء بإجراءات موجزة في بانشير».
وأضاف بينيت: «أدعو إلى إجراء تحقيق شامل وفوري ومحاسبة الجناة».
وفي يوليو (تموز)، اتهمت بعثة الأمم المتحدة للمساعدة في أفغانستان (يوناما) «طالبان» بارتكاب مئات الانتهاكات لحقوق الإنسان منذ استيلائها على السلطة، بما في ذلك عمليات قتل خارج إطار القانون وتعذيب.
وقالت البعثة إن عدداً كبيراً من الضحايا كانوا مسؤولين حكوميين سابقين وأفراداً من قوات الأمن الوطني. ونفت «طالبان» هذه الاتهامات.
ووادي بانشير المعروف بمناظره الخلابة، كان مركز المقاومة الأفغانية للاحتلال السوفياتي في ثمانينات القرن العشرين وكذلك المقاومة لحكم «طالبان» الأول في التسعينات.
وكان آخر منطقة صمدت في أفغانستان أمام تقدم «طالبان» عندما عادوا إلى السلطة في أغسطس (آب) من العام الماضي. ويقود جبهة المقاومة الوطنية أحمد مسعود، نجل القائد الأفغاني المناهض للسوفيات ولـ«طالبان» أحمد شاه مسعود. واغتال تنظيم القاعدة أحمد شاه مسعود الملقب بأسد بانشير في 2001 قبل يومين من هجمات 11 سبتمبر (أيلول) في الولايات المتحدة. ومنذ ذلك الحين، تولى ابنه قيادة القوات المناهضة لـ«طالبان»، وأدان مرات عدة النظام المتشدد ووصفه بأنه «غير شرعي». وفي الوقت الذي احتدمت فيه الاشتباكات في ولاية بانشير بشمال أفغانستان، أعلنت كل من طالبان وجبهة المقاومة الوطنية المناهضة لها عن تكبيد كل طرف منهما الآخر خسائر كبيرة في الأرواح. وأعلن المتحدث باسم الحكومة التي تقودها «طالبان» ذبيح الله مجاهد أن «طالبان» قتلت 40 متمرداً، وألقت القبض على أكثر من مائة آخرين خلال عملية تطهير في ثلاث مقاطعات في وادي بانشير. وتصف «طالبان» مقاتلي جبهة المقاومة الوطنية بأنهم «متمردون». وتقول الجبهة إن «طالبان» غزت وطنهم وهاجمت ممتلكات الشعب وكرامته وشرفه. وأضافت الجبهة أن الخسائر البشرية لـ«طالبان» جراء الاشتباكات الأخيرة كانت أعلى، وأنهم تمكنوا من التغلب على هجماتهم الضارية.
وقال المتحدث باسم جبهة المقاومة الوطنية صبغة الله أحمدي، في تغريدة، إن «الجبهة قتلت 71 من مقاتلي طالبان خلال الأيام الثلاثة الماضية في الولاية». وأكد أحمدي أيضاً أن 11 عضواً من الجبهة قتلوا على يد «طالبان». وتعتبر «جبهة المقاومة الوطنية» آخر معقل للمقاومة ضد «طالبان». وتؤكّد الجبهة أنّ هجومها مستمرّ في 12 ولاية، لقواتها حضور فيها، غالبيتها في شمال البلاد.

اقرأ ايضاً
محادثات بين شويغو وغوتيريش حول محطة زابوريجيا النووية



منبع

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى