الاخبار العاجلةسياسة

عبد الله بن زايد: لا استقرار في المنطقة إلا بإيجاد حل للقضية الفلسطينية

دعا الشيخ عبد الله بن زايد آل نهيان، وزير الخارجية والتعاون الدولي لدولة الإمارات العربية المتحدة، في تل أبيب إلى السعي لتسوية الصراع الإسرائيلي – الفلسطيني على أساس حل الدولتين. وأكد أن الأساس القوي الذي قامت عليه اتفاقيات إبراهيم هو المساهمة في السلام والاستقرار والازدهار في المنطقة.
وكان الشيخ عبد الله قد وصل إلى تل أبيب في زيارة رسمية تستغرق خمسة أيام، حتى الاثنين المقبل، بعنوان «عامان على انطلاق اتفاقيات إبراهيم». فقال: «استندت الاتفاقيات الإبراهيمية إلى فرضية بسيطة، وهي أن الدبلوماسية والتواصل سيعززان قدراً أكبر من الاستقرار والازدهار والأمل، ويمكننا اليوم القول بثقة كبيرة إن ذلك الافتراض كان صحيحاً. فنحن نبني مستقبلاً أكثر إشراقاً معاً من خلال توسيع الفرص لشعوبنا ولجميع شعوب المنطقة، وتشكل المبادئ التأسيسية لدولة الإمارات في التعايش والتسامح والشمولية أساس رؤيتنا لمنطقة أكثر سلاماً». وأضاف: «على مدى العقود الخمسة الماضية أصبحت دولة الإمارات موطناً لأكثر من 200 جنسية، وقد استقبلنا مؤخراً عدداً مزداداً من السياح والطلاب ورجال الأعمال الإسرائيليين، وبلغ عددهم نحو نصف مليون زائر، ما أدى إلى تعزيز العلاقات بين الشعبين وتقوية البعد الإنساني في علاقتنا. بهذه الروح، لا يمكن تحقيق استقرار المنطقة بالكامل إلا بإيجاد حل للقضية الفلسطينية الذي يجب أن يلبي التطلعات المشروعة للشعب الفلسطيني الشقيق، بما في ذلك إقامة دولته المستقلة، وستواصل دولة الإمارات دعمها لكل المبادرات السلمية التي تهدف إلى تحقيق هذه الآمال».
وكان الشيخ عبد الله حضر الاحتفال، الذي أقامه سفير الإمارات محمد الخاجا، سوية مع الرئيس الإسرائيلي الحالي، إسحق هرتسوغ، والرئيس السابق رؤوبين رفلين، ورئيس الوزراء السابق ورئيس المعارضة الحالي، بنيامين نتنياهو، ووزير الخارجية السابق، غابي أشكنازي، ولفيف من الوزراء والشخصيات الاعتبارية وسفراء الولايات المتحدة والبحرين والمغرب وغيرهم، وذلك بمناسبة الاحتفال بمرور عامين على التوقيع على الاتفاق الإبراهيمي للسلام بين الدولتين.
وقال الشيخ عبد الله بن زايد، في كلمته خلال الحفل: «قبل عامين، في الخامس عشر من سبتمبر (أيلول) 2020، رسمت بلادي مساراً جديداً للمنطقة، وأدى توقيع الاتفاقيات الإبراهيمية، التي أصبحت واقعاً حقيقياً، إلى هذه العلاقة المزدهرة والديناميكية التي تتمتع بها بلادنا اليوم. وتعد الاتفاقيات الإبراهيمية أيضاً بوابة لحل القضايا العالمية التي تدعونا للتعاون من تغير المناخ إلى العلوم والتكنولوجيا والرعاية الصحية وانعدام الأمن الغذائي والمائي، ومجالات أخرى كثيرة، وفي هذا الصدد، تجدر الإشارة إلى الأثر الإيجابي الفعلي للاتفاقيات من خلال تغيير السرد ووضع إطار جديد للتعاون والحوار. ويرتكز محور جهودنا جميعاً على الالتزام المشترك بكتابة تاريخ جديد لمنطقتنا في هذا العالم، لا بد أن نقدر أن هذه المنطقة هي مهد اليهودية كما هي مهد المسيحية والإسلام، ومن هذه المنطقة انتشرت هذه الديانات العظيمة وأنارت جميع أنحاء العالم. ومع ذلك، فإن التعايش السلمي اليوم مهدد بخطر التطرف وخطاب الكراهية، وهذه التهديدات علينا أن نحصن أنفسنا جميعاً عنها، وستتطلب مواجهتها جهداً دولياً متواصلاً ومشتركاً».
والتقى الوزير الإماراتي خلال زيارته كلاً من هرتسوغ في مكتبه ورئيس الوزراء ووزير الخارجية يائير لبيد. وقام بزيارة متحف ضحايا النازية ووضع فيه إكليلاً من الزهور. ويرافقه في الزيارة كل من ريم بنت إبراهيم الهاشمي، وزيرة دولة لشؤون التعاون الدولي، ونورة بنت محمد الكعبي وزيرة الثقافة والشباب، وأحمد بن علي محمد الصايغ وزير دولة، وعمر غباش مساعد وزير الخارجية والتعاون الدولي للشؤون الثقافية والدبلوماسية العامة، وعدد من رجال الأعمال من دولة الإمارات. وستجري للوفد لقاءات عدة في إسرائيل للتداول في التعاون الاقتصادي والتجاري والعلمي والأكاديمي والزراعي والتكنولوجي.
وأصدر لبيد بياناً ثمن فيه هذه الزيارة واعتبرها ذات طابع تاريخي. وقال إن الطرفين تداولا في «مواصلة تعزيز العلاقات بين البلدين، ما يصب في مصلحة الاستقرار الإقليمي وازدهار الشعبين وتحقيق الأمن لجميع سكان المنطقة». وأضاف: «يا سمو الشيخ عبد الله بن زايد، هذه هي زيارة تاريخية لزعيم إقليمي سيدفع قدماً الهيكلية الإقليمية التي نبنيها على مدار العام الأخير في الشرق الأوسط. هذه هي زيارة لشريك استراتيجي يعزز العلاقات الاقتصادية والأمنية بين بلدينا. هذه زيارة لصديق حميم وعزيز يمكن التحدث معه عن كل شيء. سنبحث كل شيء خلال هذه الزيارة. لقد حققنا طفرة كبيرة خلال العام الأخير ولكن لم نستنفذ بعد إمكاناتنا بإقامة التعاون في شتى المجالات: في الاقتصاد والأمن الغذائي والطاقة والمياه والصحة والسايبر وطبعاً في مجال الأمن. في شهر يناير (كانون الثاني) الأخير صدمت، مثلي مثل كل مواطن إسرائيل وصاحب حضارة في العالم، من هجمة المسيّرات الإجرامية على بلدكم الجميل. إسرائيل تقف إلى جانبكم ومعكم ضد أي اعتداء إرهابي. للأسف، لدينا خبرة طويلة في هذا الشأن. نعلم ما هي مشاعركم ونعلم أي دولة تقف وراء هذه الهجمات ونعلم كيف يجب الرد وبأي وسائل. يا صديقي، نحن نغير معاً وجه الشرق الأوسط. ننقله من الحرب إلى السلم ومن الإرهاب إلى التعاون الاقتصادي، من حديث العنف والتطرف إلى حوار متسامح وفضول ثقافي».

اقرأ ايضاً
ملك المغرب يقول إن وضع الصحراء الغربية ليس موضع نقاش

المصدر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى