الاخبار العاجلةسياسة

ما فتئ يذكر الفيلسوف المسلم ريني غينون.. علاقة فريدة للملك تشارلز مع الإسلام

لئن كان ملك بريطانيا الجديد يحمل أيضًا “لقب المدافع عن العقيدة والحاكم الأعلى لكنيسة إنجلترا” فإن كيفية تفسير تشارلز الثالث للمسؤوليات التي تتماشى مع هذا الدور الديني قد تفاجئ البعض، لا سيما عندما يتعلق الأمر بالإسلام.

هذا ما يراه أ. هيلير الباحث بمؤسسة كارنيغي للسلام في واشنطن، والزميل المشارك بالمعهد الملكي للخدمات المتحدة في لندن وبالمركز الإسلامي بجامعة كامبردج، وذلك في مقال له بمجلة تايم الأميركية (Time).

في البداية، لفت هذا الباحث إلى إعلان تشارلز، قبل حوالي 30 سنة من الآن، أنه يريد أن يصبح مدافعا عن “الأديان” بدلا من أن يكون مجرد “مدافع عن العقيدة”.

وأضاف أنه عندما يتعلق الأمر بالتقاليد، فإن تشارلز الثالث ما فتئ يستطرد أفكار الفيلسوف الفرنسي ريني غينون الذي اعتنق الإسلام بداية القرن العشرين، وما يثار حولها من جدل فلسفي بشأن تقييم الحداثة المتجذرة في “الميتافيزيقا” والتقاليد.

وأوضح الكاتب أن الملك الجديد، فضلا عن ذلك، لم يخف يوما إعجابه بالإسلام كدين، بل وبالمجتمعات المسلمة سواء في بريطانيا أو خارجها، ناهيك عن إشادته بالمجتمعات المسلمة في الماضي، وإسهاماتها في الحضارة الغربية.

 

وأبرز أن تشارلز أظهر الكثير من التعاطف مع المسلمين في المواقف السياسية الصعبة، داخل أوروبا وخارجها. فهو يتعاطف، حسب أحد الكتاب البريطانيين، مع الفلسطينيين القابعين تحت نير الاحتلال الإسرائيلي.

اقرأ ايضاً
بوتين: الولايات المتحدة تسير على درب الاتحاد السوفيتي السابق بخطى واثقة

كما أن ثمة ما يشير إلى أنه يعارض التضييق على المسلمات بخصوص ما يرتدينه بمختلف البلدان الأوروبية. علاوة على أن الملك الجديد عام 2007 أسس المبادرة الخيرية “موزاييك” التي تستهدف تقديم برامج إرشادية للشباب المسلمين بجميع أنحاء المملكة المتحدة، ناهيك عن أنه أصبح راعيًا لمركز أكسفورد للدراسات الإسلامية حيث ألقى خطابه الأكثر شهرة “الإسلام والغرب” عام 1993.

وكأمير، يقول الباحث، أشاد تشارلز مثلا بأعمال المفكر الإنجليزي مارتن لينجز الخبير بأعمال شكسبير، والذي اعتنق الإسلام، بل وقدم لأحد كتبه.

وحسب الكاتب لا يبدو أن هناك نظيرًا لتشارلز بين الزعماء الغربيين عندما يتعلق الأمر بالتعاطف مع الإسلام والمسلمين، بل إن ملك بريطانيا الجديد صرح مرة بأن الإسلام يمكنه “أن يعلمنا اليوم طريقة لفهم العالم والعيش فيه.. فجوهر الإسلام هو الحفاظ على نظرة متكاملة للكون”.

وبالطبع، كما يقول الكاتب “ما يمكن لأمير أن يقوله وما يمكن أن يفعله كملك، هما أمران مختلفان كليا”.

المصدر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى