العالم

إليزابيث الثانية غادرت لندن للمرة الأخيرة إلى قلعتها المفضّلة


غادرت الملكة إليزابيث الثانية لندن للمرة الأخيرة، بعد نقل نعشها في موكب ملكي إلى قلعة وندسور، الواقعة في مقاطعة باركشير على مسافة 40 كيلومتراً من لندن غرباً، حيث أُنزل نعشها إلى القبو الملكي في كنيسة القديس جورج.

هناك، في القلعة التي كانت تطيب لها الإقامة فيها كل نهاية أسبوع، أقيمت الجنازة العلنية الثانية لها بحضور 800 شخص، يتقدمهم الملك تشارلز الثالث، وذلك بعد جنازة أولى في ويستمنستر حضرتها 2000 شخصية من أنحاء العالم.

قبل ذلك، اصطف مئات الألوف من المشيعين على الطريق الذي سلكه النعش من لندن وألقوا عليه الزهور وهتفوا وصفقوا أثناء مرور الموكب من المدينة إلى الريف الإنجليزي الذي أحبته الملكة كثيرا.

واحتشد الآلاف غيرهم في العاصمة لمشاهدة الموكب والجنازة، في تكريم مناسب لأطول ملكات بريطانيا جلوسا على العرش والتي نالت احتراما عالميا على مدى 70 عاما.

في كنيسة القديس جورج في قلعة وندسور، جرى إبعاد التاج والكرة الملكية والصولجان، رموز سلطة الملكة، عن التابوت ووضعها على مذبح الكنيسة. ثم كسر كبير أمناء البلاط الملكي عصا خدمته بما يؤذن بنهاية وقت عمله في خدمة الملكة ووضعها على التابوت قبل إنزاله ببطء إلى القبو الملكي.

اقرأ ايضاً
سلطات المناطق «المحررة» تطلق مسار استفتاءات الانفصال عن أوكرانيا

وبينما غنى الجمع النشيد الوطني بدا أن الملك تشارلز يغالب دموعه.

وفي وقت لاحق من المساء، سيُدفن جثمان إليزابيث في مراسم عائلية خاصة إلى جوار زوجها لأكثر من سبعة عقود الأمير فيليب الذي توفي العام الماضي عن 99 عاما، في الكنيسة نغسها حيث دُفن أيضا والداها وشقيقتها الأميرة مارغريت.



منبع

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى