العالم

واشنطن تقر إجراءات جديدة لتسريع إغلاق معسكر غوانتانامو


كثفت إدارة الرئيس الأميركي جو بايدن جهودها لإغلاق معتقل غوانتانامو، من خلال تعيين دبلوماسية بارزة تشرف على عمليات نقل السجناء، وفق ما أفادت به صحيفة «وول ستريت جورنال» الأميركية أمس. وكشفت الصحيفة الأميركية عن أن إدارة الرئيس جو بايدن كثفت جهودها لإغلاق المعتقل الموجود على أراضي القاعدة البحرية الأميركية بخليج غوانتانامو في كوبا. وذكرت الصحيفة أن السلطات الأميركية عينت المسؤولة بوزارة الخارجية، تينا كايدانوف، في منصب «المندوبة الخاصة لغوانتانامو» حتى تتمكن من مراجعة قضايا بعض السجناء لاحتمال إطلاق سراحهم أو نقلهم إلى سجون في دول ثالثة. وأشارت إلى أن كايدانوف، التي لديها خبرة في إدارة مكافحة الإرهاب بوزارة الخارجية، لن تتمكن من تقديم تقارير مباشرة إلى وزارة الخارجية بشأن عملها. وأصدرت الإدارة الأميركية قراراً بتعيين الدبلوماسية تينا كايدانوف، ممثلة خاصة لها بشأن تسريع إجراءات إغلاق المعتقل. وهي سفيرة سابقة لشؤون مكافحة الإرهاب؛ خلال فترتي رئاسة الرئيس الأميركي الأسبق باراك أوباما. ونقلت الصحيفة عن مصادر مطلعة قولها إن بايدن «يقترب من الوفاء بوعده الانتخابي بإغلاق المعتقل»، بعدما أبدى اهتماماً أقل بتلك القضية في العام الأول من ولايته الرئاسية تجنباً للجدل السياسي. وقالت الصحيفة إن 36 سجيناً يوجدون في غوانتانامو، بينما تكلف المحافظة على السجن الحكومة الأميركية 540 مليون دولار سنوياً. وعلى مر السنين، بلغت تكلفة المهمة 7 مليارات دولار، واحتجزت 780 معتقلاً، وشملت المهمة عشرات الآلاف من الجنود في فترات خدمة قصيرة أو طويلة غالباً. وفي الوقت الراهن لا يوجد في السجن سوى 36 معتقلاً أبرزهم خالد شيخ محمد قيادي «القاعدة» الذي اعترف بتدبير «هجمات سبتمبر»، ولا توجد طريقة لمعرفة متى قد تنتهي المهمة. وتُعزى هذه التكاليف المرتفعة جزئياً إلى التناوب الهائل في القوة العاملة. ويُجري محامو خالد شيخ محمد، المتهم بتدبير «هجمات سبتمبر» و4 رجال آخرين متهمين بالتواطؤ معه، محادثات سرية لحل القضية من خلال السماح لهم بالاعتراف بذنبهم مقابل الحكم عليهم بالسجن مدى الحياة.

اقرأ ايضاً
بلجيكا تستعيد من «روج» السوري أطفالاً وأمهات من عائلات المتشددين

وتم تأسيس معتقل غوانتانامو الواقع في القاعدة البحرية الأميركية في كوبا، في يناير 2002 لاستضافة الإرهابين الأجانب المزعومين الذين يتم القبض عليهم في الخارج، ومنذ هذا الوقت، احتجز نحو 800 رجل في غوانتانامو . واليوم يظل 36 معتقلاً في المنشأة بعدما تمت إعادة المئات إلى بلدانهم أو إعادة توطينهم في دول ثالثة خلال إدارتي جورج بوش الابن وباراك أوباما. ووصل أحدث معتقل إلى غوانتانامو في عام 2008، وبعض الرجال تم احتجازهم لنحو عقدين.



منبع

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى