مجتمع

أهم المحاصيل الاستراتيجية.. القصير يكرم أفضل منتجي القمح موسم 2022

كتب- أحمد مسعد:

كرَّمَ السيد القصير وزير الزراعة واستصلاح الأراضي، والمستشار علاء فؤاد وزير الشؤون القانونية والمجالس النيابية، واللواء أحمد راشد محافظ الجيزة، مزارعي القمح الذين حققوا أعلى إنتاجية هذا العام في حضور النائب هشام الحصري رئيس لجنة الزراعة والري في مجلس النواب، والمحاسب علاء فاروق رئيس البنك الزراعي.

وأكد القصير، خلال الاحتفال بختام الحملة القومية للقمح وتكريم أفضل المنتجين، اليوم الثلاثاء، أن الرئيس عبد الفتاح السيسي، رئيس الجمهورية، يولي محصول القمح أهمية كبيرة باعتباره أحد أهم المحاصيل الاستراتيجية التي تحقق الأمن الغذائي، والحكومة تقدم حزمة حوافز لتشجيع الفلاحين على زراعة محاصيل القمح، مشيرًا إلى قرار مجلس الوزراء بوضع سعر استرشادي لإردب القمح للموسم الجديد 1000 جنيه، بالإضافة إلى توفير التقاوي الجيدة المعتمدة والتوسع في إنشاء الحقول الإرشادية حتى تكون نماذج يحتذي بها المزارعون.

وأوضح القصير أن الرئيس السيسي أولَى ملف الزراعة أهمية غير مسبوقة من خلال المشروعات القومية العملاقة؛ مثل مشروعات الدلتا الجديدة ومستقبل مصر ويقدم كل الدعم للتوسع الرأسي من المحاصيل الاستراتيجية؛ خصوصًا القمح.

‏وأضاف القصير أن الحملة القومية للنهوض بمحصول القمح تعتبر من أهم البرامج التي تسهم بشكل كبير في التحسين من أجل التوسع الرأسي، بالمساهمة في استنباط أصناف جديدة من المحصول تمتاز بالإنتاجية العالية، ومقاومة الأمراض والتأقلم مع التغيرات المناخية المختلفة.

وأكد الوزير أهمية تكثيف حملات توعية المزارعين لاتباع النظم الزراعية الحديثة، والممارسات الزراعية الجيدة، من خلال وسائل الإرشاد الزراعي المختلفة، وتأهيل المزارع الذي يتم تنفيذ الحقل الإرشادي في أرضه، بأن يكون خير مرشد للمزارعين من حوله، لافتًا إلى ضرورة التوسع في عمليات إنتاج التقاوي الجيدة وتغطية كل القرى والمحافظات، لدعم المزارعين وتحقيق أعلى إنتاجية تسهم في تقليل الفجوة الغذائية وفاتورة الاستيراد.

وأشاد القصير بالتعاون مع أكاديمية البحث العلمي ووزارة التعليم العالي والجهات المعاونة المحلية والدولية في تنفيذ أكثر من 7000 حقل إرشادي على مستوى الجمهورية.

ووجه وزير الزراعة الشكر إلى المزارعين الذين يواصلون العمل لتحقيق الأمن الغذائي للمواطنين، مؤكدًا أن الزراعة أصبحت من القطاعات الاستراتيجية التي تأتي في مقدمة اهتمامات الدولة؛ نظرًا لدورها في دعم الاقتصاد الوطني واستيعاب العمالة، كما أنها المصدر الرئيسي للغذاء وتوفير المواد الخام لمعظم الصناعات الأخرى.

وأشار وزير الزراعة إلى أن المراكز البحثية قدمت جهودًا كبيرة من أجل زيادة إنتاجية المحاصيل الاستراتيجية؛ لذا تقدم الدولة كل الدعم لاستنباط العديد من أصناف القمح.

وأوضح الوزير أن الدولة تسعى إلى التنوع في مصادر المياه واستصلاح الأراضي لتوفير قدر كبير من الأمن الغذائي للمواطنين.

اقرأ ايضاً
رياح سطحية مثيرة للأتربة على معظم مناطق المملكة

وأضاف القصير أن الحقول الإرشادية لها دور كبير في حدوث تطوير في إنتاج أصناف محصنة، والدولة تقدم الدعم اللازم للمزارعين في تطوير نظم الري وتنويع مصادر المياه، مؤكدًا أن الأموال وحدها غير قادرة على توفير احتياجات الشعوب، لكن يجب علينا تطوير أنماط الاستهلاك.

وتابع الوزير بأن الدولة استطاعت تحقيق احتياطي استراتيجي قادر على تحقيق الاكتفاء، والدولة مقبلة على استصلاح ٣ ملايين فدان، بمساندة القوات المسلحة، موجهًا الشكر إلى جهاز الخدمة الوطنية ومشروع مستقبل مصر على دعمهما ملف الأمن الغذائي في مصر.

وأشار القصير إلى أن الدولة بفضل القيادة السياسية حققت جهودًا استباقية أسهمت في مواجهة المشكلات وتحقيق احتياطي يكفي شهورًا مقبلة.

واستعرض د.محمد سليمان، رئيس مركز البحوث الزراعية، جهود المركز في مجال التوسع الرأسي لتحقيق أقصى إنتاجية من وحدتي الأرض والمياه من خلال استنباط أصناف جديدة من التقاوى والبذور عالية الجودة والإنتاجية وتتحمل الظروف المناخية؛ خصوصًا أن مصر على أعتاب تنظيم مؤتمر المناخ في شهر نوفمبر المقبل.

وأشار سليمان أيضًا إلى التوسع في إنتاج التقاوي وزيادة نسبة التغطية بالتقاوي المعتمدة وتوفيرها للمزارعين بأسعار مخفضة.

وقام الدكتور رضا محمد علي، مدير معهد المحاصيل الحقلية ورئيس الحملة القومية للنهوض بمحصول القمح، بتقديم عرض توضيحي لمناقشة أهم النتائج المتحصل عليها من زراعة الحقول الإرشادية لمحصول القمح.

وأضاف مدير المعهد أن حقول المزارعين الإرشادية بمحافظات جمهورية مصر العربية التي طبقت هذه النتائج قد انتهت إلى التوصيات الفنية اللازمة لتعظيم إنتاجية محصول القمح لهذا العام، وتعتبر هذه الحقول الإرشادية نموذجًا لتطبيق الخطوات اللازمة لرفع الإنتاجية أمام مزارعي القرية التابع لها الحقل الإرشادي للموسم الزراعي 2021 و2022.

وشهد وزير الزراعة توقيع بروتوكول تعاون بين أكاديمية البحث العلمي ومركز البحوث الزراعية؛ لزيادة الحقول الإرشادية للقمح خلال الموسم الجديد.

قام بتوقيع البروتوكول د.محمود صقر رئيس الأكاديمية، والدكتور محمد سليمان رئيس مركز البحوث الزراعية، والدكتورة هنية الأتربي مدير برنامج التنمية الزراعية.

وقام وزير الزراعة والشؤون البرلمانية ومحافظ الجيزة بتكريم بعض مزارعي القمح الذين حققوا أعلى إنتاجية.

وكان ضمن المكرمين المزارعون أحمد عبد الحافظ محمود، من كفر صقر بمحافظة الشرقية، وأحمد شحاتة محمود من البحيرة، وراضي شفيق محمود بالدقهلية، ومحمد عبد الله إبراهيم بالنوبارية، وأحمد محمد أبو صرة بالغربية، وعبد ربه فتحي بالوادي الجديد، وأحمد صبحي عبد النعيم بمحافظة المنيا، وصموئيل بأسيوط، وأحمد السيد محمد ضيف الله بمركز ساقلتة بمحافظة سوهاج.

المصدر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى