العالم

بريطانيا: تراس تستأنف عملها بين ماراثون دبلوماسي ومعالجة أزمة المعيشة


ألقى نحو 250 ألف شخص نظرة الوداع على نعش الملكة البريطانية إليزابيث في قاعة وستمنستر في لندن، بحسب ما أعلنت وزيرة الثقافة البريطانية ميشيل دونيلان أمس الثلاثاء.
وكان جثمان الملكة البريطانية إليزابيث ووري الثرى إلى جوار زوجها الاثنين، في نهاية يوم ودّعت فيه بريطانيا والعالم الملكة الأطول جلوساً على عرش المملكة المتحدة في مراسم جنائزية مهيبة.
وقالت دونيلان لإذاعة «تايمز» «يقتربون من حاجز 250 ألفا. نحن نحسب فقط هذه الأرقام النهائية». وأضافت أن الأرقام الكاملة ستصدر في الوقت المناسب.
وألقت الحشود نظرة الوداع على الملكة في قاعة وستمنستر، وهي أقدم جزء من مبنى البرلمان، بعد أن انتظرت لساعات طويلة في طابور طويل يتسلل عبر وسط لندن لأكثر من أربعة أيام.
وكانت الملكة قد توفيت في اسكوتلندا في 8 سبتمبر (أيلول) عن 96 عاماً بعد أن اعتلت العرش لسبعة عقود.
– تراس تستأنف العمل
لم تكن البدايات في داونينغ ستريت تلك التي كانت تأمل بها ليز تراس، التي عينت رئيسة للوزراء قبل يومين من وفاة إليزابيث الثانية، لكن بعد دفن الملكة تستأنف الأعمال على نطاق واسع بين ماراثون دبلوماسي ومعالجة أزمة ارتفاع كلفة المعيشة.
في 8 سبتمبر، كانت ليز تراس في منصبها لمدة 48 ساعة، وبعد خطاب كان منتظرا بترقب في البرلمان حول فواتير الطاقة، اختفت عن مقاعد وستمنستر. وبعد ساعات تم إبلاغها بوفاة الملكة. على مدى 12 يوما، أدت فعاليات إحياء ذكرى الملكة ومشاعر التأثر التي عمت البلاد إلى وقف كل الحياة السياسية. تم تعليق الإضرابات ولزمت المعارضة الصمت فيما ركزت الحكومة على مراسم تنظيم الجنازة المهيبة للملكة، رغم أن الأزمة الاقتصادية والاجتماعية التي تهز البلاد تتطلب، باعتراف رئيسة الوزراء نفسها، تحركا «فوريا».
بعد هذه الانطلاقة الصعبة، تريد ليز تراس التحرك بسرعة. عقدت اجتماعا الأسبوع الماضي لحكومتها للتحضير لبدء العمل مجددا للمرة الثانية، وبعد ساعات فقط على انتهاء جنازة الملكة غادرت أمس الاثنين إلى نيويورك لحضور أعمال الجمعية العامة للأمم المتحدة.
تريد تراس الاستفادة من هذه المناسبة التي سبق أن حضرتها بصفتها وزيرة للخارجية، لكي تكرر التزام بريطانيا حيال أوكرانيا في مواجهة الغزو الروسي.
– الملك والتتويج
وعندما توفيت الملكة، انتقل العرش على الفور إلى الوريث تشارلز، ابنها وأمير ويلز السابق. وسيتم تتويجه رسمياً ملكاً في حفل التتويج الذي قد يتم في ربيع أو صيف العام المقبل.
ومنذ 900 عام – منذ وليام الفاتح – أقيم حفل التتويج في وستمنستر أبي. وعلى عكس حفلات الزفاف الملكية، فإن التتويج هو مناسبة رسمية: تدفع الحكومة ثمنها، وتختار قائمة الضيوف.
وسيضع رئيس أساقفة كانتربري تاج القديس إدوارد، الذي يعود تاريخه إلى عام 1661، على رأس تشارلز. هذا هو التاج الأيقوني المصنوع من الذهب الخالص من جواهر التاج في برج لندن، والمرصع بـ444 من الأحجار الكريمة الملونة، بما في ذلك الياقوت والعقيق والتورمالين، المليء بالمخمل الأرجواني والمزخرف بالفراء. يرتدي الملك هذا التاج فقط في لحظة التتويج نفسها، ويرجع ذلك جزئياً إلى أنه يزن 2.23 كيلوغرام.
ويعتبر التتويج من الشؤون التقليدية، على الرغم من أنه من المفهوم أن الملك تشارلز يرغب في نسخة أصغر مقارنة بتتويج الملكة إليزابيث الثانية في عام 1953. ومع ذلك، سيظل محملاً بالجواهر. بالإضافة إلى تاج القديس إدوارد، سيقدم له خاتم التتويج، الملقب بخاتم زواج إنجلترا، الذي يوضع على الإصبع الرابع من اليد اليمنى للملك.
تم استخدام الخاتم منذ عام 1831 وهو عبارة عن حلقة رمزية من الياقوت مع ياقوت على شكل صليب على الوجه، يمثل صليب القديس جورج والعلم الاسكوتلندي.
كما سيتم تسليمه صولجاناً يعود تاريخه إلى عام 1661، والذي تم استخدامه في كل تتويج منذ ذلك الحين. في عام 1910، أضاف الملك جورج الخامس ماسة كولينان 1، وهي حجر 530.2 قيراط مقطوع من ألماسة كولينان التي تم اكتشافها في جنوب أفريقيا عام 1905.
وسيحصل الأمير تشارلز أيضاً على أساور من الذهب ترمز إلى علاقة الملك بالشعب.

اقرأ ايضاً
موقع أمريكي: محمد بن سلمان يتجه لإنشاء أول كنيس في السعودية



منبع

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى