العالم

بوساطة مدنيين… بوركينا فاسو تتفادى السيناريو الأسوأ


نجحت مجموعة من الشخصيات الدينية والاجتماعية، اليوم (الأحد)، في قيادة وساطة بين زعيم الانقلاب في بوركينا فاسو النقيب إبراهيم تراوري، والرئيس المنصرف العقيد بول هنري داميبا، أسفرت عن توقيع الأخير على وثيقة استقالته من رئاسة البلاد، ولكنه قدم سبعة شروط، من أهمها ضمان سلامته، وعدم ملاحقته، والالتزام بالاتفاق مع مجموعة «إيكواس» حول تسليم السلطة في يوليو (تموز) 2024.
الشخصيات التي قادت الوساطة برعاية وثيقة من قيادة الجيش، عقدت مؤتمراً صحافياً مساء اليوم، أعلنت فيه أن العقيد داميبا «بادر إلى اقتراح تقديم استقالته، تفادياً لصدامات ستكون خسائرها البشرية والمادية خطيرة»، ولكنه قبل توقيع استقالته طرح على الطاولة سبعة شروط طلب التعهد بتنفيذها، وحمل الوسطاء هذه الشروط إلى زعيم الانقلاب الذي التزم على الفور بتنفيذها.
وطالب داميبا في قائمة الشروط بضمان سلامته الشخصية، وحفظ جميع حقوقه هو وجميع معاونيه المقربين، بالإضافة إلى عدم ملاحقة أعضاء المجلس العسكري الذي كان يحكم البلاد إلى جانبه، وضمان أمنهم وسلامتهم، مع العمل على تعزيز وحدة المجلس العسكري وتضامنه.
واشترط العقيد داميبا وهو يودع السلطة، «مواصلة العمليات الميدانية ضد الإرهاب»، والاستمرار في العمل على مشروع «المصالحة الوطنية» الذي شرع فيه، واحترام الالتزامات التي اتخذتها بوركينا فاسو تجاه المجموعة الاقتصادية لدول غرب أفريقيا (إيكواس)، والتي تقضي بتسليم السلطة للمدنيين في أجل أقصاه أول يوليو 2024.
وفور إعلان استقالة العقيد داميبا، خرجت مظاهرات تحتفل بالخبر في العاصمة واغادوغو والعديد من مدن البلاد، فيما صدر بيان يتم بموجبه تعيين النقيب إبراهيم تراوري رئيساً انتقالياً للبلاد، وجاء في البيان الذي تلاه ضابط عبر التلفزيون الحكومي، أن «النقيب إبراهيم تراوري سيتولى تسيير أمور الدولة حتى تختار القوى الحية للأمة رئيساً جديداً، ويؤدي اليمين الدستورية». وهكذا حُسم الجدل حول من يحكم بوركينا فاسو، وانتهت حالة الغموض ولحظة الشك التي كادت تدخل البلاد في أتون صراع أجنحة الجيش.
في غضون ذلك، خرج النقيب تراوري ضمن موكب عسكري تحيط به مدرعات الجيش، فكان محل احتفاء شعبي كبير، حين أحاطت به مجموعة من المتظاهرين المتحمسين، للتعبير عن تأييدهم لزعيم الانقلاب العسكري، ولكن في نفس الوقت كانوا يحملون الأعلام الروسية، وشعارات مناهضة لفرنسا، وتطالب بطردها من بلادهم.
ورافق المتظاهرون الموكب العسكري في الشوارع، وكان الزعيم الجديد للبلاد يلوّح بيديه للمتظاهرين، فيما قام بعضهم بتكسير لافتات للإشهار في الشوارع؛ لأنها كانت تحمل شعار مجموعة «بولوري» الفرنسية، وهي مجموعة اقتصادية عائلية تحظى بنفوذ قوي في غرب أفريقيا، ويرى فيها كثير من الأفارقة الذراع الاقتصادية لفرنسا.
ومع إعلان استقالة العقيد داميبا، بدأ الهدوء يعود تدريجياً إلى العاصمة واغادوغو، فيما عقد رئيس البلاد الجديد، النقيب إبراهيم تراوري، اجتماعاً مع الأمناء العامّين لجميع الوزارات، وكلفهم بتسيير وزاراتهم في انتظار تعيين حكومة جديدة، كما ناقش معهم إيجاد آلية لضمان تموين المدن التي يحاصرها الإرهابيون، بالمواد الغذائية والمحروقات.
والنقيب الشاب، وإن كان محل دعم شعبي واسع الآن، في انتظاره تحديات كبيرة، لن تختلف كثيراً عن تلك التي عصفت بسلفه؛ فالتهديد الإرهابي يزداد في مناطق واسعة من شمال وشرق البلاد؛ إذ تشير التقديرات إلى أن نحو 40 في المائة من الأراضي خارج سيطرة الحكومة، ولكن أكبر التحديات وأكثرها خطورة تكمن في العاصمة؛ حيث معادلة سياسية معقدة جداً، وجيش منقسم.
كما أن المزاج الشعبي في بوركينا فاسو متقلب جداً؛ فالمتظاهرون المؤيدون اليوم للنقيب تراوري، يمكن أن ينقلبوا عليه بعد أيام قليلة، وعند أول قرار لا يعجبهم، فالتسرع هو السمة الغالبة في الشارع، مع عدم إدراك حجم التحديات الاقتصادية الكبيرة التي تواجه بلدهم الفقير والهش، إلا أن الملف الأهم الذي ينتظر النقيب الشاب، هو ملف صراع روسيا والغرب؛ حيث يبدو أن بوركينا فاسو المهددة في وجودها، أصبحت ساحة لصراع روسيا وفرنسا، ومن الواضح أن الحكام الجدد في واغادوغو في جعبتهم قرارات قد لا تعجب الفرنسيين، أصحاب النفوذ التقليدي والمتجذر في مستعمرتهم السابقة.

اقرأ ايضاً
العالم العربي يهنئ السعودية بمناسبة حلول عيد الفطر المبارك



منبع

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى