مجتمع

“أحداث 2011” وتشكيك الإسلام السياسي.. 15 رسالة من السيسي في افتتاح المؤتمر الاقتصادي

(مصراوي):

وجّه الرئيس عبدالفتاح السيسي، 15 رسالة جديدة على هامش انطلاق أول أيام “المؤتمر الاقتصادي – مصر 2022″، اليوم الأحد، والذي تنظمه الحكومة على مدار 3 أيام.

وحضر فعاليات انطلاق المؤتمر الاقتصادي رئيس مجلس الوزراء الدكتور مصطفى مدبولي وعدد من الوزراء وكبار رجال الدولة، بمشاركة نخبة واسعة من كبار الاقتصاديين والمفكرين والخبراء.

ويستهدف المؤتمر التوافق على خارطة الطريق الاقتصادية للدولة خلال الفترات المقبلة، واقتراح سياسات وتدابير واضحة تسهم في زيادة تنافسية ومرونة الاقتصاد المصري، كما سيشهد المؤتمر إعلان عدد من الحوافز لقطاع الصناعة والمصدرين لتحقيق المستهدفات القومية.​

وجاءت الرسائل كالتالي:

1- “الأزمة تتطلب إجراءات واضحة وحاسمة للتعامل معها”.

2- “مجابهة التحديات كانت دائما تصطدم بمحاذير الحفاظ على استقرار الدولة الهش”.

3- “محصلة الضغوط الداخلية والخارجية كانت دائما تتطلب دعما شعبيا”.

4- “حجم الثقة في الدولة استدعى عملا شاقا لم يكن متوافرا في ظل جهود الإسلام السياسي للتشكيك والتشويه”.

5- “الجهاز الإداري للدولة لم يكن مستعدا بالكفاءة اللازمة لتنفيذ خطط الإصلاح المطلوب”.

اقرأ ايضاً
الهلال الأحمر يتلقى 93265 بلاغ خلال شهر مايو

6- “رد الفعل الشعبي على الإصلاح مثل هاجسا عنيفا لدى الأمن وصناع القرار”.

7- “رصيد القيادة السياسية والحكومة لم يكن كافيا لانطلاق خارطة طريق صعبة”.

8- “قدرات الدولة المصرية لم تكن أبدا كافية لتفادي الصراعات والحروب”.

9- “عانت مصر على مدار عقود من غياب الوعي والفهم لدى النخبة”.

10- “تكلفة الإصلاح كانت تزداد يوما بعد يوم، ما مثل حالة إحباط لدى الأغلبية”.

11- “لم تستطع الدولة بناء سياق فكري إصلاحي للوضع”.

12- “أخطر شيء هو قياس الرضا الشعبي وفقا لما يتحصل عليه المواطن مباشرة”.

13- “أحداث 2011 و2013 كادت أن تقضي تماماً على حاضر ومستقبل هذه الأمة”.

14- “الحلول في ظل تلك المعطيات باتت مستحيلة، لكن الله سلم وقدر ويسر أمرا آخر”.

15- “التجربة أثبتت أن الشعب قبل التضحية، والحكومة تبذل ما في وسعها، والقيادة السياسية مستعدة لاستنزاف رصيدها لدى الشعب”.

المصدر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى