الاخبار العاجلةسياسة

السعودية: هجوم الحوثيين على ميناء الضبة انتهاك سافر للأعراف الدولية

لقي الهجوم الحوثي على ميناء الضبة النفطي في محافظة حضرموت اليمنية إدانات سعودية وأميركية وأممية وسط دعوات لضبط النفس وخفض التصعيد، وتحذيرات من تبعات الأعمال الإرهابية الحوثية على سلامة الملاحة الدولية.

جاء ذلك غداة إقدام الحوثيين واعترافهم لاحقاً باستهداف ميناء الضبة النفطي (شرق اليمن) بطائرتين مسيرتين مفخختين أثناء رسو سفينة لشحن النفط الخام في الميناء، دون أن يسفر الهجوم عن أي أضرار بشرية أو مادية، وفق تأكيدات الحكومة اليمنية.

ووصفت الخارجية السعودية في بيان رسمي الهجوم الإرهابي بأنه «خرق سافر لقرار مجلس الأمن رقم 2216، وانتهاك للقوانين والأعراف الدولية، ويؤكد استمرار ميليشيا الحوثي الإرهابية ومن يقف وراءها في استهداف المنشآت المدنية والاقتصادية وإمدادات وممرات الطاقة العالمية، وتهديد البيئة البحرية بالتلوث».

وبحسب الخارجية السعودية «يعد الهجوم تصعيداً من ميليشيا الحوثي الإرهابية المدعومة من إيران بعد انتهاء الهدنة الأممية في اليمن والذي رفضت تلك الميليشيا تمديدها وتوسيعها رغم كل الجهود التي بذلت، وحرص الحكومة الشرعية اليمنية على تقديم كافة التسهيلات لتجديدها انطلاقاً من مسؤولياتها تجاه الشعب اليمني».

وأكدت السعودية على «موقفها الراسخ والداعم لكل ما يضمن أمن واستقرار الجمهورية اليمنية، ويحقق تطلعات الشعب اليمني»، كما أكدت «استمرار دعم التحالف للحكومة الشرعية اليمنية، وجهود الأمم المتحدة الرامية إلى تمديد الهدنة وإيقاف إطلاق النار في اليمن والتوصل إلى حل سياسي شامل للأزمة اليمنية».

المبعوث الأممي إلى اليمن هانس غروندبرغ سارع هو الآخر إلى إصدار بيان أدان فيه الهجوم الذي تبناه الحوثيون على الباخرة النفطية في ميناء الضبة بمحافظة حضرموت، وقال: «إن هذا التصعيد العسكري مقلق للغاية».

ودعا غروندبرغ «الأطراف في هذه المرحلة المفصلية إلى التحلي بأقصى درجات ضبط النفس ومضاعفة جهودهم لتجديد وتوسيع الهدنة، ووضع الأُسس نحو وقف دائم لإطلاق النار، وتفعيل مسار العملية السياسية لإنهاء الصراع».

وأكد المبعوث الأممي الذي لا يزال يكافح لتمديد الهدنة وتوسيعها» أنه يجب على جميع الأطراف الامتثال لالتزاماتها بموجب القانون الإنساني الدولي لحماية المدنيين والبنية التحتية المدنية.

اقرأ ايضاً
مقال في ناشونال إنترست: هل تنجح إيران في تأليب العراق ضد اتفاقيات أبراهام؟

في سياق التنديدات نفسها، قال السفير الأميركي لدى اليمن ستيفن فاجن إن بلاده تنضم إلى شركائها وحلفائها «في الإدانة الشديدة للهجوم» داعياً إلى «الوقف الفوري لمثل هذه الهجمات التي تشكل إهانة لحقوق الملاحة وحريتها كما تعرض التجارة الدولية للخطر».

وقال فاجن في بيان بثه الموقع الرسمي للسفارة على «تويتر»: «سرنا عدم سقوط ضحايا نتيجة الهجوم وأن السفينة قد تمكنت من مغادرة الميناء بسلام إلا أن هجمات كهذه تهدد أمن اليمن وسلامته وتعوق تدفق السلع الأساسية كما أنها تتسبب بالمزيد من عدم الاستقرار الاقتصادي والمعاناة في شتى أنحاء البلاد». وأضاف قائلاً: «إننا نذكر الحوثيين بأن العالم يراقب أفعالهم وأن الطريق الوحيد للمضي قدماً نحو إنهاء ثمانية أعوام من الصراع المدمر هو خفض التصعيد ومضاعفة الجهود للتوصل إلى وقف دائم لإطلاق النار وإنهاء الصراع في اليمن من خلال تسوية تفاوضية».

وحث السفير الأميركي «جميع الأطراف على التحلي بضبط النفس خلال هذا الوقت الحساس»، وقال: «الوسيلة الوحيدة التي يمكننا عبرها أن نضمن دفع الرواتب وحرية حركة اليمنيين عبر الطرقات والموانئ والمطارات وإنهاء دورات العنف المدمر التي أصابت اليمن للثمانية أعوام المنصرمة هي تمديد الهدنة. وهذا هو السبيل الذي يضمن استفادة جميع اليمنيين من موارد بلادهم وتنعمُّهم بمستقبل أكثر ازدهاراً».

كما لقي الهجوم الحوثي إدانة من أمين عام الجامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط، وقال المتحدث باسمه جمال رشدي في تصريح له: «إن التصعيد الحوثي الخطير في هذا التوقيت يمثل استهتاراً وتحدياً للجهود الدولية والإقليمية الحثيثة الرامية إلى تجديد تمديد الهدنة في اليمن، كما يكشف مجدداً وجه جماعة الحوثي الحقيقي».

وأشار المتحدث باسم الأمين العام لجامعة الدول العربية إلى أن «استهداف ميليشيا الحوثي للموانئ النفطية سيزيد من تدهور الوضع الإنساني في اليمن، ومن شأنه أن يسبب تلوثاً للبيئة البحرية»، مناشداً في الوقت نفسه «الأطراف الدولية المعنية الاستمرار في الوفاء بالالتزامات الإنسانية وسد فجوة التمويل الإنساني في اليمن».

المصدر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى