العالم

واشنطن تعلن أن موسكو أبلغتها بإجراء تدريبات نووية روتينية

أعلنت الولايات المتحدة، الثلاثاء، أن روسيا أبلغتها بإجراء تدريبات نووية روتينية، في خطوة من شأنها أن تقلّص أخطار إساءة التقدير في خضم تزايد المخاوف من إمكان استخدام موسكو السلاح النووي في أوكرانيا.
وجاء في بيان لوزارة الخارجية الأميركية أن روسيا امتثلت لبنود اتفاقات تنص على وجوب إبلاغ الولايات المتحدة باختبارات الصواريخ البالستية العابرة للقارات والصواريخ البالستية التي تطلق من غواصات.
وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية نيد برايس في تصريح للصحافيين «إنه تدريب سنوي روتيني تجريه روسيا». وأضاف «في حين تنخرط روسيا في عدوان غير مبرر وفي إطلاق تهديدات نووية متهوّرة، تضمن تدابير الإخطار هذه استبعاد عامل المفاجأة وتقليص أخطار إساءة التقدير».
في الأسبوع الماضي أجرى وزيرا الدفاع الأميركي لويد أوستن والروسي سيرغي شويغو محادثات مرّتين، في تواصل من النادر حصوله في خضم توترات متصاعدة منذ بدء الغزو الروسي لأوكرانيا في 24 فبراير (شباط).
وأعلنت الولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا أن شويغو أشار خلال محادثات هاتفية إلى «استفزازات محتملة من جانب أوكرانيا باستخدام قنبلة قذرة».
والإثنين رفضت الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا في بيان مشترك المزاعم الروسية «الكاذبة». وجاء في البيان «العالم لن يكون غبيا إذا جرت محاولة لاستخدام هذا الادعاء ذريعة للتصعيد».
والثلاثاء قال برايس «نحن قلقون لأن روسيا لديها نمط اتّهام الآخرين بما تخطّط للقيام به لاحقا»، واصفا التصريحات الروسية بأنها «عديمة المسؤولية».
لكنه شدد على عدم وجود أي مؤشرات لدى الولايات المتحدة تفيد بأن موسكو تتهيّا لاستخدام أسلحة نووية، وفق ما نقلته وكالة الصحافة الفرنسية.

اقرأ ايضاً
هل تساهم التدخلات الخارجية في تأجيج الصراع بغرب أفريقيا؟

منبع

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى