العالم

هولندا ستعيد 12 امرأة و28 طفلاً من عائلات «داعش» في سوريا

أعلنت الحكومة الهولندية، اليوم (الثلاثاء)، أنها ستعيد 12 مواطنة هولندية من سوريا يشتبه «في ارتكابهن جرائم إرهابية» و28 من أطفالهن، في أكبر عملية إعادة لعائلات من عناصر «داعش» الإرهابي، تنظمها هولندا على الإطلاق.

وأوضحت الحكومة في رسالة إلى البرلمان: «سيتم توقيف النساء بعد وصولهن إلى هولندا ومحاكمتهن»، مشيرة إلى أنها تهدف من خلال هذه العملية إلى «منع إفلات المشتبه بهن الاثنتي عشرة من العقاب».

وسبق أن أوصت محكمة روتردام في مايو (أيار) الماضي، الحكومة، بإعادة هؤلاء النساء خلال أربعة أشهر، أو تقديم التزام ملموس بهذا الصدد. ولم توضح الحكومة «لأسباب تتعلق بأمن وخصوصية الأشخاص المعنيين»، المكان الذي ستأتي منه هذه المجموعة.

وتعيش عائلات «الداعشيين» الذين أسروا أو قتلوا في سوريا والعراق، غالباً في مخيمات تديرها سلطات الإدارة الذاتية الكردية التي تطالب بلدانهم باستعادتهم، و«مخيم الهول» أهم تلك المخيمات.

وتعد إعادة عائلات الإرهابيين قضية حساسة في معظم دول الاتحاد الأوروبي، منها هولندا، منذ سقوط «داعش» في عام 2019، لكن في مطلع عام 2022، أعادت الحكومة الهولندية خمس نساء من التنظيم المذكور وأطفالهن الأحد عشر من مخيم روج في شمال شرقي سوريا.

اقرأ ايضاً
الاتحاد البرلماني العربي يدين اعتدائات الحوثيين على السعودية و الإمارات

وقبل ذلك، أعيدت أول امرأة إلى هولندا من سوريا في يونيو (حزيران) 2021 بصحبة طفليها، وهي متحدرة من مدينة غودا في غرب هولندا، وحكم عليها بالسجن ثلاث سنوات ونصف سنة، لانضمامها إلى تنظيم «داعش» الإرهابي.

منبع

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى