اقتصاد

النفط يواصل الارتفاع وسط تراجع الدولار ومخزونات الخام الأميركية

ارتفعت أسعار النفط بأكثر من 1% في التعاملات الصباحية، اليوم الأربعاء، بعد أن أظهرت بيانات الصناعة انخفاضا مفاجئا في مخزونات الخام الأميركية، مما يشير إلى استمرار الطلب رغم الزيادات الحادة بأسعار الفائدة التي قللت النمو العالمي.

وارتفعت العقود الآجلة لخام برنت، 1.2%، إلى 95.78 دولارا للبرميل بحلول الساعة 04:41 بالتوقيت العالمي، بينما زادت عقود خام غرب تكساس الوسيط الأميركي 1.4% إلى 89.63 دولارا.

وزاد كلا الخامين بنحو 2% في الجلسة السابقة على خلفية ضعف الدولار، وبعد حديث غير مؤكد بأن الحكومة الصينية ستدرس طرق تخفيف قيود كوفيد-19 اعتبارا من مارس/آذار 2023، مما قد يؤدي إلى زيادة الطلب في ثاني أكبر مستهلك للنفط.

وفي إشارة إيجابية أخرى بالنسبة للطلب، أظهرت بيانات أمس -من معهد البترول الأميركي- أن مخزونات النفط الخام انخفضت بنحو 6.5 ملايين برميل، الأسبوع المنتهي يوم 28 أكتوبر/تشرين الأول الماضي، وفقا لمصادر في السوق.

وفي الوقت نفسه، تراجعت مخزونات البنزين بأكثر من المتوقع، مع انخفاض المخزونات بمقدار 2.6 مليون برميل مقارنة مع توقعات المحللين بسحب 1.4 مليون.

اقرأ ايضاً
"تجمع حائل الصحي" و"جمعية روماتيزم" يوقعان شراكة مجتمعية لإجراء 100 عملية تغيير مفصل بدعم من "حسن طاهر الخيرية"

عوامل محفزة لصعود النفط

وتراجع الدولار من أعلى مستوى له في أسبوع تقريبا مقابل أقرانه الرئيسيين، في ظل قلق المتعاملين قبل قرار الاحتياطي الفدرالي (البنك المركزي الأميركي) بشأن سعر الفائدة اليوم.

ويجعل ضعف الدولار النفط أرخص لحائزي العملات الأخرى، وعادة ما يعكس زيادة شهية المستثمرين للمخاطرة.

وكانت سياسة (صفر كوفيد) بالصين عاملا رئيسيا في كبح جماح أسعار النفط، إذ أدت عمليات الإغلاق المتكررة إلى تباطؤ النمو وتقليص الطلب على النفط في ثاني أكبر اقتصاد.

كما قد تؤدي الاضطرابات المحتملة جراء الحظر الذي فرضه الاتحاد الأوروبي على النفط الروسي -الذي يبدأ سريانه في 5 ديسمبر/كانون الأول- إلى رفع الأسعار.

وسيتبع هذا الحظر -كرد فعل على حرب موسكو على أوكرانيا- وقف واردات المنتجات النفطية الروسية في فبراير/شباط.

المصدر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى