العالم

بعد صعوده في الانتخابات… هل يتحول بن غفير من منتهك للقانون لصانع ملوك؟

بعدما ظل يُنظر إليه لسنوات على أنه مثير مشاكل للاتجاه السياسي السائد، حقق السياسي الإسرائيلي اليميني المتطرف إيتمار بن غفير فوزاً كبيراً في الانتخابات العامة التي أُجريت، أمس (الثلاثاء)، وقد يلعب الآن دور صانع الملوك في عودة سياسية مثيرة لرئيس الحكومة السابق بنيامين نتنياهو.
وتظهر النتائج الأولية، أن حزب بن غفير (الصهيونية الدينية)، جاء في المركز الثالث في الانتخابات؛ الأمر الذي سيمنح السياسي المتشدد دوراً محورياً في تشكيل حكومة جديدة بقيادة نتنياهو، الذي تمتد السنوات التي أمضاها في رئاسة الوزراء لربع قرن، وكان آخرها قبل نحو 18 شهراً.
ويمثل هذا التطور تحولاً جذرياً لبن غفير، الذي أُدين عام 2007 بالتحريض العنصري ضد العرب، ودعم حركة كاخ المدرجة على قوائم الإرهاب في كل من إسرائيل والولايات المتحدة.
ورغم أن هذه الخلفية كانت أبعدته عن السياسة الإسرائيلية، فإن نجاحه عبر صناديق الاقتراع يعكس نزعة متشددة بين جمهور الناخبين بعدما قام هو بتغيير صورته؛ مما دفع نتنياهو للقول، إنه مستعد للتعامل مع رجل سبق أن ازدراه.
وفي خطاب للاحتفال بالنصر، تخلله ترديد الجمهور لشعاره «الموت للإرهابيين!»، قال بن غفير (46 عاماً) «أعد من لم يصوتوا لي، من أحزاب بعيدة في التوجهات، بأننا أخوة».
ويسعى بن غفير إلى أن يصبح وزيراً للأمن في الحكومة القادمة؛ الأمر الذي من شأنه أن يفاقم حدة المواجهة بين إسرائيل والفلسطينيين ويزيد من التوترات بين اليهود والعرب داخل إسرائيل. وقد يمثل وجوده اختباراً لعلاقات إسرائيل الراسخة مع الولايات المتحدة والجالية اليهودية فيها، التي تميل بصورة أكبر للاتجاه اليساري.
ونقلت صحيفة «يسرائيل هيوم» المحافظة، عن مسؤول لم تذكر اسمه في إدارة الرئيس الأميركي جو بايدن، قوله في مقال نُشر في سبتمبر (أيلول) «انظروا إلى تاريخ بن غفير وأفعاله وتصريحاته. إنه ليس شخصاً نريد أن نراه جزءاً من الحكومة».
وأحجمت وزارة الخارجية الأميركية عن الرد على استفسار لوكالة «رويترز» أرسلته قبل الانتخابات، حول ما إذا كانت تشعر بالقلق من احتمال أن يكون لبن غفير دور في الحكومة الائتلافية الإسرائيلية المقبلة.
وتجاهل نتنياهو احتمال حدوث رد فعل من هذا القبيل من جانب واشنطن، وقال لـ«القناة 14» الإسرائيلية في 26 أكتوبر (تشرين الأول) «دعوهم يعبرون عن رأيهم. فهو لا يؤثر عليّ».
ولطالما انخرط بن غفير على مدار عقود في مشادات مع العرب والليبراليين في الكنيست وخارجه. إلا أنه خفف من خطابه. ويقول، إنه لم يعد يدعو لطرد جميع الفلسطينيين، وإنما فقط من يعتبرهم هو خونة أو إرهابيين. ويضيف، أن ذلك يتعين أن يشمل اليهود غير المخلصين للوطن. كما يؤيد عقوبة الإعدام وتخفيف اللوائح التي تتيح للقوات إطلاق النار.
ويرغب بن غفير، المستوطن في الضفة الغربية التي احتلتها إسرائيل عام 1967، في تفكيك السلطة الفلسطينية التي تحكم أجزاء من الضفة بموجب اتفاقات سلام مؤقتة. وهذا من شأنه أن يعيد فلسطينيي الضفة الغربية إلى السيطرة الإسرائيلية الكاملة.
ويقول بن غفير، الذي دأب على وصف مسيرات المثليين بأنها «فاحشة»، إنه سيتقبل الأمر حالياً إذا أصبح أحد أبنائه الستة مثلي الجنس. ومع ذلك، فإنه يصر على أن يظل الزواج في إسرائيل خاضعاً لقيود الدين المتشددة.
ولم يخدم بن غفير في الجيش عندما كان في سن 18 عاماً – وهو عادة ما يمثل عائقاً انتخابياً رئيسياً. ويقول، إنه حُرم من التجنيد لأسباب سياسية. وتضم قائمته البرلمانية جنرالاً عسكرياً متقاعداً. وتصَدر عناوين الأخبار في إسرائيل عندما لوّح بمسدس خلال مواجهات مع فلسطينيين.
وحول إمكانية أن يكون لبن غفير دور في الائتلاف، قالت «رابطة مكافحة التشهير»، وهي منظمة يهودية غير حكومية تعنى بالدفاع عن الحقوق المدنية ومقرها نيويورك، قبل الانتخابات «نعتقد أن مثل هذا التطور سيقوض المبادئ التي تأسست عليها إسرائيل ومكانتها بين أقوى داعميها».

اقرأ ايضاً
تباين روسي ـ صيني نادر حول أوكرانيا

منبع

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى