العالم

روسيا: «الأولوية القصوى» هي لتجنب مواجهة بين القوى النووية

أعلن البيت الأبيض اليوم (الأربعاء)، أن النقاشات المتكررة لمسؤولين روس لاحتمال استخدام أسلحة نووية في أوكرانيا جعل المسؤولين الأميركيين «قلقين بشكل متزايد» من أن يصبح ذلك الاحتمال حقيقة.

وقال المتحدث باسم مجلس الأمن القومي في البيت الأبيض جون كيربي: «أصبحنا قلقين بشكل متزايد إزاء تلك الاحتمالات مع مرور هذا الأشهر».

من ناحيتها قالت وزارة الخارجية الروسية، اليوم الأربعاء، إن “الأولوية القصوى” هي تجنب الحرب بين القوى النووية التي ستكون لها “عواقب كارثية”، وسط وضع متوتر بين موسكو والغرب حول أوكرانيا.

وأكدت وزارة الخارجية الروسية في بيان صحافي “نحن على قناعة راسخة بأنه في ظل الوضع الحالي الصعب والمضطرب – نتيجة لأعمال غير مسؤولة ووقحة تهدف إلى تقويض أمننا القومي – فإن الأولوية القصوى هي منع أي صدام عسكري بين القوى النووية”. ودعت موسكو القوى النووية الأخرى إلى “التخلي عن المحاولات الخطيرة لانتهاك المصالح الحيوية للآخرين”.

جاء بيان وزارة الخارجية وسط مخاوف متزايدة من استخدام السلاح النووي في النزاع في أوكرانيا. وجاء في البيان أن “روسيا تسترشد بشكل صارم وثابت بمبدأ أن الحرب النووية لا يمكن كسبها ولا ينبغي خوضها على الإطلاق”. وقالت إن العقيدة النووية لموسكو “ذات طبيعة دفاعية بحتة”، ولا تسمح للكرملين باستخدام مثل هذه الأسلحة إلا في حالة حدوث عدوان نووي أو “عندما يكون وجود دولتنا في حد ذاته مهددًا”.

اقرأ ايضاً
ارتفاع حصيلة تحطّم مقاتلة روسية قرب أوكرانيا إلى 13 قتيلاً

قالت روسيا مرارًا إن الأراضي الأوكرانية التي ضمتها محمية بموجب عقيدتها النووية. ودعا البيان الأربعاء القوى النووية الأخرى في العالم – الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا والصين – إلى “العمل معا لحل هذه المهمة ذات الأولوية”.

منبع

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى