العالم

لمعالجة نقص العمالة… كندا تخطط لاستقبال نصف مليون مهاجر بحلول 2025

أعلن وزير الهجرة الكندي شون فريزر، أمس الثلاثاء، أن كندا ستعزز أهدافها المتعلقة بالهجرة، معرباً عن أمله باستقبال أعداد قياسية من الوافدين الجدد لمعالجة مشكلة نقص العمالة في البلاد.
وقال فريزر، خلال مؤتمر صحافي: «كندا بحاجة لمزيد من الناس»، وفقاً لـ«وكالة الصحافة الفرنسية».
وتتجه شريحة كبيرة من السكان في كندا إلى سن التقاعد، فوفقاً لإحصاءات سكانية صدرت مؤخراً، يتراوح سن كل شخص من أصل 7 في كندا بين 55 و64 عاماً.
كما تُواجه الشركات الكندية أكبر أزمة عمالة على الإطلاق، حيث جرى تسجيل مليون وظيفة شاغرة في شهر مارس (آذار).
وأضاف فريزر: «يتفهم الكنديون الحاجة إلى الاستمرار في زيادة عدد سكاننا إذا أردنا تلبية احتياجاتنا من القوى العاملة».
والعام الماضي، استقبلت كندا أكثر من 405 آلاف مهاجر، وهو أكبر عدد على الإطلاق في عام واحد. وأشار فريزر إلى أن الحكومة تأمل أن يصل العدد، هذا العام، إلى 431 ألف مهاجر.
كما قامت الحكومة الكندية بتعديل أهدافها للعام المقبل برفع الزيادة المتوقعة من الوافدين إلى 465 ألف مهاجر، و485 ألف مهاجر عام 2024، و500 ألف عام 2025.
واستقرّ في كندا 1.3 مليون مهاجر جديد بالإجمال بين عامي 2016 و2021.
وقال فريزر إنه بحلول عام 2025 سيكون الهدف هو أن يكون أكثر من 60 % من إجمالي المقبولين من المهاجرين لأسباب اقتصادية. وتهدف كندا أيضاً إلى لمّ شمل المزيد من العائلات بشكل أسرع، ولكنها تستقبل عدداً أقل من اللاجئين.
ووفقاً لإحصاء سكانيّ عام 2021 نما عدد سكان كندا إلى 39 مليون نسمة، وشخص واحد من كل 4 مولود في الخارج.

اقرأ ايضاً
الاتحاد الأوروبي يحدد أهدافاً وطنية لخفض انبعاثات الكربون

منبع

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى