الاخبار العاجلةسياسة

مباحثات إماراتية ـ أميركية حول شراكة الاستثمار في الطاقة النظيفة

بحث الشيخ محمد بن زايد رئيس الإمارات والرئيس الأميركي جو بايدن علاقات الصداقة التاريخية والشراكة الاستراتيجية بين البلدين وسبل دعمها في مختلف المجالات، حيث أكد الجانبان في هذا الصدد عمق العلاقات الاستراتيجية بين البلدين وتناولا التحديات العالمية بما فيها أمن الطاقة.
واستعرض رئيس دولة الإمارات والرئيس الأمريكي – خلال اتصال مرئي – المبادرة الإماراتية – الأميركية الشاملة التي أعلنها البلدان أمس للاستثمار في الطاقة النظيفة وتعزيز الأهداف المناخية المشتركة وأمن الطاقة العالمي حيث ستعمل هذه الشراكة على استثمار 100 مليار دولار لتوليد 100 غيغاوات إضافية من الطاقة النظيفة في البلدين والاقتصادات الناشئة حول العالم بحلول سنة 2035.
ورحب الجانبان بمبادرة الشراكة مؤكدين التزامهما بتعزيز الطموح والعمل المناخي تماشياً مع هدف «الحياد المناخي» بحلول سنة 2050، وذلك مع قرب انعقاد الدورة السابعة والعشرين لمؤتمر الدول الأطراف في اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ «كوب 27» والتي ستعقد في مصر في وقت لاحق من الشهر الحالي وإلى الدورة الثامنة والعشرين منه «كوب 28» والتي ستستضيفها الإمارات خلال العام المقبل وفقاً لما أوردته وكالة أنباء الإمارات (وام) أمس.
كما أشارا إلى أهمية المبادرة لكونها محفزاً مهماً للوصول إلى هدف «الحياد المناخي» من خلال تسريع الاستثمار في مشاريع وتقنيات وموارد الطاقة النظيفة، وخلق فرص اقتصادية كبيرة ودفع النمو المستدام.
وأكدا المصلحة المشتركة في تحقيق الاستقرار في سوق الطاقة العالمية وزيادة استثماراتهما في الطاقة المتجددة وتعميق تعاونهما الوثيق في هذا الشأن، حيث أشار الشيخ محمد بن زايد في هذا الصدد إلى الاستثمارات الكبيرة التي تنفذها بلاده لزيادة قدرتها الإنتاجية في كل من الطاقة المتجددة والطاقة التقليدية منخفضة الكربون من أجل تلبية الطلب العالمي وتعزيز أمن الطاقة.
وشدد على ضرورة اتخاذ إجراءات للحد من تأثيرات تغير المناخ والاحتباس الحراري، لا سيما على دول المنطقة ذات الموارد المائية الطبيعية الشحيحة والخطوط الساحلية الطويلة والمناخ القاسي، مشيراً إلى الدور الذي تؤديه الإمارات في تحوّل الطاقة، حيث وسعت طاقتها المتجددة 200 ضعف على مدى السنوات العشر الماضية من خلال جهودها التي شملت بناء ثلاث محطات للطاقة الشمسية.
واستعرض رئيس الإمارات – خلال الاتصال المرئي الذي حضره يوسف العتيبة سفير الإمارات لدى الولايات المتحدة الأميركية – التمويل والمساعدات التي تقدمها بلاده لمشاريع الطاقة النظيفة في ست قارات، بما في ذلك 31 دولة جزرية صغيرة نامية في منطقة البحر الكاريبي والمحيط الهادي، إضافة إلى عدد متزايد من المشاريع في جميع أنحاء الولايات المتحدة.
وكان الشيخ محمد بن زايد قد شهد أمس إطلاق مبادرة الشراكة الإماراتية – الأميركية للاستثمار في الطاقة النظيفة.

اقرأ ايضاً
قطر تتحدث عن المسار الجديد مع تركيا وروسيا حول سورية.. وتبرر غياب إيران

المصدر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى