منوعات

أفضل وقت لتناول البروتين

البروتينات هي عناصر غذائية أساسية لجسم الإنسان، وهي الوحدات الأساسية المكوّنة لنسيج الجسم ويمكن أن تعمل كذلك كمصدر للطاقة. توفِّر البروتينات مقداراً من كثافة الطاقة يماثل ما توفره السكريات: 4 كيلو سعرة (17 كيلو جول) لكل غرام، بالمقابل توفّر اللبيدات 9 كيلو سعرة (37 كيلو جول) لكل غرام. ولعل الناحية الأكثر أهمية في البروتين والخاصية المميزة له من ناحية التغذية هي الأحماض الأمينية الموجودة فيه.

183565
اختصاصية التغذية فاطمة عبادي

 

تستهل الاختصاصية فاطمة حديثها قائلة: “المصادر الغذائية للبروتين الحيواني والنباتي، هي: اللحوم، منتجات الألبان، السمك والبيض، وكذلك الحبوب والبقول والمكسرات. يمكن للنباتيين الحصول على كفايتهم من الأحماض الأمينية الضرورية بتناول البروتينات النباتية. أما معظم الأشخاص فيستخدمون مكمّلات البروتين لعدة أسباب، وأهمّها لبناء العضلات أو خسارة الوزن والحفاظ على الصحة بشكل عام، ولكن يغفل البعض عن معرفة الوقت الأنسب لتناول مكملات البروتين”.

 

تناول البروتين من أجل خسارة الوزن

إذا كان الهدف من استهلاك البروتين لخسارة الوزن، تتابع الاختصاصية، يفضل تناولها بين الوجبات خلال اليوم، لأن تناول الوجبات الغنية بالبروتين يسرّع عملية الاستقلاب، كما أن شرب البروتين يؤدي إلى تثبيط الشهية، وذلك من خلال تقليل هرمون الجوع “الجريللين”، وزيادة الهرمونات التي تقلّل الشهية مثل الجلوكاغون، وتناول وجبة بروتينية خفيفة بين الوجبات الرئيسية يؤدي إلى تناول سعرات حرارية أقل لاحقاً خلال اليوم.

تابعي المزيد: قصور عضلة القلب: جهاز لتمكين المريض من العيش حياة طبيعية وفق طبيب مختص

تناول البروتين من أجل بناء العضلات

183564
تمارين المقاومة ورفع الأثقال

وتتابع اختصاصية التغذية فاطمة قائلة: “تحتاج المرأة الرياضية التي ترغب ببناء العضلات إلى استهلاك بروتين بكميات أكبر مما يتم تحطيمه من البروتين في الجسم خلال تمارين المقاومة ورفع الأثقال. لكن الوقت لتناول البروتين مازال محط جدال. فوفقاً للمنظمة الدولية للتغذية الرياضية يعتبر استهلاك البروتين في أي وقت خلال مدة ساعتين بعد انتهاء التمرين مثالياً من أجل بناء الكتلة العضلية. فيما ينصح مدرّبو كمال الأجسام عادة بتناول مكملات البروتين بعد حوالي 15-60 دقيقة من ممارسة التمرين، ويعرف هذا الفاصل الزمني باسم “نافذة البناء”، حيث يعدّ الوقت الأفضل لتعويض معظم العناصر الغذائية التي تمّ استهلاكها خلال التمرين ومن بينها البروتين. بالنسبة للمرأة التي تمارس تمارين المقاومة ورفع الأثقال، تقول بعض الأبحاث إنَّ استهلاكها لكمية كافية من البروتين أهم من وقت تناوله، وبالنسبة للأشخاص الذين يتدرّبون على معدة فارغة قبل الفطور مثلاً، يُنصح بتناول البروتين بعد التمرين مباشرة. أما الاشخاص الذين يريدون تناول البروتين لأجل الحفاظ على الكتلة العضلية ومع التقدّم بالعمر يجب تناول 25-30 غراماً من البروتين في كل وجبة . وتشير معظم الأبحاث إلى أن الأشخاص النشطين للغاية يجب أن يتناولوا ما بين 1.2 إلى 1.8 غرامات من البروتين لكل كيلوغرام من وزن الجسم. ويعني هذا أن الشخص البالغ الذي وزنه 150 رطلًا يجب أن يتناول ما بين 82 إلى 136 غرامًا يوميًّا. يجب على الأشخاص غير النشطين تناول كميات أقل من البروتين.
اهدفي إلى تناول 0.8 غرامات من البروتين لكل كيلوغرام من وزن جسمك كل يوم. يعتقد بعض الرياضيين المتخصصين في الرياضات اللاهوائية (مثل حمل الأثقال) أن استهلاك البروتين بمستوى كبير أمر ضروري، وكذلك استهلاك وجبات غنية بالبروتين

اقرأ ايضاً
ما هو السفر الانتقامي؟

المصدر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى