العالم

أنصار ترمب خففوا خطابهم بشأن التزوير الانتخابي بعد الانتخابات النصفية

يرى مراقبون أن الاتهامات بحصول تزوير انتخابي دون أي أساس لم تصل إلى المستوى الذي كان هناك تخوف منه بعد انتخابات منتصف الولاية في الولايات المتحدة، إذ إن العديد من أنصار دونالد ترمب كبحوا هذا الخطاب الذي أساء إلى الجمهوريين.
كانت عدة مؤسسات أبحاث تخشى فترة اضطرابات ما بعد الانتخابات، التي كان يمكن أن تؤدي إلى أعمال عنف في بلد لا يزال تحت وطأة صدمة الهجوم العنيف على «الكابيتول» من قِبَل أنصار الرئيس الجمهوري السابق في 6 يناير (كانون الثاني) 2021 في واشنطن.
لا سيما أن ترمب وبعض مؤيديه بدأوا في استغلال بعض الحوادث المعزولة في مراكز الاقتراع، خصوصاً في أريزونا، للتنديد مرة أخرى دون دليل على حصول تزوير لصالح الديمقراطيين كما حصل بعد الانتخابات الرئاسية عام 2020.
لكن يبدو أن حملة المعلومات المضللة تلاشت بعد هزيمة العديد من المرشحين الذين ساندهم ترمب في الانتخابات.
وحسب «زيغنال لاب» الشركة التي تراقب نشاط الإنترنت، كان هناك 600 ألف إشارة إلى تزوير انتخابي أو أفكار مماثلة على «تويتر» خلال الأسبوع الذي تلا اقتراع 8 نوفمبر (تشرين الثاني)، أي أقل بست مرات مما كانت عليه خلال الفترة نفسها بعد انتخابات 2020.
ويبدو أن دونالد ترمب الذي يستخدم بشكل متكرر منصته، «تروث سوشال» (Truth Social)، للقول إن انتخابات 2020 «سرقت» منه، هو أيضاً امتنع عن ذكر ذلك خلال خطابه الذي أعلن فيه الثلاثاء أنه سيكون مرشحاً للمرة الثالثة للانتخابات الرئاسية لعام 2024.
قال مايكل كولفيلد الباحث في مركز بجامعة ولاية واشنطن إن «قسماً من الحزب الجمهوري يعتبر أن اعتماد هذه الروايات أضعف معنويات القاعدة الناخبة وخفف من المشاركة وأدى إلى وصول مرشحين أقل كفاءة»، مضيفاً لوكالة الصحافة الفرنسية أن «هذا القسم من الحزب بحاجة للحديث عن هذه الخسائر لكي يعرض حججاً من أجل الوصول إلى قيادة جديدة للحزب».
في الواقع، فإن «المد الأحمر»، لون الحزب الجمهوري الذي توقعه المحافظون ومراقبون، لم يحصل خلال انتخابات منتصف الولاية، مع احتفاظ الديمقراطيين بفارق ضئيل بمجلس الشيوخ ولم يخسروا إلا بفارق طفيف مجلس النواب.
في نكسة أخرى، فشل العديد من المرشحين المدعومين من دونالد ترمب في السباقات على مقاعد محلية كوزير دولة – وهي مناصب مهمة، لأنها تخول لهم الإشراف على الانتخابات، خصوصاً في ولايات حاول الرئيس السابق قلب النتيجة فيها في 2020.
وقالت باميلا سميث رئيسة منظمة «فيريفايد فوتينغ» (Verified Voting) غير المحازبة، إن «الناس أوضحوا من خلال تصويتهم أنهم لا يريدون مرشحين يرفضون نتائج الانتخابات، للإشراف على عمليات الاقتراع، خصوصاً في الولايات المتنازع عليها حيث كان ذلك ممكناً».
أدت النتائج المتفاوتة للجمهوريين إلى مراجعة حتى في صفوف التيار المتشدد في الحزب في أريزونا، حيث خسرت كاري ليك المرشحة المدعومة من ترمب السباق لمنصب حاكم الولاية.
وقالت ويندي روجرز السيناتور الجمهورية عن الولاية: «نتساءل الآن عما إذا كنا نضخم الأفكار نفسها عبر التكرار»، في إشارة كما يبدو إلى رسالة حزبها.
وترى كيت ستاربيرد المتخصصة في المعلومات المضللة والأستاذة المساعدة في جامعة ولاية واشنطن أنه أمر «جيد» أن يكون بعض المؤثرين اليمينيين يبتعدون عن مزاعم لا أساس لها عن تزوير انتخابي. وقالت إنهم «يشعرون ربما بأنها ليست استراتيجية سياسية ناجحة».
لكن بحسب محللين، فإن أثر الخطابات التي ترفض نتائج الانتخابات لم يضعف رغم كل شيء ويمكن أن يأخذ زخماً جديداً قبل الانتخابات الرئاسية في 2024.
هم يعتبرون خصوصاً أنه خلال انتخابات منتصف الولاية، حرم ترمب من من جمهور يبلغ مجموعه مائة مليون شخص على وسائل التواصل الاجتماعي لأنه لا يزال ممنوعاً من استخدام «تويتر» و«فيسبوك». والعدد على شبكته «تروث سوشال» أقل بكثير (4.5 مليون شخص).
ويقول مايكل كولفيلد: «يستمر المحرك (التآمري) في العمل، وإذا قرر المؤثرون الخوض فيه، فإننا سنعود على الفور إلى نقطة البداية». وأضاف: «في الوقت الراهن قرر كثيرون أن اللعبة لا تستحق كل هذا العناء على الأمد الطويل. سنرى ما إذا كان ذلك سيصمد مع خوض ترمب حملة عام 2024».

اقرأ ايضاً
مشروع قانون أمريكي لمنع ادارة بايدن من شراء النفط الإيراني والفنزويلي

منبع

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى