العالم

«كوب 27»… الشعوب الأصلية تطالب بحصتها في «كعكة التمويل»

لا تزال «كعكة التمويل» في قمة المناخ بشرم الشيخ لم تُخبز بعدُ، ولا تزال الخلافات حول المكونات والجهة التي ستتولى تجميعها وإنضاجها، لتقوم بعد ذلك بتوزيعها، محل خلاف واستقطاب حاد بين الشمال والجنوب، ومع ذلك فإن الشعوب الأصلية يحدوها الأمل في أن تسفر الساعات الأخيرة من القمة عن جديد يقود إلى حصولهم على نصيب من تلك «الكعكة التمويلية».

وحتى الجمعة؛ الموعد الرسمي لختام القمة، لم يجرِ الاتفاق على الملف التمويلي الشائك، المتعلق بتمويل الخسائر والأضرار، وهل ستكون هناك آلية تمويلية منفصلة تتولى تجميع الأموال لتوزيعها على المتضررين، أم سيجري ذلك من خلال المؤسسات التمويلية القائمة مثل «الصندوق الأخضر للمناخ»؛ وهو المقترح الذي تتبنّاه الولايات المتحدة، غير أن ذلك لم يمنع الشعوب الأصلية من التمسك بأمل حدوث اختراق، في اليوم التالي للموعد الرسمي لختام القمة، حيث أعلنت الرئاسة المصرية للقمة عن يوم إضافي لهذه المفاوضات الصعبة.

والشعوب الأصلية هي جماعات اجتماعية وثقافية تتشارك في روابط جماعية متوارثة عن الأجداد بالأراضي والموارد الطبيعية التي تعيش عليها، وترتبط هذه الأراضي والموارد ارتباطاً وثيقاً بهوياتها وثقافاتها وأساليب معيشتها، وكذلك رفاهتها المادية والروحية.

اقرأ ايضاً
«السبع» تتوعد موسكو «بالمحاسبة» على «جرائم الحرب» في أوكرانيا

ووفق البنك الدولي، فإن هناك ما يقرب من 476 مليوناً من أفراد الشعوب الأصلية في أكثر من 90 بلداً حول العالم، ورغم أنهم لا يمثلون إلا نحو 6 % من سكان العالم، فإنهم يشكلون نحو 15 % من الفقراء المُدقعين.

ويقول بول جوسيف بيليسارو؛ من الفلبين، أحد العاملين بمنظمة الحركة الدولية للشعوب الأصلية من أجل تقرير المصير والتحرير (IPMSDL)، لـ«الشرق الأوسط»: «شارك ما يقرب من 250 شخصاً يمثلون الشعوب الأصلية في قمة المناخ، هذا العام، عبر جناح مخصص لهم أشرفت عليه الحركة، وقد جاءوا إلى القمة ليؤكدوا أنهم أكثر الفئات تضرراً من تغيرات المناخ، ويجب أن تشملهم أية حلول تمويلية يجري الاتفاق عليها».
ca politics8 18nov photo3
بول جوسيف بيليسارو من منظمة «الحركة الدولية للشعوب الأصلية من أجل تقرير المصير والتحرير» (الشرق الأوسط)

منبع

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى