العالم

ظهور «أميرة» كوريا الشمالية يثير الجدل… هل تخلف كيم جونغ أون؟

ظهر الزعيم الكوري الشمالي إلى جانب ابنته للمرة الأولى في صور رسمية نشرت اليوم (السبت)، تؤكد مجدداً رؤيته لاستمرارية سلالة كيم في حكم البلاد، وفق الخبراء.
وهي واقعة نادرة جداً، فوكالة الأنباء المركزية الكورية الرسمية لم تأتِ على ذكر أطفال كيم جونغ أون بتاتاً، كما لم يؤكد النظام الكوري الشمالي أن لديه عائلة.
لكن السبت، وللمرة الأولى، أوردت الوكالة أن كيم سافر في اليوم السابق للإشراف على أحدث عملية إطلاق صاروخ باليستي عابر للقارات، برفقة «زوجته وابنته العزيزتين»، من دون إعطاء تفاصيل بشأن سنّها.
في الصور، يظهر الزعيم الكوري الشمالي مبتسماً وممسكاً بيد فتاة ترتدي سترة بيضاء، وتنتعل حذاء أحمر، بينما يسيران أمام صاروخ عملاق أبيض وأسود.
تزوّج كيم جونغ أون، حفيد الأب المؤسس لكوريا الشمالية كيم إيل سونغ، وممثل الجيل الثالث الذي يحكم البلاد، ري سول جو عام 2009، وفقاً للاستخبارات الكورية الجنوبية.
أنجبت ري سول جو طفلهما الأول في العام التالي، والثاني والثالث في 2013 و2017، كما أضاف المصدر نفسه، من دون تحديد جنسهم.
ويأتي أحد التأكيدات الوحيدة لوجود أبناء للزعيم، من زيارة نجم الدوري الأميركي لكرة السلة للمحترفين، دنيس رودمان، لكوريا الشمالية، في عام 2013؛ حين قال إنه التقى خلال تلك الزيارة ابنة كيم، جو آي.
وصرّح رودمان حينها بأن الزعيم الكوري الشمالي «والد طيب».
ويرجّح أن تكون الفتاة الصغيرة التي تظهر في الصور هي نفسها جو آي، وفق ما قال لـ«وكالة الأنباء الفرنسية» شيونغ سيونغ-هانغ، الخبير في الشؤون الكورية الشمالية، في معهد سيجونغ في كوريا الجنوبية، وأضاف أنها بمثابة «أميرة» كورية شمالية.
والآن، بعدما كُشف عن وجودها، من المرجّح أنها أصبحت مخوّلة المشاركة في شؤون الدولة، كما أضاف الخبير. ويمكن لوقوفها علناً إلى جانب والدها أن يشير إلى أنها اختيرت خلفاً له.
وأوضح شيونغ أن والد كيم جونغ أون، كيم جونغ إيل، اختاره ليكون خلفاً له من بين أبنائه؛ لأنه كان يشبهه إلى حد كبير في شخصيته ومزاجه.
وأشار إلى أن «كيم قد يرغب في أن يفعل الشيء نفسه مع هذه الفتاة بالتحديد. ربما لديها الصفات التي يعتقد كيم أنها صفاته»، مضيفاً أنها إذا استمرت في مرافقة والدها في الأحداث المهمة، فمن المرجح أن تكون تلك إشارة إلى أنه يعتبرها خليفته.
منذ بداية العام، أجرت كوريا الشمالية سلسلة قياسية من تجارب إطلاق صواريخ باليستية.
وقد يكون للصاروخ الباليستي العابر للقارات الذي أطلق الجمعة، القدرة على ضرب البر الأميركي، وفقاً لمعلومات قدّمتها اليابان المجاورة.
لذلك، فإن تقديم ابنة كيم للجمهور في هذه اللحظة بالذات ليس مجرد صدفة. إنها رسالة للعالم مفادها أن النظام الكوري الشمالي غير مستعد للزوال، على ما قالت المحللة سو كيم للوكالة.
وأوضحت أنه «بطريقة ما، هذه صورة رمزية لكيم وهو يمرر صولجان السلطة للجيل القادم، ما يوجه رسالة إلى المجتمع الدولي تدعوه إلى قبول النسخة الرابعة من التخويف والعداء من جانب بيونغ يانغ، والاستعداد له».
وأضافت أن الصور تشير كذلك إلى «درجة من التقارب والارتياح بين كيم وابنته»؛ لافتة إلى أن ذلك قد يشير إلى أنها مستعدة لتولي المنصب بعد والدها.
من جانبه، قال تشان-إيل آهن، رئيس المعهد العالمي للدراسات حول كوريا الشمالية، إن هذه الصور تشير أيضاً إلى أن الزعيم الكوري الشمالي يريد إظهار نفسه على أنه زعيم «عادي».
وأضاف أنه يقدّم نفسه على أنه «والد محب» خلال إطلاقه للصواريخ الباليستية العابرة للقارات.
بينما قال جون ديلوري، الأستاذ في جامعة يونسيه: «لم يعد رجل حرب أو رجل صواريخ نرجسياً. إنه والد صالح، يحمي عائلته كما يحمي الأمة».
بدورها، قالت جيني تاون من مؤسسة «38 نورث» للأبحاث المتخصصة في شؤون كوريا الشمالية ومقرها واشنطن، حسبما نشرت «رويترز»، إن اصطحاب كيم لابنته عند إطلاق الصاروخ، ونشر صورهما وهما يتابعان الإطلاق، يوحي بأنه بصدد الاستجابة للضغوط الرامية لإبطاء برامج الأسلحة والعودة للمفاوضات.
ويقول خبراء إن من المتوقع أن يكون لدى كيم 3 أولاد، ابنتان وابن واحد. ويعتقد بعض المراقبين أن أحدهم ظهر في مقاطع مصورة لاحتفالات العطلة الوطنية في سبتمبر (أيلول).
وبحسب مايكل مادن الخبير في شؤون زعامة كوريا الشمالية بمركز ستيمسون في الولايات المتحدة، فإن «ظهور ابنة كيم في مناسبة عامة للمرة الأولى، أمر له مغزى كبير، ويمثل درجة معينة من الارتياح من جانب كيم جونغ أون، لدرجة أن يُظهر ابنته في العلن بهذه الطريقة».
وقال مادن إن جو آي تقدر سنها بنحو 12 أو 13 عاماً، وهو ما يعني أنها ستستعد خلال 4 أو 5 سنوات للالتحاق بالجامعة، أو الانضمام إلى الخدمة العسكرية.
وأضاف: «سيشير ذلك إلى أنه سيجري تعليمها وتدريبها لتولي الزعامة. وقد يكون ذلك إعداداً لها لتولي مركز القيادة المركزية، أو ربما تصبح مستشارة وفاعلة من خلف الكواليس مثل عمتها».

اقرأ ايضاً
الكشف عن تجارب الأطباء النازيين الوحشية في شبه جزيرة القرم

منبع

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى