العالم

كوريا الشمالية تحذر من رد نووي شامل على اقوال بايدن

وعد زعيم كوريا الشمالية كيم جونغ أون باستخدام الأسلحة النووية لمواجهة تهديدات الولايات المتحدة بعد ساعات من اختبار إطلاق صاروخ باليستي عابر للقارات (ICMB)، وهو التصعيد الأخير بعد ان اعلن مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة استعداده لعقد جلسة طارئة بشأن إجراءات بيونغ يانغ.

ومن المقرر أن يجتمع مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة، بناء على طلب من اليابان وكوريا الجنوبية والولايات المتحدة يوم الاثنين لمناقشة أحادث إطلاق صاروخ لكوريا الشمالية.

اختبرت كوريا الشمالية ما قالت إنه صاروخ هواسونغ -17 باليستي عابر للقارات، والذي يمكن أن يسافر لمسافة تصل إلى 15 ألف كيلومتر (9320 ميلا)، يوم الجمعة بعد فترة وجيزة من تحذيرها من “ردود عسكرية شرسة” لواشنطن.

ذكرت وكالة الأنباء المركزية الكورية الرسمية في بيونغ يانغ يوم السبت أن “كيم جونغ أون أعلن رسميًا أنه إذا استمر الأعداء في تشكيل التهديدات … فإن حزبنا وحكومتنا سيتعاملان بحزم مع الأسلحة النووية بالأسلحة النووية وعلى المواجهة الكاملة مع المواجهة الشاملة.

وقالت الوكالة إن صاروخ هواسونغ 17 الذي تم إطلاقه يوم الجمعة يهدف إلى تحقيق “أقوى رادع نووي على الاطلاق” ووصفت الصاروخ بأنه “أقوى سلاح استراتيجي في العالم”.

لطالما دافعت كوريا الشمالية عن إطلاقها للصواريخ الباليستية كدفاع مشروع ضد ما تصفه بالتهديد المستمر منذ عقود من القوات العسكرية الأمريكية وحلفائها في كوريا الجنوبية.

ورافق كيم ابنته، في أول ظهور علني لها، بينما كان يتفقد موقع إطلاق الصواريخ يوم الجمعة. سار كيم وابنته يدا بيد في موقع إطلاق الصواريخ الباليستية العابرة للقارات، حيث توقفوا مؤقتًا لمراقبة المعدات العسكرية والعديد من الصواريخ الباليستية العابرة للقارات.

وتعليقًا على الإطلاق يوم الجمعة، قال رئيس الوزراء الياباني فوميو كيشيدا إن بلاده “قدمت احتجاجًا شديدًا ضد كوريا الشمالية، التي كررت استفزازاتها بوتيرة غير مسبوقة”.

اقرأ ايضاً
بريطانيا: انتكاسة جديدة لحكومة تراس بعد استقالة وزيرة الداخلية

وقال كيشيدا في اجتماع قمة التعاون الاقتصادي لآسيا والمحيط الهادي في تايلاند “لقد أبلغنا (بيونغ يانغ) أننا لا نستطيع أن نتسامح على الإطلاق مع مثل هذه الأعمال”.

هل تحذيرات كوريا الشمالية جدية؟

رئيس كوريا الشمالية

وقالت وكالة الأنباء المركزية الكورية إن الصاروخ طار ما يقرب من ألف كيلومتر (621 ميلا) لمدة 69 دقيقة تقريبا، ووصل إلى ذروة ارتفاع 6041 كيلومترا (3754 ميلا).

أشاد كيم بنجاح الإطلاق التجريبي، وأعلن أنه تأكيد على “القدرة القصوى لكوريا الشمالية على احتواء أي تهديد نووي” وتحذير لإدارة الرئيس الأمريكي جو بايدن وحلفائه من أن أي استفزاز عسكري سيؤدي إلى “تدميرهم”، حسبما ذكرت وكالة الأنباء المركزية الكورية.

وصرح كيم: “ينبغي على حزبنا وحكومتنا أن يظهروا بوضوح أقوى إرادتهم للرد على مناورات حرب العدوان الهستيرية التي يقوم بها الأعداء”.

يأتي إطلاق الصواريخ الباليستية العابرة للقارات يوم الجمعة والتصريحات الصاخبة بعد أيام فقط من ضغط بايدن على الرئيس الصيني شي جين بينغ في أول اجتماع مباشر بينهما خلال محادثات مجموعة العشرين في بالي لإعلام كيم بأن واشنطن لن تقف مكتوفة الايدي امام ما تفعله كوريا.

وقالت وزارة الدفاع الأمريكية في بيان “نحن على علم بإطلاق كوريا للصواريخ الباليستية ونتشاور عن كثب مع جمهورية كوريا الجنوبية واليابان وحلفاء وشركاء إقليميين آخرين للتعامل مع الوضع”.

إن الولايات المتحدة تدين هذه الأعمال وتدعو كوريا إلى الامتناع عن أي أعمال أخرى غير قانونية ومزعزعة للاستقرار. بينما قمنا بتقييم أن هذا الحدث لا يشكل تهديدًا مباشرًا للأفراد أو الأراضي الأمريكية أو لحلفائنا، ومع ذلك فإننا سنواصل مراقبة الوضع. لا تزال التزامات الولايات المتحدة بالدفاع عن كوريا الجنوبية واليابان صارمة”.

المصدر: الجزيرة + رأي الخليج

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى