العالم

انتخابات رئاسية في كازاخستان لطي صفحة «عام أسود»

أدلى الناخبون في كازاخستان، الأحد، بأصواتهم في اقتراع رئاسي مبكر من شأنه أن يسمح للرئيس المنتهية ولايته قاسم جومارت توكاييف بتعزيز سلطته بعد عام أسود شهد أعمال شغب دامية ونزاعاً حاداً بين أجنحة السلطة.
وبحلول الساعة 12:00، بلغت نسبة المشاركة في الاقتراع 67.85 في المائة، فيما أغلقت مراكز الاقتراع في أكبر دولة بآسيا الوسطى عند الساعة الثالثة عصراً. واحتجّ نحو 15 شخصاً في العاصمة الاقتصادية ألماتي للمطالبة بانتخابات حرّة، وأوقفتهم الشرطة جميعاً. وأكّد متحدث باسم وزارة الداخلية أن محاضر توقيف 15 شخصاً أُرسلت إلى المحكمة.
وكانت هذه الجمهورية السوفياتية السابقة الغنية بالنفط والواقعة على مفترق طرق تجارية مهمة، قد غرقت في حالة من الفوضى في يناير (كانون الثاني) الماضي عندما تحولت مظاهرات احتجاج على غلاء المعيشة إلى أعمال شغب، قبل قمعها بوحشية، ما تسبب في مقتل 238 شخصاً.
وما زالت البلاد تحت صدمة هذه الأزمة. وفي مؤشر على استمرار التوتر، أعلنت السلطات الخميس أنها اعتقلت 7 من أنصار أحد المعارضين في المنفى، بتهمة التحريض على «انقلاب».
ويتوقع أن تتم إعادة انتخاب توكاييف؛ الذي أدلى بصوته في وقت مبكر بالعاصمة أستانا، ليتولى الرئاسة في السنوات السبع المقبلة. وينافسه في الاقتراع 5 مرشحين غير معروفين لدى الناخبين البالغ عددهم 12 مليوناً.
والسؤال هو ما إذا كان سيحصل على أكثر من 71 في المائة من الأصوات كما حدث في 2019؛ وهي نتيجة نهائية لكن بعيدة من نسبة 98 في المائة حصل عليها سلفه نور سلطان نزارباييف في 2015.

اقرأ ايضاً
اتفاق بين باريس ولندن للحد من عبور المهاجرين بحر المانش

منبع

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى