العالم

قمة «أبيك»…»معظم» القادة يدينون الحرب في أوكرانيا

أكد قادة دول منتدى آسيا والمحيط الهادئ (أبيك)، في بيانهم الختامي، أمس (السبت)، أن «معظمهم» يدينون هذه الحرب، مضيفين بذلك صوتهم إلى الضغط الدولي على روسيا بسبب الحرب على أوكرانيا. فيما تعهدوا بالحفاظ على نظام تجاري متعدد الأطراف يستند إلى قواعد وتعزيزه.

وبعد يوم ونصف اليوم من المحادثات في بانكوك، اتفق الأعضاء الـ21 في المنتدى على بيان مشترك ينتقد النزاع والاضطراب الاقتصادي العالمي الناجم عن حرب روسيا على أوكرانيا.

وقال قادة الدول الـ21 الأعضاء في المنتدى، وبينها روسيا والصين، إن «معظم الأعضاء أدانوا بشدة الحرب في أوكرانيا، وشددوا على أنها تسبب معاناة إنسانية هائلة وتؤدي إلى تفاقم نقاط الضعف الحالية في الاقتصاد العالمي».

وذكرت وكالة الصحافة الفرنسية أن كل الدول وافقت على النص، بما فيها روسيا والصين، التي امتنعت عن إدانة غزو أوكرانيا.

وقال البيان إنه «كانت هناك وجهات نظر أخرى وتقييمات مختلفة للوضع والعقوبات»، مكرراً بذلك وبحرفيته موقفاً صدر في ختام قمة مجموعة العشرين في بالي بإندونيسيا قبل أيام.

وتعهد قادة «أبيك» بالحفاظ على نظام تجاري متعدد الأطراف يستند إلى قواعد وتعزيزه.

وأضافوا أنهم يدركون الحاجة إلى مزيد من الجهود المكثفة لمواجهة تحديات مثل ارتفاع التضخم، والأمن الغذائي، وتغير المناخ والكوارث الطبيعية.

من هنا، اتفقوا على بذل الجهود لتعزيز الأمن الغذائي على المدى الطويل في العالم، وأكدت من جديد تصميمها على ضمان بيئة تجارية واستثمارية منفتحة وعادلة وغير تمييزية.

وشدد القادة كذلك على ضرورة الالتزام بفتح الأسواق، فضلاً عن الاستعداد لمعالجة الاضطرابات في سلاسل التوريد، واتفقوا على العمل معاً لسد الفجوة الرقمية بين الاقتصادات.

اقرأ ايضاً
سلمان رشدي على جهاز تنفس بعد إصابته البالغة في هجوم تشوتوكوا

وانتهزت الولايات المتحدة وحلفاؤها فرصة قمة مجموعة العشرين لتوسيع التحالف ضد روسيا.

وفي مواجهة الصعوبات على الأرض في أوكرانيا، رفض الرئيس الروسي فلاديمير بوتين حضور قمتي مجموعة العشرين و«أبيك»، وأرسل وزير خارجيته إلى بالي ونائب رئيس الوزراء إلى بانكوك.

وأعلنت نائبة الرئيس الأميركي كامالا هاريس أن سان فرانسيسكو ستستضيف قمة «أبيك» العام المقبل، وهو ما يعطي الولايات المتحدة فرصة ذهبية لعرض رؤيتها بشأن مستقبل المنطقة، بحسب وكالة «بلومبرغ» للأنباء.

وقالت هاريس، في بيان أمس، في بانكوك، عاصمة تايلاند، إن «أبيك 2023» ستقام في 12 نوفمبر (تشرين الثاني) ولمدة أسبوع.

وسوف يمنح موقع القمة الكائن في «سيليكون فالي» (وادي السيليكون) إدارة الرئيس الأميركي جو بايدن فرصة لإلقاء الضوء على الهيمنة التكنولوجية الأميركية، في وقت تتزايد فيه المنافسة المحتدمة مع الصين.

وقالت هاريس: «سوف تؤكد السنة التي نستضيف خلالها القمة الالتزام الأميركي الاقتصادي الدائم تجاه منطقة المحيطين الهندي والهادئ. نعمل على تعزيز علاقاتنا الاقتصادية في أنحاء المنطقة، بما في ذلك زيادة التدفق التجاري المتبادل وحرية تدفق رأس المال الذي يدعم ملايين من الوظائف الأميركية».

وشاركت هاريس في قمة «أبيك» في بانكوك نيابة عن بايدن.

وتسعى الولايات المتحدة إلى التأكيد على التزامها تجاه المنطقة التي تتميز بوتيرة نمو سريعة، في الوقت الذي تعزز الصين فيه نفوذها الاقتصادي وقدراتها العسكرية.

منبع

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى