العالم

زيلينسكي: أعنف المعارك تدور في منطقة دونيتسك

قال الرئيس الروسي فولوديمير زيلينسكي في خطاب مصور إن القوات الروسية تقصف مواقع أوكرانية على الخطوط الأمامية بالمدفعية، وإن المنطقة الشرقية وحدها تعرضت لما يقرب من 400 ضربة أمس الأحد.
وسحبت روسيا قواتها من مدينة خيرسون الجنوبية هذا الشهر، ونقلت بعضها لتعزيز مواقعها في منطقتي دونيتسك ولوجانسك الشرقيتين، في منطقة صناعية تعرف باسم دونباس.
وقال زيلينسكي: «أعنف المعارك، مثلما كان من قبل، تقع في منطقة دونيتسك. ورغم وقوع عدد أقل من الهجمات اليوم بسبب سوء الأحوال الجوية، فإن حجم القصف الروسي لا يزال للأسف مرتفعاً للغاية». وأضاف: «في منطقة لوغانسك، نتحرك ببطء إلى الأمام أثناء القتال. وحتى الآن، وقع ما يقرب من 400 هجوم مدفعي في الشرق منذ بداية اليوم». وقال زيلينسكي أيضاً إن القوات في الجنوب «تدمر بشكل ثابت ومحسوب إمكانات المحتلين»، لكنه لم يذكر تفاصيل.
وقال كيريلو تيموشينكو نائب مدير مكتب زيلينسكي في وقت متأخر أمس الأحد إن القوات الروسية أطلقت النار على مبنى سكني في خيرسون بجنوب أوكرانيا. وأضاف على تطبيق المراسلة «تلغرام»: «ربما يكون هناك أشخاص تحت الأنقاض. خدمات الطوارئ تعمل في مكان الحادث».
ولا تزال مدينة خيرسون التي تمت استعادتها في الآونة الأخيرة، وهي عاصمة مقاطعة خيرسون، من دون كهرباء أو مياه جارية أو تدفئة. وقالت كييف أول من أمس إن نحو 60 جندياً روسياً قُتلوا في هجوم مدفعي بعيد المدى في الجنوب، وهي المرة الثانية خلال أربعة أيام التي تزعم فيها أوكرانيا أنها تسببت في خسائر كبيرة في هجوم واحد.

اقرأ ايضاً
تمويل «الخسائر والأضرار»... اختراق مناخي تهدده «التفاصيل»

منبع

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى