العالم

«مخاوف ديمقراطية» حيال قدرة بايدن على خوض سباق الرئاسة 2024

احتفل الرئيس بايدن بعيد ميلاده الثمانين يوم الأحد، ليصبح أول رئيس للولايات المتحدة يصل إلى هذه السن وهو يجلس في المكتب البيضوي. ونشرت السيدة الأولى جيل بايدن صورة لأسرة الرئيس وأحفاده مجتمعين حول طاولة بينما كان الرئيس يطفئ شمعة عيد ميلاده وغرَّدت أنه احتفال عائلي مليء بالحب وكعكة جوز الهند المفضلة لجو. ومع الاحتفال تزايدت التساؤلات والشكوك حول قدرات بايدن الذهنية والبدنية والقلق حول الاستعدادات لمعركة سباق الرئاسة لعام 2024.
وقد أعلن بايدن أنه سيتحدث مع أسرته خلال الشهرين المقبلين حول نيته الترشح لولاية ثانية وهناك احتمالات قوية أن يعلن ترشحه خلال يناير (كانون الثاني) المقبل. وبذلك سيكون بايدن في العام الثاني والثمانين وقت الانتخابات الرئاسية، وسيبلغ السادسة والثمانين إذا فاز واستمر في البيت الأبيض لولاية ثانية.
وتلاحِق بايدن تساؤلات كثيرة حول تقدمه في العمر ومدى تركيزه، خصوصاً مع زلّات اللسان المتكررة التي تصدر عنه في مناسبات كثيرة. وقد أشارت استطلاعات للرأي إلى أن الناخبين الديمقراطيين يشككون في ما إذا كان تقدمه في العمر يؤثر على أدائه مهام وظيفته. وأظهر استطلاع لوكالة «رويترز» خلال الشهر الجاري أن الناخبين -بمن فيهم الناخبون الديمقراطيون- لديهم تحفظات حول عمر الرئيس، واتفق 70% من الناخبين على أن بايدن متقدم كثيراً في العمر ليعمل في منصب الرئيس. وقد اعترف بايدن بأن عمره يمثل مصدر قلق للناخبين لكنه أصرّ وكرر مراراً أنه ينوي الترشح لفترة ولاية ثانية، فيما أعلن الرئيس السابق دونالد ترمب أنه سيخوض سباق الرئاسة لعام 2024.
ويقول الاستراتيجيون في الحزب الديمقراطي إن انحسار ما سُميت الموجة الحمراء خلال انتخابات التجديد النصفي للكونغرس والأداء القوي غير المتوقع من المرشحين الديمقراطيين، يعد علامة على أن الناخبين يدعمون أجندة الرئيس بايدن، وأن النجاح في تلك الانتخابات يعد انعكاساً لقدرة بايدن على تشكيل تحالف ناجح من مؤيدي الحزب. ويتخوف بعض قادة الحزب الديمقراطي من أن بايدن يعد أفضل مرشح لمواجهة ترمب لأنه تغلب عليه من قبل في انتخابات عام 2020 ولديهم قلق متزايد من احتمالات أن يفوز ترمب بترشيح الحزب الجمهوري. وتتزامن المخاوف بشأن عمر الرئيس بايدن مع إعلان نانسي بيلوسي رئيسة مجلس النواب، أنها لن تسعى إلى إعادة انتخابها وقالت إنه حان الوقت لجيل جديد لقيادة الديمقراطيين.
تيار آخر واسع داخل الحزب الديمقراطي يرى صعود أسماء مرشحة لخوض السباق إذا تراجع بايدن عن ترشيح نفسه لولاية ثانية من بينهم نائبة الرئيس كامالا هاريس أو حاكمة ميتشغان غريتشن ويتمير التي فازت مؤخراً بإعادة انتخابها وبرز اسمها بقوة في أوساط الديمقراطيين. وتسود أوساط الحزب الديمقراطي تحركات كثيرة، لكن لم يتم اتخاذ قرار حول ما إذا كان الحزب سيطلب من بايدن الترشح أم التنحي لأن تيارات واسعة داخل الحزب تدعم سياساته، لكن الجدل يدور حول طريقة جذب الناخبين من الشباب الذين لعبوا بالفعل دوراً مهماً لإنجاح المرشحين الديمقراطيين خلال الانتخابات النصفية.
* ألزهايمر ريغان
كان الرئيس رونالد ريغان قد واجه هذه الأسئلة حول عمره وحالته الذهنية في مناظرة رئاسية عام 1984 وكان يبلغ من العمر في ذلك الوقت 73 عاماً. وكان يواجه منافسه والتر مونديل البالغ من العمر 56 عاماً، ورفض ريغان في تلك المناظرة التحدث عن تأثير تقدمه في العمر على قدراته على تولي منصبه وفاز بالانتخابات بنجاح ساحق. وبعد سنوات من ترك ريغان منصبه تسربت الأخبار حول إصابته بمرض ألزهايمر في أثناء وجوده في البيت الأبيض.
ووفقاً للقوانين والأعراف الأميركية، لا يوجد حد أقصى لشاغلي المناصب الفيدرالية المنتخبين بمن في ذلك الرؤساء. يوجد سن تقاعد معروفة هي 65 عاماً ويصل إلى 70 عاماً للقضاة في المحاكم لكن لا توجد سن قصوى لأصحاب المناصب الفيدرالية اعتماداً على أن الناخبين هم الذين يقررون مَن يشغل المنصب. ويوجد ثلاثة رؤساء فقط بلغوا سن السبعين في أثناء وجودهم في البيت الأبيض، وهم: الرئيس دوايت أيزنهاور الذي أتمَّ السبعين عاماً قبل انتهاء فترة ولايته في يناير 1961، والثاني هو الرئيس رونالد ريغان الذي كان يبلغ من العمر 77 عاماً عندما غادر منصبه، والثالث هو الرئيس السابق دونالد ترمب الذي كان يبلغ من العمر 74 عاماً حين غادر منصبه. وبإعلانه الترشح لسباق 2024 سيبلغ ترمب من العمر 78 عاماً في ذلك الوقت.

اقرأ ايضاً
بسبب استمرار القمع.. رايتس ووتش تحذر من تفاقم الانتهاكات في السعودية

منبع

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى