العالم

نفوق آلاف الدلافين في البحر الأسود

دان الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي، اليوم (الأربعاء)، «الإبادة البيئية» بعد تسجيل نفوق آلاف الدلافين في البحر الأسود والمرتبط بآثار الغزو الروسي لأوكرانيا على البيئة البحرية.
وقال زيلينسكي في منشور على مواقع التواصل الاجتماعي مستندا إلى تقرير لموقع «يونايتد 24»: «آلاف الدلافين النافقة جرفتها الأمواج إلى شواطئ البحر الأسود». وأضاف أن «الحرب الروسية لها آثار هائلة على الثروة الحيوانية في بلادنا»، معربا عن أسفه «لعواقبها المدمرة» على الأنظمة البيئية.
وأكد الرئيس الأوكراني أن السلطات المختصة في مجال حماية البيئة «تجمع الأدلة على هذه الجرائم وتنوي تحميل روسيا مسؤولية هذه الإبادة البيئية في أوكرانيا».
وذكر المدير العلمي لحديقة لاغونز الوطنية في توزلي (جنوب غرب) في هذا التقرير أن مجزرة الدلافين في البحر الأسود تعود إلى «وجود غواصات وسفن حربية» في المياه منذ نهاية فبراير (شباط)، الأمر الذي «شكل ضغطا هائلا على البيئة البحرية».
وقال إيفان روسيف: «نقدر أن 50 ألف دلفين نفقت بسبب الحرب» بينها 2500 «عُثر عليها (على الشواطئ) في منطقة أوديسا في شبه جزيرة القرم التي ضمتها موسكو وأيضا في بلغاريا وتركيا ورومانيا».
ويمثل ذلك نسبة 20% من هذه الحوتيات في البحر الأسود التي قدر عددها في 2020 بـ 250 ألفًا والتي كانت تتعرض أصلا لضغوط الصيد والتلوث، وفقا للسلطات الأوكرانية.
وفقا لروسيف الذي لديه مدونة على فيسبوك تحظى باهتمام كبير لمتابعة تداعيات الحرب على الثروة النباتية والحيوانية، أرغم بعض أنواع الطيور على «الهجرة» في وقت سابق من العام جراء «الصواريخ التي سقطت في الجزء الشرقي من الحديقة الوطنية».

اقرأ ايضاً
«غازبروم» توقف إمدادات الغاز لأوروبا إلى أجل غير مسمى

منبع

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى