العالم

انتقادات لإدارة بايدن لإخفاقها في إعادة ويلان رغم إطلاق سراح غرينر

عم البيت الأبيض جانب من الفرح بعد إعلان نجاح صفقة إطلاق سراح لاعبة كرة السلة الأميركية بريتني غرينر، مقابل إطلاق سراح تاجر الأسلحة الروسي فيكتور بوت الملقب بتاجر الموت.
وتعد عملية المقايضة ثاني صفقة من نوعها بين الولايات المتحدة وروسيا خلال الأشهر الثمانية الماضية، رغم التوترات بين البلدين بشأن أوكرانيا. ووقع الرئيس جو بايدن على الصفقة، التي جرت في الإمارات العربية المتحدة، وأشارت وكالات الأنباء الروسية إلى أن عملية التبادل جرت في أبوظبي.
ورغم الاحتفاء بالصفقة فإن إدارة بايدن واجهت انتقادات بسبب الإخفاق في إعادة بول ويلان المسؤول التنفيذي لأمن الشركات الأميركية الذي لا يزال مسجوناً في روسيا منذ أربع سنوات بتهمة التجسس، وحكم عليه بعقوبة السحن لمدة 16 عاماً.
وفي أجواء احتفالية ألقى الرئيس بايدن كلمة في غرفة روزفلت بجواره نائبة الرئيس كامالا هاريس، ووزير الخارجية أنتوني بلينكن، وأقرباء لاعبة كرة السلة.
وقال بايدن في كلمته: «لم ننس بول ويلان المحتجز ظلماً في روسيا منذ سنوات لكن، للأسف ولأسباب غير مشروعة تماماً، تتعامل روسيا مع قضية بول بشكل مختلف عن بريتني، ولم ننجح بعد في تأمين إطلاق سراح بول لكننا لن نستسلم، ونتواصل عن كثب مع عائلة بول، وسنستمر في التفاوض بحسن نية من أجل إطلاق سراحه، وأحث روسيا على الحرص على صحة بول ومواصلة العمل معنا».
ويقول أشخاص مطلعون على مفاوضات الإفراج عن بول ويلان، إن الروس رفضوا الإفراج عنه دون الحصول على جاسوس روسي في المقابل. وتنفي الولايات المتحدة عن ويلان تهمة التجسس وتقول إنه لا يوجد أي جواسيس روس محتجزين لديها، وبالتالي لا يمكن إبرام صفقة تبادل جواسيس لتلبية طلب الكرملين.
وبعودة غرينر إلى الولايات المتحدة تنتهي المعاناة التي استمرت لأشهر منذ أن بدأت في فبراير (شباط) الماضي، عندما احتجزت السلطات الروسية غرينر في مطار شيريميتيفو في موسكو، بعد أن قالت السلطات الروسية إنها عثرت على عبوات زيت القنب في حقائبها. تم سجنها لاحقاً بتهمة حيازة المخدرات.
وتمثل هذه الخطوة واحدة من أكثر عمليات تبادل الأسرى شهرة بين موسكو وواشنطن منذ الحرب الباردة، واستعادت موسكو فيكتور بوت، الذي كان الرئيس الروسي فلاديمير بوتين يرغب في استعادته -والذي قضى 11 عاماً بالسجون الأميركية بعدما حُكم عليه عام 2012 بالسجن لمدة 25 عاماً بتهم الاتجار في المخدرات.
ويعد إطلاق سراح غرينر ثاني عملية تبادل أسرى أميركية مع روسيا منذ بدء الحرب في أوكرانيا. فقد أطلقت روسيا سراح الأميركي تريفور ريد في أبريل (نيسان) بعدما أمضى قرابة ثلاث سنوات في سجن روسي. وتم إطلاق سراح الجندي السابق في مشاة البحرية في عملية تبادل سجناء مقابل تخفيف بايدن لعقوبة قسطنطين ياروشينكو، وهو تاجر مخدرات روسي مُدان يقضي عقوبة السجن في ولاية كونيتيكت وحُكم عليه بالسجن لمدة 20 عاماً في الولايات المتحدة في عام 2010.
وتستحضر عملية تبادل السجناء ذكريات الحرب الباردة والحقبة السوفياتية التي شهدت عمليات درامية لتبادل الجواسيس، وكانت واحدة من أكثر المبادلات شهرة في الحرب الباردة هي صفقة الطيار الأميركي فرانسيس غاري باورز، الذي سقطت طائرته التجسسية U – 2 فوق الاتحاد السوفياتي. وجرت مفاوضات وعملية التبادل في عام 1962 مقابل الجاسوس السوفياتي رودولف أبيل، في تبادل يكتنفه الضباب على جسر بين برلين الغربية وألمانيا الشرقية، وهو ما ألهم الكثير من الأفلام الأميركية والتي أشهرها جسر الجواسيس».
وكانت أكبر عملية تبادل للتجسس بين الولايات المتحدة وروسيا منذ الحرب الباردة في عام 2010، عندما تم تبادل 10 عملاء روس، بمن فيهم آنا تشابمان، مقابل أربعة روس آخرين متهمين بالتجسس لصالح الغرب -من بينهم سيرجي سكريبال، الذي تسمم فيما بعد بغاز أعصاب في المملكة المتحدة، وألقت الحكومة البريطانية باللوم على موسكو في التسمم.

اقرأ ايضاً
عمرها 97 عاماً... إدانة «سكرتيرة بمعسكر اعتقال نازي» بارتكاب جرائم حرب

منبع

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى