العالم

دا سيلفا يدشن ولايته الثالثة رئيساً للبرازيل

أدى الزعيم اليساري لويس إيناسيو لولا دا سيلفا اليمين رئيساً للبرازيل اليوم (الأحد) بالكونغرس البرازيلي ليبدأ فترة ولايته الثالثة، وفق وكالة «رويترز» للأنباء.
وهزم لولا، الذي حكم البرازيل لفترتين بين عامي 2003 و2010، سلفه اليميني جايير بولسونارو في انتخابات في أكتوبر (تشرين الأول). وأدى لولا اليمين وسط إجراءات أمنية مشددة في العاصمة بعد تهديدات من أنصار بولسونارو بارتكاب أعمال عنف.
ويسود التوتر في برازيليا منذ إجراء الانتخابات التي شهدت أجواء مشحونة. وقالت شرطة برازيليا إنها ألقت القبض اليوم على رجل كان بحوزته عبوة ناسفة وسكين في أثناء محاولته دخول الساحة التي تقام فيها مراسم تنصيب الرئيس المنتخب في برازيليا. ومن المقرر أن يتوجه لولا بعد المراسم لقصر بلانالتو لوضع الوشاح الرئاسي أمام حشد من 30 ألفاً من مؤيديه.
وتغلب لولا (77 عاماً) بفارق ضئيل على بولسونارو في أكتوبر ليفوز بفترة رئاسية ثالثة غير مسبوقة، وبعدما أمضى عاماً ونصف العام في السجن في اتهامات فساد أُسقطت لاحقاً. وفي سنوات حكمه الماضية كرئيس ينتمي لحزب العمال، نجح القيادي النقابي السابق في إخراج ملايين البرازيليين من الفقر خلال طفرة في أسعار السلع الأولية دعمت الاقتصاد. ويواجه الآن تحدياً هائلاً لتحسين اقتصاد البرازيل الذي يعاني من ركود وفي الوقت نفسه توحيد بلد أشاع فيه حكم بولسونارو حالة من الاستقطاب.
وغادر بولسونارو البرازيل متوجهاً إلى فلوريدا يوم الجمعة حتى لا يضطر لتسليم الوشاح لمنافسه، الذي لم يعترف حتى الآن بفوزه. وينظم أنصار بولسونارو مظاهرات منذ شهرين، احتجاجاً على ما يعتبرونها سرقة الانتخابات. ودعوا إلى انقلاب عسكري لمنع لولا من العودة إلى السلطة وسط أعمال تخريب وعنف.
وانتقد الرئيس بالإنابة هاملتون موراو، الذي كان نائباً لبولسونارو، رئيسه السابق لفشله في قيادة البلاد والسماح بتأجيج المشاعر المناهضة للديمقراطية بعد هزيمته في الانتخابات في أكتوبر. وقال موراو في كلمة ألقاها مساء أمس السبت: «الزعماء الذين كان من المفترض أن يطمئنوا ويوحدوا الأمة… سمحوا… بخلق مناخ من الفوضى والتفكك الاجتماعي». كما دافع موراو عن السنوات الأربع التي قضاها بولسونارو في السلطة لتركه اقتصاداً قوياً، لكنه انتقد التدهور البيئي بعد إزالة غابات بمنطقة الأمازون بأعلى معدل منذ 15 عاماً.
ووصل عشرات الآلاف من أنصار لولا إلى وسط برازيليا للاحتفال اليوم، فيما نشرت السلطات عشرة آلاف شرطي وجندي لتعزيز الأمن فضلاً عن تفتيش المشاركين الذين لا يمكنهم حمل زجاجات أو علب أو عصي أعلام. كما تم حظر حمل المدنيين للأسلحة النارية بشكل مؤقت.
وقال المنظمون إن وفوداً من 50 دولة و19 رئيس دولة وحكومة، من بينهم ملك إسبانيا، أكدوا حضورهم. وقبل توجهه إلى فلوريدا، ألقى بولسونارو يوم الجمعة خطاباً غالبته فيه الدموع، أدان فيه خطة أحد أنصاره لتنفيذ تفجير، ووصفها بأنها «عمل إرهابي». لكنه أشاد بالمحتجين الذين خيموا أمام ثكنات الجيش في أنحاء البلاد داعين لانقلاب عسكري.

اقرأ ايضاً
عائلة جورج فلويد توافق على تسوية بقيمة 27 مليون دولار أمريكي

منبع

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى