العالم

الحكم على نائبين بالسجن 6 أشهر في السنغال لضربهما زميلتهما

حُكم على نائبين من المعارضة السنغالية اليوم (الاثنين) بالسجن 6 أشهر مع النفاذ، بعد إدانتهما بتهمة ضرب زميلة لهما من الغالبية في الجمعية الوطنية، حسبما أوردت وكالة الصحافة الفرنسية.
في الأول من ديسمبر (كانون الأول)، هاجم النائب ماساتا سامب زميلته إيمي ندياي بشأن تصريحات أدلت بها ضد مصطفى سي، العضو في أبرز ائتلاف معارضة (حزب الوحدة والتجمع)، وهو ليس نائباً، لكنه شخصية دينية نافذة في السنغال.
وأظهرت صور تم تداولها على نطاق واسع، ماساتا سامب وهو يصفع البرلمانية، وزميله مامادو نيانغ، وهو يركلها على بطنها، في جلسة عامة.
وقال محاميها بابوكار سيسي، خلال المحاكمة، إن إيمي ندياي أُدخلت المستشفى بعد الحادث، وتواجه خطر فقدان طفلها، مضيفاً أنها خرجت من المستشفى، لكنها ما زالت «في وضع صعب جداً».
وقد حوكم النائبان اللذان سُجنا منذ 15 ديسمبر (كانون الأول) أمام محكمة داكار. وحُكم عليهما أيضاً اليوم، بأن يدفع كل منهما غرامة قدرها 100 ألف فرنك أفريقي (150 يورو)، وتعويضات «مشتركة»، وعطل وضرر بقيمة 5 ملايين فرنك أفريقي (7625 يورو)، عن تهمة «الضرب والإصابات المتعمدة» التي لحقت بإيمي ندياي النائبة عن الحزب الرئاسي.
وكانت النيابة طلبت السجن عامين مع النفاذ. ولم يحضر النائبان جلسة تلاوة الحكم. وقال أحد محاميهما لوكالة الصحافة الفرنسية: «سيبقيان في السجن إلى أن نقدم استئنافاً».
ورغم نشر الصور، نفى النائبان خلال محاكمتهما ضرب النائبة. وكان الدفاع عن النائبين اعتبر أن المحاكمة لا يمكن أن تجري نظراً لحصانتهما البرلمانية، لكن المحكمة تجاهلت ذلك.

اقرأ ايضاً
قائد الجيش الأوكراني يتوقع هجوماً روسياً على كييف بداية 2023

منبع

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى